المحليات
بدعم من صندوق قطر للتنمية

7 آلاف مستفيد من مساعدات قطر الخيرية في باكستان

الدوحة- الراية:

بدعمٍ من صندوقِ قطر للتنمية تواصل فرق قطر الخيريَّة الميدانية تقديم المُساعدات للأسر الأكثر تضررًا في مخيم الطوارئ شارسادا بإقليم خيبر بختونخوا في باكستان، حيث قامت بتوزيع 250 سلة غذائية على الذين دمرت منازلهم وماتت مواشيهم بسبب الفيضانات. كما تمَّ توزيع 250 سلة غذائية أخرى على المتضررين في منطقة نوشهرة بإقليم خيبر بختونخوا، بالإضافة إلى 500 سلة غذائية في منطقة لورالاي بإقليم بلوشستان، حيث بلغ عدد المستفيدين من هذه المساعدات 7000 شخص من متضرري الفيضانات في ثلاث مناطق، وهي: شارسادا، نوشهرة، ولورالاي.

وجاءت المساعداتُ الغذائيةُ في إطار حملة «بردًا وسلامًا باكستان» التي أطلقتها قطر الخيرية مؤخرًا لمساعدة ضحايا فيضانات باكستان، وتضمنت المساعدات المواد الغذائية الأساسية مثل «الأرز والدقيق والسكر والتمور» وغيرها من الاحتياجات الغذائيَّة اللازمة.

ووَفقًا للسلطات الباكستانية فإن الفيضانات طالت أكثر من 33 مليون شخص (15% تقريبًا من عدد السكان)، وإن واحدًا من كل سبعة أشخاص قد تضرر أي نحو نصف مساحة البلاد، ودمرت الفيضانات نحو مليون مسكن أو ألحقت بها أضرارًا جسيمة، كما تسببت في إتلاف أكثر من 80 ألف هكتار من الأراضي الزراعية، ونفوق ما يزيد على 800 ألف حيوان، وتدمير أكثر من 3400 كيلومتر من الطرق، وجرف 149 جسرًا.

ويعد إقليم خيبر بختونخوا من أكثر الأقاليم الباكستانية تضررًا، حيث وصل عدد الوفيات فيه إلى 1023 شخصًا، كما تجاوز عدد الجرحى 1500، وبدعم من صندوق قطر للتنمية فإن قطر الخيرية لا تزال شريان الحياة لكثير من الأسر المتضررة، ففي مخيم الطوارئ شارسادا يسكن واصف الله، مع أسرته المكونة من 8 أفراد بعد أن تهدم منزله بالكامل وفقد كل ممتلكاته، حيث يقول: «أصبحت لا أملك شيئًا لتلبية احتياجات أسرتي، ولكن بفضل مساعدة أهل الخير في قطر حصلت على مساعدات غذائية تكفي أسرتي لمدة شهر». أما المستفيدة روزينه جان التي تعيل أسرتها بمفردها، فتقول: إنها كانت تعيش مع 5 أفراد من عائلتها في منزل طيني تضرر من الفيضانات، وفقدت ماشيتها التي كانت مصدر الدخل الوحيد لها.

من جانبه، أكد «عبد الرحمن» نائب المفوض في منطقة شارسادا على أن قطر الخيرية هي المنظمة الوحيدة التي توزع المواد الغذائية التي تحتاجُها الأسر المتضررة في هذا الوقت، مضيفًا: إن المتضررين من الفيضانات بحاجة إلى المزيد من المساعدات الغذائية والصحية.

واستجابة للوضع الإنساني المتفاقم لملايين الباكستانيين وازدياد معاناتهم تواصل قطر الخيرية حملتها تحت شعار «بردًا وسلامًا باكستان»، وتناشد من خلالها أهل الخير للتبرع للحملة إسهامًا في إنقاذ حياة الفقراء والمحتاجين لمواجهة هذه الكارثة الإنسانية، وتقديم مساعدات إغاثية عاجلة وتوفير الاحتياجات الضروريَّة للمتضررين من تأثيرها. ويُتاح التبرع من خلال موقع قطر الخيرية https:/‏/‏qch.qa/pk

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X