الراية الرياضية
مجلة «فوربس» وضعته على رأس قائمة أعلى الأندية

باريس سان جيرمان الأسرع نموًا في العالم

قيمة ماركة النادي زادت بنسبة 300% في آخر 5 سنوات

متابعة – صابر الغراوي:

صنفت مجلة «فوربس» باريس سان جيرمان كأسرع امتياز رياضي نموًا ضمن العشرة الأفضل في عالم كرة القدم العالمية، وذلك ضمن تقرير تم نشره أمس الأول.

وفقًا لفوربس، قفزت قيمة باريس سان جيرمان بنسبة 28% خلال موسم 2022-2021، والذي يمثل أسرع نمو بين أكبر 10 أندية في كرة القدم العالمية. وتؤكد المجلة أن قيمة ماركة باريس سان جيرمان قد زادت بنسبة 300% تقريبًا في 5 سنوات، وهو أقوى نمو بين جميع أندية كرة القدم التي شملتها الدراسة.

للعام الثاني على التوالي، يظهر باريس سان جيرمان ضمن الامتيازات الخمسين الأكثر قيمة في العالم، وتربع على المركز السابع كأقوى قيمة في كرة القدم. وقدرت المجلة الاقتصادية الأمريكية الشهيرة الماركة التجارية للنادي بمبلغ 3.2 مليار دولار. ويظل باريس سان جيرمان الماركة الفرنسية الرياضية الوحيدة المصنفة في التقارير الدورية لمجلة فوربس. في الأسبوع الماضي، تجاوز عشاق النادي على تطبيق Tiktok الحاجز الرمزي لثلاثين مليون مشترك، ما جعل باريس سان جيرمان نادي كرة القدم الأكثر متابعة على المنصة.

تجدر الإشارة إلى أن نادي باريس سان جيرمان لكرة القدم تم إنشاؤه في عام 1970 واحتفل بالذكرى الخمسين لتأسيسه في عام 2020. منذ قدوم مؤسسة قطر للاستثمار الرياضي عام 2011، تغير باريس سان جيرمان ليفرضَ نفسه كواحد من أهم العلامات التجارية الرياضية العالمية وواحد من أفضل أندية كرة القدم على هذا الكوكب. فاز النادي ب 28 لقبًا جديدًا وبلغ 46 لقبًا منذ إنشائه، ما يُشكل أجمل رصيد في كرة القدم الفرنسية. اجتذب باريس سان جيرمان العديد من الأسماء الكبيرة، بمن في ذلك رونالدينيو، بيكهام وإبراهيموفيتش، واليوم ميسي، نيمار جونيور ومبابي، الذين يعتبرون من بين أفضل اللاعبين في العالم. وخلال الأعوام الأخيرة استمرَ النادي في اكتساب شعبية في جميع أنحاء العالم. وهو الآن أحد أكثر الأندية متابعة في العالم، مُتابعوه على شبكات التواصل الاجتماعي قفزوا من الصفر إلى ما يقرب من 170 مليون متابع في غضون عشر سنوات. أضاف هذا النادي الطليعي الموجود في كرة القدم للذكور وكرة القدم للسيدات وكرة اليد، الجودو والرياضة الإلكترونية إلى عائلته الرياضية عام 2016.

ومن أكثر ما يُميز النادي أنه مُرتبط بشدة بمساعدة الطبقات الفقيرة ومساعدتها ومنح الفرص لها، ولأجل ذلك فقد ضاعف الإمكانات والوسائل لمؤسسته الخيرية، بقصد تطوير برامج كبيرة الحجم مع الأطفال الذين يعيشون ظروفًا صعبة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X