المحليات
مسؤولون وخبراء بمؤسسة قطر لـ الراية :

«نجوم العلوم» يعزز بيئة الابتكار

د. أحمد المقرمد: تعاون بين الجهات لتنفيذ الأفكار والحلول المبتكرة

سلطانة أفضل: التركيز على الإرشاد بين الأقران لدعم عملية الابتكار

د. دينا آل ثاني: ربط المبتكرين بالعاملين في القطاعات المستهدفة

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

أكدَ عددٌ من المسؤولين والخبراء بمؤسسة قطر أن برنامج نجوم العلوم، إحدى مبادرات مؤسسة قطر، يعزز التعاون بين العديد من الجهات من أجل تحسين تنفيذ الأفكار والحلول المُبتكرة بشكل عام، حيث يسلط الضوءَ على بيئة الابتكار والدعم في دولة قطر، والتي تعود مخرجاتها بالفائدة على الدولة من خلال تحويل الأفكار إلى اختراعات عملية تتصدى للتحديات المحلية والدولية.

وأشاروا في تصريحات لـ الراية إلى أن الأفكار الوليدة التي يتبناها البرنامج لها القدرة على التطور إلى شركات ناشئة بمُساعدة الإرشاد والتسهيلات المقدمة في البرنامج، لافتين إلى أن الفترة التي سبقت الموسم الرابع عشر من برنامج نجوم العلوم، شهدت تحولًا كبيرًا في مفهوم الابتكار والذي شمل عدة مفاهيم، ابتداءً من وضع التقنيات الجديدة والمُنتجات والتطبيق العملي للأبحاث والاكتشافات الأكاديمية، وصولًا إلى تعاون مُتعدّد القطاعات بين الناس.

وأوضحوا أن موسم نجوم العلوم، الذي بدأ في الثاني من سبتمبر الجاري ويستمر على مدار 12 أسبوعًا، سوف يشهد تحويل المُخترعين العرب أفكارهم إلى اختراعات، وذلك تحت توجيه وإرشاد من خبراء متمرسين في عالم التكنولوجيا والعلوم، حيث تم فتح الباب أمام أفضل سبعة مرشحين من جميع أنحاء العالم العربي إلى واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بمؤسسة قطر للتنافس فيما بينهم، حيث يأمل العديد من المبتكرين العرب في الانضمام إلى مجتمع خريجي البرنامج الذين يبلغ عددهم 154 مبتكرًا من 19 دولة عربية.

وقال الدكتور أحمد خليفة المقرمد، أحد الخبراء في برنامج نجوم العلوم، والمدير التنفيذي المؤسس لمعهد قطر لبحوث الحوسبة، وهو معهد بحثي وطني تابع لجامعة حمد بن خليفة عضو مؤسسة قطر: إن البرنامج يُسلطُ الضوءَ بشكل مُذهل على بيئة الابتكار والدعم في قطر، والتي تعود مخرجاتها بالفائدة على الدولة والعالم من خلال تحويل الأفكار إلى اختراعات عملية تتصدى للتحديات المحلية والدولية.

وأشارَ إلى قدرة هذه الأفكار على التطور إلى شركات ناشئة بمساعدة الإرشاد والتسهيلات المقدمة في البرنامج الذي يعزز التعاون بين جهات عديدة لتحسين تنفيذ الأفكار والحلول المبتكرة بشكل عام من خلال إنشاء ملكية مشتركة للتقنيات الجديدة.

من جهتها قالت السيدة سلطانة أفضل، الرئيس التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية «ويش»، إحدى المبادرات العالمية الرائدة لمؤسسة قطر، الضوء على أهمية الإرشاد والدعم بين الأقران في دعم عملية الابتكار، موضحة أنه لكي يثقَ المبتكرون في الفرص المتاحة لهم، من الضروري أن يشعروا أنهم سيتعلمون شيئًا ما من هذه التجربة.

وتابعت: إنه يمكن أن يتم ذلك بعدة طرق، لكن تقديمهم بشكل شخصي للقادة والرواد في مجالهم يعد فرصة عظيمة لأن التواصل من خلال بناء الشبكات والتعاون أمر أساسي لكل من برنامج نجوم العلوم ومؤتمر «ويش»، موضحة أنه على سبيل المثال، حظي المتسابقون في الموسم الماضي بفرصة التعامل مع الرئيس التنفيذي لمؤتمر «ويش»، البروفيسور اللورد دارزي من دنهام، والذي ساهم في تطوير ابتكاراتهم بصفته مبتكرًا مشهورًا عالميًا في قطاع الرعاية الصحية.

وأوضحت الدكتورة دينا آل ثاني، الأستاذ المُشارك ومدير البرامج متعددة التخصصات في كلية العلوم والهندسة في جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر، أن برنامج نجوم العلوم يضع المُبتكرين في بيئة عالية الضغط، حيث يكون لديهم وقت قصير جدًا لرفع مستوى الاستعداد التكنولوجي لنماذجهم الأولية لتصل إلى مستوى النضج والجاهزية اللازمة للاستخدام. وأضافت: إنه من الطبيعي أن تكون إحدى أفضل الطرق المستخدمة لرفع مستوى الاستعداد التكنولوجي هي سد الفجوة وربط المبتكرين بأهم العاملين في القطاعات المستهدفة، والذين يصعب الوصول إليهم بطريقة أخرى، موضحة أن المدينة التعليمية في مؤسسة قطر توفر فرصة رائعة للقيام بذلك، حيث يتم تشجيع الخبراء من مختلف التخصصات على العمل معًا باسم الابتكار، ونظرًا لأن هؤلاء الأشخاص في مختلف القطاعات يسعون جاهدين لتحويل الأفكار المبتكرة إلى منتجات أفضل، فإن كلًا من المجتمع المحلي والعالمي سيستفيد من هذه العملية.

وقال السيد محمد ذبيان، مدير برنامج التسريع في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عضو مؤسسة قطر: إن البرنامج يجمع الخبراء العالميين الملمين بالتكنولوجيا، وتصميم المنتجات، والجوانب الأخرى اللازمة لدعم إنشاء النماذج الأولية للمبتكرين، ويضعهم في مكان واحد، حيث يخلق هذا النهج الفريد بيئة توفر للمبتكر جميع الموارد الممكنة لتحقيق النجاح.

وتابع: إن البرنامج يُمثل فرصة جيدة للمؤسسين الأكثر خبرة لرد الجميل لمجتمع الشركات الناشئة وبما أن التجربة هي أفضل معلم، فإن برنامجًا مُحكَم التنفيذ، مثل نجوم العلوم، يُتيحُ للمؤسسين المُخضرمين مشاركة رؤاهم وخبراتهم حول الشركات الناشئة مع المؤسسين الجدد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X