الراية الرياضية
في إطار الجهود الرامية إلى إشراك أفراد المجتمع في التحضير للحدث المرتقب

المجالس القطرية في «قلب» ملاعب المونديال

العبيدلي: التواصل مع أفراد المجتمع يعزز مشاعر الحماس للبطولة العالمية

خالد النعمة: تساهم في تعزيز خططنا لتنظيم بطولة تاريخية وبناء إرث مستدام

الدوحة – الراية:
نظمت اللجنةُ العُليا للمشاريع والإرث عددًا من الزيارات لمُمثلين عن مجالس العائلات القطرية إلى استادات كأس العالم FIFA قطر 2022™، لإطلاعهم على آخر الاستعدادات لاستضافة البطولة نهاية العام الجاري.
وحرصت اللجنة العُليا على تنظيم جولات لسكان المناطق التي تحتضن صروح المونديال الثمانية، وعقد لقاءات تناولت كافة استفسارات السكان المتعلقة بأماكن الإقامة، وتذاكر المباريات، ووسائل النقل، وطلبات الحصول على بطاقة هيّا، وذلك ضمن الجهود الرامية إلى إشراك أفراد المُجتمع في التحضير للحدث المُرتقب.
وأكد خالد النعمة، المُدير التنفيذي للتواصل المجتمعي والشؤون التجارية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، على أهمية إشراك أفراد المجتمع وتعزيز حماسهم لضمان استضافة نسخة استثنائية من كأس العالم، وقال: «يشرفني التواصل مع أفراد المُجتمع في قطر، ولا شك أن هذه النقاشات المثمرة من شأنها تزويدنا برؤى هامة تسهم في تعزيز خططنا لتنظيم بطولة تاريخية، وبناء إرث مُستدام للمونديال في قطر والمنطقة».
من جانبه أشادَ جبر بن محمد السويدي، عضو المجلس البلدي، بجهود اللجنة العُليا على صعيد المشاركة المجتمعية، وحرصها على إشراك أفراد المجتمع في رحلة الإعداد للمونديال، بهدف القيام بدورهم في إنجاح الحدث العالمي، مشيرًا إلى أهمية الاستماع إلى آراء أبناء المجتمع القطري، والتشاور معهم فيما يتعلق بالصروح الرياضية التي تحتضنها مناطقهم».

وأضافَ: «تحملُ هذه الزيارات العديد من النتائج الإيجابية، أهمها بقاء أفراد المجتمع على تواصل مباشر مع المسؤولين عن تنظيم المونديال، ومن ثم الحصول على المعلومات الخاصة بالحدث من مصادرها الموثوقة، وتقديم الآراء والمقترحات التي من شأنها الإسهام في تنظيم نسخة استثنائية من كأس العالم على أرض قطر».
وقالَ حمد خميس العبيدلي، من سكان منطقة الثمامة: «لا شك أن اهتمام المسؤولين عن تنظيم المونديال بالتواصل مع أفراد المجتمع القطري يعزز لدينا مشاعر الحماس للبطولة العالمية، ويدفعنا لتقديم كل ما بوسعنا لتنظيم بطولة مميزة تعزز من مكانة دولتنا الحبيبة قطر على الساحة العالمية».
وأضافَ: «نفخر بكل ما أنجزته دولة قطر في رحلتها على طريق المونديال، وسعداء بحرص اللجنة العُليا على التشاور معنا والاستماع إلى آرائنا، ونتطلع جميعًا إلى الترحيب بالعالم كله في قطر أواخر هذا العام».
وشملت زيارات مجالس العائلات القطرية كلًا من استادات الثمامة، والبيت، والجنوب، وستواصل الشهر الجاري سلسلة زياراتها إلى المزيد من استادات المونديال.
وكانت اللجنة العُليا قد استهلت في العام 2014 سلسلةً من الزيارات إلى المجالس في أنحاء قطر، لإطلاع أفراد المُجتمع على التحضيرات المتواصلة لتنظيم النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X