المحليات
ينظمه عضو مؤسسة قطر بالتعاون مع وزارة البيئة ومؤسَّسة العطية

«إرثنا» ينظم حوار قطر الوطني حول تغيُّر المُناخ

دعم مكانة قطر في مجال التنمية المستدامة على الساحة الدولية

بحث مستجدات مخطط العمل المناخي الوطني لدولة قطر والخطط المستقبلية

نقاشات بنَّاءة بين الخبراء للمساعدة في صياغة استراتيجية عمل لمجابهة تحديات التغيُّر المناخي

الدوحة الراية:

يَستضيفُ «إرثنا- مركز لمستقبل مستدام»، عضو مؤسَّسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، حوار قطر الوطني حول تغيُّر المناخ 2022 على مدار يومَي 19 و20 سبتمبر بمبنى ملتقى في مركز طلاب المدينة التعليميَّة.

وتأتي الفعاليةُ، التي تقامُ بالتعاون مع وزارة البيئة والتغيُّر المناخي ومؤسسة العطية، استكمالًا لمؤتمر قطر لتغيُّر المناخ الذي انعقد العام الماضي بالشراكة مع مؤسَّسة العطية. وتركز الفعالية على البعد المحليِّ بهدف دعم مكانة قطر في مجال التنمية المُستدامة على الساحة الدولية وتعزيز جهودها المتعلقة بالتغيُّر المُناخي.

ويتيحُ حوارُ قطر الوطني حول تغيُّر المناخ الفرصةَ أمام القادة من القطاعَين العام والخاص لإجراء نقاشات بنَّاءة تساعد دولة قطر في وضع استراتيجية عمل لمجابهة تحديات التغيُّر المناخي واستعراضها في الدورة ال27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغيُّر المناخ التي تنعقد في مصر نوفمبر المُقبل.

من جهته، قال الدكتور جونزالو كاسترو دي لا ماتا، المدير التنفيذي لمركز «إرثنا»: «يعد التغيُّر المناخي من أكبر التحديات التي تهدِّد البشرية، ولذا تضعه دولة قطر على رأس أولوياتها الوطنية. ونأمل أن يكون لحوار قطر الوطني حول التغيُّر المناخي دور فعَّال في هذا الصدد، إذ يهدف إلى إجراء نقاشات معمّقة للخروج بتوصيات عملية يمكن لدولة قطر الاسترشاد بها في وضع خطط عمل مُستقبليَّة لمكافحة التغيُّر المناخي».

وينعقدُ الحوار بمشاركة أكثر من 45 شخصية رفيعة المُستوى من القادة وصنَّاع القرار والمُتخصصين في مجال التغيُّر المناخي لمناقشة مجموعة من الرؤى العالمية ودراسات الحالة والنظر في عددٍ من السياسات والحلول الصناعية والبحوث الأكاديمية المعنية بالتغيُّر المناخي لتحديد كيفية الاستفادة منها وتطبيقها في دولة قطر.

وسيتطرقُ الحوارُ لمُناقشة جملةٍ من الموضوعات، من بينها مستجدات مخطط العمل المناخي الوطني لدولة قطر والخطط المستقبلية، وتحديات التمويل والحلول المقترحة، والحوكمة والتعاون بين الحكومات، وحلول التخفيف والتكيُّف التي تعتمدها دولة قطر، فضلًا عن الإجراءات المتعلقة بتنفيذ هذه الحلول ومُتابعتِها.

ينعقدُ الحوار تحت رعاية قطر شل (الراعي البلاتيني)، أكبر مُستثمر أجنبي في قطاع الطاقة في قطر، وإتش إس بي سي (الراعي الذهبي)، إحدى أكبر المؤسَّسات المتخصصة في تقديم الخدمات المالية والمصرفيَّة على مستوى العالم، وهيئة المناطق الحرة – قطر (الراعي الذهبي)، التي تسعى لدعم أهداف قطر التنمويَّة من خلال توفير بيئة أعمال تتمتعُ بالكفاءةِ والاستدامة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X