fbpx
المحليات
أبرزها نقص الجديد في الوكالات واقتراب المونديال .. مديرو معارض لـ الراية :

3 أسباب وراء انتعاش سوق السيارات المستعملة

15 % ارتفاعًا في أسعار السيارات اليابانية والأوروبية والأمريكية

المونديال ينعش الطلب على السيارات الأوروبية الفاخرة

دخول موسم المقناص يزيد الطلب على سيارات الدفع الرباعي

مدينة مواتر الوجهة المفضلة للمواطنين لشراء السيارات

الدوحة – حسين أبوندا:

كشفَ عددٌ من أصحابِ ومُديري معارض السيَّارات في مدينة مواتر لـ الراية عن 3 أسبابٍ رئيسيةٍ وراء انتعاشِ حركة بيع السيارات المُستعملة، أولها وجود نقص في عدد السيارات الجديدة بالوكالات بسبب تراجع عدد خطوط الإنتاج في البلاد المُصنِّعة، ما دفع شريحةً كبيرةً من الزبائن للإقبال على شراء الموديلات التي تتراوح أعمارها من سنتَين إلى 4 سنوات، والسبب الثاني اقتراب موعد انطلاق بطولة كأس العالم، ما ساهم في انتعاش الطلب على مركبات الدفع الرباعي اليابانية والمركبات الأوروبية الفاخرة بهدف تأجيرها لشركات السياحة المُتخصصة في نقل الوفود إلى الفعاليات والأماكن السياحية، والسبب الثالث دخول موسم المقناص واقتراب الموسم الشتوي الذي تزيد فيه نسبة الإقبال على المناطق البرية والبحرية. ولفتوا إلى أنَّ جميع تلك الأسباب ساهمت في ارتفاعِ أسعار سيارات الدفع الرباعي اليابانية بنسبة 15%، مُقارنةً بال 6 أشهر الأخيرة، فضلًا عن ارتفاع أسعار المركبات الفاخرة ذات الصناعة الأوروبيَّة بنسبة 10%، أمَّا الأمريكية فشهدت ارتفاعًا يتراوح ما بين 10% إلى 15%. وقالوا: إنَّ مدينة مواتر أصبحت من الأماكن المُفضلة لشراء السيارات بالنسبة للمواطنين والمُقيمين بعد أن واجه الملاك في السنة الأولى من الافتتاح نسبة إقبال ضعيفة، معتبرين أنَّ الشوارع الرئيسية التي افتتحتها الجهات المعنيّة خلال السنوات القليلة الماضية ساهمت بشكل مُباشر في تقريب المسافة بين جميع مدن ومناطق البلاد وبين المدينة، فضلًا عن أن الكثيرين أصبحوا يفضلونها لتوفّر مواقف السيارات على عكس طريق سلوى، وأيضًا إمكانية التجوّل مُترجّلين عند البحث عن المركبات في المعارض.

حمد هاني :

قلة الإنتاج العالمي وراء ارتفاع الأسعار

أكَّدَ حمد هاني، مديرُ معرض للسيارات، أنَّ الفترة الحالية شهدت انخفاضًا في أعداد السيَّارات الحديثة نتيجة قلة إنتاج المصانع العالميَّة، ما أدَّى بطبيعة الحال إلى تأثر سوق السيارات المُستعملة وارتفاع أسعارها بصورة ملحوظة، لافتًا إلى أنَّ هذا الارتفاع طبيعي، خاصة أنَّ أي سلعة تعرض بكَميات قليلة وفي نفس الوقت يكون الطلب عليها كبيرًا، سيرتفع سعرها. ونوَّه بأنَّ الوكالات والمعارض ليس لها أي علاقة برفع أسعار السيارات الجديدة أو المُستعملة، كما أنه بالمُقارنة بإحدى الدول المجاورة يعتبر سعرها أقل، لافتًا إلى أنَّه قام بتسعير سيارة يابانية ذات علامة تجارية فاخرة في دولة خليجية ووجد أن سعرها أعلى بنسبة 15% من قطر. وأشادَ بمدينة مواتر التي أصبحت من أهم وأفضل منافذ بيع السيارات ليس في قطر فقط بل في المنطقة لما تتميزُ به من موقع بعيد عن وسط المدينة والشوارع التجارية المُزدحمة التي تتضمن عدة أنشطة تجارية، فضلًا عن أنها وفَّرت للزبائن موقعًا يتضمن مئات المعارض التي يستطيعُ فيها الزبون التجوّل والبحث عن السيارة التي يريد شراءَها دون الحاجة للانتقال بين عدة مناطق وشوارع تجاريّة، كما أفادت ملاك المعارض، حيث إنهم حصلوا على مساحات كبيرة وبقيمة إيجاريَّة مُناسبة.

