المحليات
عبر برامج ومبادرات مستمرة .. د. محمد شاهين الكواري لـ الراية :

مؤسسة قطر تدعم طلابها بعد التخرج

توفير فرص للتواصل والتعاون وتبادل الخبرات الثقافية

800 مشارك في فعالية «مرحبًا» لتعزيز المهارات الطلابية

الدوحة – الراية:

أكَّدَ الدكتورُ محمد شاهين الكواري، مُدير إدارة الحياة الطلابية بمؤسَّسة قطر، أنَّ دعم مؤسَّسة قطر لطلابها لا يتوقف بعد التخرج، وذلك من خلال برنامج الخريجين المُخصص لخريجي المؤسسة.

وقالَ في تصريحات لـ الراية: طلاب المؤسسة ينضمون فور الانتهاء من دراستهم الجامعية إلى شبكة مُتنامية من الخريجين الذين يدعمون ويمكنون بعضَهم البعض، ما يضمن استمرار مجتمع مؤسسة قطر النابض بالحياة في المُستقبل.

وأكَّد أنَّ مؤسَّسة قطر تكرس جهودها لتعزيز مهارات الطلاب داخل الفصل الدراسي وخارجه، مع توفر الفرص وإقامة الفعاليات على مدار العام، ومنها على سبيل المثال فعالية «مرحبًا» التي أُقيمت مؤخرًا قبيل بدء العام الدراسي الجديد، والتي شارك فيها حوالي 800 شخص، بمن في ذلك الطلاب والموظفون والمتطوعون والمُنظمون.

وأوضح أنَّه من خلال مثل هذه المبادرات والبرامج، فضلًا عن الدراسات الأكاديمية، يتسنَّى للطلاب التخرج من المدينة التعليمية بشهادات عالمية، ليصبحوا مُواطنين عالميين، لهم دورٌ فاعلٌ في مجتمع نشيط وحيوي، لافتًا إلى أنَّ التجرِبة المميزة والبيئة الداعمة للطلاب تسهم في تحقيق النجاح الشامل للطالب خلال مرحلته الجامعيَّة وما بعدها.

وقالَ: إنَّ إدارة الحياة الطلابية المنضوية تحت إدارة التعليم العالي في مؤسَّسة قطر تهدف إلى تعزيز التجرِبة الجامعية لطلبة التعليم العالي، كما تعملُ المؤسسةُ على تعزيز التواصل بين الطلاب والمهنيين، بالإضافة إلى تسهيل وصولهم إلى الموارد في الجامعات والكيانات الأخرى داخل مؤسَّسة قطر وخارجها.

وأشارَ د.الكواري، إلى أنَّه من خلال فرص التفاعل اللاصفيَّة التي تحفزها الحياة الطلابية، يمكن لطالب هندسة في جامعة تكساس إي أند أم في قطر أن يعملَ في بحوث ومشاريع تعليمية مشتركة مع طالب الطب في وايل كورنيل للطب- قطر، أو بدء شراكة مهنية طويلة الأمد، ويمكنهم أن يصبحوا أصدقاء، حيث إن كلتا المؤسستَين هما جامعتان شريكتان لمؤسسة قطر وتقعان على بُعد أمتار قليلة من بعضهما البعض. ونوَّه بأنَّ المدينة التعليمية تضم ثماني جامعات، وهو ما يوفرُ فرصة للطلاب للتنقل بين مجموعة متنوِّعة من التخصصات، مثل: الفن، والصحافة، والعلوم السياسيَّة. وأوضح أنَّ إدارة الحياة الطلابية تدير برامج متنوِّعة على مدار العام، آخذة في الاعتبار ملاحظات الطلاب، حيث تتراوح هذه البرامج من المُبادرات الصحية والتجارب الثقافية إلى التجمعات الاجتماعية والفعاليات التوجيهية، مثل فعالية «مرحبًا» التي أُقيمت بداية العام الدراسي الجديد في ملتقى مركز طلاب المدينة التعليمية، وأتيحت من خلالها الفرصة للطلاب من جميع أنحاء الحرم الجامعي للتعرُّف على الموارد والمرافق والفرص المتاحة لهم في مؤسسة قطر، وذلك من خلال جولة افتراضية في الحرم الجامعي، بالإضافة إلى الخدمات الصحية والأنشطة الترفيهية، والمنشآت الرياضية وفرص التدريب وورش العمل القيادية.

وأشارَ إلى أنَّ المؤسَّسة استضافت هذا العام 21 عارضًا من كيانات المؤسسة وخارجها، حيث تم تقديم فرص مختلفة للطلاب، كما شملت الأنشطة حلقةً نقاشية ومسابقاتٍ حول مؤسَّسة قطر وألعابًا لتنمية المجتمع، كما استقطبت فعالية «مرحبًا» طلاب المدينة التعليمية من مُختلف الجامعات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X