المحليات
توفر التسجيل المتزامن في الفصول الدراسية بمدارسها

مؤسسة قطر تطلق مبادرة «الحرم المدرسي المفتوح»

إمكانية الوصول للمقررات الدراسية الجديدة وتلك المتاحة بالمدرسة

آنا بيرن: دمج الخبرات عبر المدرستين أمر مفيد للطلاب

كارولين باركر: تلقي التعليم على أيدي معلمين ذوي خبرة واسعة

الدوحة – الراية:

أطلقَ التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر مُبادرة «الحرم المدرسي المفتوح»، وهي مبادرة فريدة تُمكّن طلاب الصفين الحادي عشر والثاني عشر من أكاديمية قطر-الدوحة وأكاديمية قطر- السدرة من دراسة مواد جديدة إلى جانب تلك التي توفرها لهم مدرستهم.

وقالت كارولين باركر، مدير أكاديمية قطر- السدرة: تُعدُّ مبادرة الحرم المدرسي المفتوح مثالًا رائعًا على الفائدة التي نحظى بها كوننا جزءًا من مُجتمع مدارس مؤسسة قطر الأوسع.

وتابعت باركر: أصبح الطلاب الآن قادرين على الوصول إلى مجموعة واسعة من المُقررات الدراسية، والتعرّف على وجهات النظر العالمية والمحلية حول مختلف التحديات، والمشاركة في المزيد من فرص التعلّم الخدمي، والاستمرار في تلقي التعليم على أيدي معلّمين ذوي خبرة واسعة، كما نواصل دعم مسارات التعلم الفردية لدعم النجاح لجميع طلابنا.

من جهتها قالت آنا بيرن، مسؤولة الصف الثاني عشر ومعلمة برنامج السنوات المتوسطة وبرنامج الدبلوم في التصميم والتكنولوجيا، في أكاديمية قطر- الدوحة: إن دمج الخبرات عبر المدرستين أمر مفيد للطلاب، مضيفة: ستوفر هذه المبادرة الفرصة للطلاب لاستخدام المرافق التي قد لا يتمكنون من الوصول إليها، ويسمح لهم أيضًا بالوصول إلى المقررات الدراسية التي قد لا يتم طرحها في مدارسهم».

وتابعت بيرن: أولًا وقبل كل شيء، من المهم أن يكونَ طلابنا متعلمين ومتعاونين، وهذا ما تقدمه هذه الفرصة لطلابنا. فطلاب اليوم هم الرؤساء والمُديرون والقادة والمُبدعون في قطر مستقبلًا، لذا إن المهارات والفهم الذي يكتسبونه من الفصول الدراسية المتنوّعة هذه ستجعلهم مُفكرين عالميين وعلى دراية بمجالات اهتمامهم.

وفي حديثها عن المُبادرة، قالت بتول محمود، طالبة في الصف الحادي عشر في أكاديمية قطر- الدوحة: أعتقد أن مبادرة الحرم المدرسي المفتوح فكرة ذكية للغاية، لأنها أتاحت لنا فرصًا جديدة لتكوين صداقات جديدة والتواصل مع غيرنا من الطلاب، وهي فرص يمكننا أن نتعلم الكثير من خلالها، مضيفة: إنه من الرائع جمع طلاب المدرستين معًا، لدراسة المواد التي يهتمون بها، وأنها كطالبة تشعر بمزيد من التركيز في الفصل ولديها الكثير من الحماس والرغبة في التعلم.

يقول أحمد إقبال، طالب في الصف الحادي عشر في أكاديمية قطر- السدرة: أعتقد أن المبادرة ستفيدني كثيرًا كطالب لأنني قادر على أن أكون أكثر تعاونًا مع زملائي ومع أساتذتي، وسأتمكن من الوصول إلى مرافق جديدة مثل النادي العلمي أو المكتبة الكبيرة في أكاديمية قطر- الدوحة، وبالتالي يمكنني الوصول إلى المزيد من الموارد التي ستزيد معرفتي.

وتابع إقبال: ساعدتني هذه المُبادرة في معرفة المزيد حول الموضوعات المُختلفة في العلوم، لأنه في مدرستي، لم يكن لدينا سوى إمكانية الوصول إلى مختبر علوم واحد، لكن يمكنني الآن التركيز حول موضوع معين في العلوم حيث يمكنني الوصول إلى معمل علوم أكبر، حيث يتم تدريس العلوم المُتكاملة، ما يعني أنه كان هناك تركيز على جميع أنواع العلوم.

من جهته، قال آدم روني، المُنسق الأكاديمي في أكاديمية قطر- الدوحة: كجزء من مبادرة الحرم المدرسي المفتوح، يستطيع بعض طلابنا التعاون مع طلاب أكاديمية قطر- السدرة، وهذا يسمح لهم بإنشاء علاقات جديدة ورؤية الطلاب في بيئات مختلفة. كما يسمح لطلاب أكاديمية قطر- السدرة بالحضور إلى أكاديمية قطر- الدوحة، وقضاء بعض الوقت مع معلمينا، وتعلم مواد جديدة إلى جانب تلك المُتاحة في مدرستهم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X