رائد سعد :

ارتفاع أسعار سيارات الدفع الرباعي

كشفَ رائد سعد أنَّ نسبة ارتفاع أسعار سيارات الدفع الرباعي وصلت في الوقت الحالي إلى 15%، ما أدَّى إلى تراجع عدد الخليجيين الذين كانوا يفضلون شراء السيارات من قطر بعد أن أصبحت النسبة مُتقاربةً مع أسعار المركبات في بلدانهم، مُشيرًا إلى أنَّ فرق السعر بين الكويت وقطر على سبيل المثال كان يصل في سعر مركبات الدفع الرباعي اليابانية المُستعملة من العلامة التجارية الفاخرة قرابة 20 ألف ريال، ولكن في الوقت الحالي السعر أصبح مُتقاربًا، ما جعلهم يتراجعون عن الشراء، وبالنسبة للأنواع الأخرى مثل السيارات الأوروبية الفاخرة فقد ارتفع سعرُها بنسبة 10%، أما الأمريكية فتراوحت نسبة الارتفاع ما بين 10% إلى 15%.

ونوَّه بأنَّ الوكالات في قطر أو المعارض ليس لديها يدٌ في ارتفاع أسعار السيارات؛ لأنَّ السبب الرئيسي يعود إلى قلة عدد الكَميات المُصدرة من المصانع في البلدان الأم إلى جميع الوكالات بدول العالم، مؤكدًا أنَّ الوكلاء أو المعارض هدفها الأساسي توفير أكبر عددٍ من المركبات لتلبية رغبة زبائنهم، ونقصها يُشكل خسارة عليهم وليس العكس.

وأوضحَ أنَّ وجود إشراف من الجهات المعنية على عملية الحجز المُسبق للسيارات هو أمر ضروري للحد من ظاهرة بيعها بأعلى من سعرها، مؤكدًا أن الأفراد هم وراء هذه الظاهرة وليس المعارض التي تتبع سياسة واحدة في البيع، وهي بيع مستمر بنسبة ربح مناسبة أفضل من بيع بسعر مُرتفع في سلعة واحدة، وذلك لضمان استمرارية عملها وكسب الزبائن وتغطية قيمة الإيجارات ودفع رواتب العمال. ولفتَ إلى أنَّ الطلب زاد في الفترة الحاليّة على سيارات الدفع الرباعي اليابانية موديل 2022 من ذوات محرك 6 أسطوانات، الأمر الذي ترتب عليه ارتفاع سعر نفس النوع في الموديلات الأقدم بسبب ارتفاع الطلب عليها، مؤكدًا أنَّ ارتفاع الطلب على هذا النوع من المركبات يعودُ إلى اقتراب موعد بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، بهدف تأجيرها إلى مكاتب السياحة التي طلبت في الآونة الأخيرة عددًا كبيرًا من تلك المركبات التي تستخدمها لنقل الوفود السياحيّة إلى سيلين وخور العديد وأخذهم في جولات إلى المناطق الخارجيَّة في قطر.

عبدالله الهاجري :

إقبال على «البيك أب» الأمريكية

قالَ عبدالله الهاجري صاحب معرض: إنَّ حركةَ البيع والشراء انتعشت خلال الفترة الماضية بصورةٍ ملحوظة، وهذا يعودُ إلى اقتراب موعد الموسم الشتوي الذي يُفضل فيه الكثيرون شراءَ سيارات دفع رباعي أو «البيك أب» الأمريكية لمُمارسة هواية المقناص والخروج في الرحلات البرية والبحرية، لافتًا إلى أنَّ نسبة الإقبال على مدينة مواتر بشكل عام ارتفعت هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية، وذلك يعود إلى أنَّ الكثيرين أصبحوا يفضلونها للبحث عن السيارات التي يرغبون بشرائها. وأوضح أنَّ مميزات المدينة تتمثل في سهولة الوصول إليها من جميع مناطق ومدن البلاد سواء المناطق الجنوبيَّة أو الغربية أو الشمالية والشرقية، نظرًا لأنَّ الطريق إليها مُعزز بشبكة طرق حديثة، وعلى أعلى مُستوى.

مهند جعفر :

إقبال على السيارات الفاخرة والدفع الرباعي

أوضحَ مهند جعفر، مُديرُ معرض لبيع السيارات، أنَّ أكثر أنواع السيارات التي تشهدُ في الفترة الحالية حركةَ بيعٍ ملحوظةً هي سيارات الدفع الرباعي اليابانية والسيارات الفاخرة الأوروبية والسيارات «البيك أب» الأمريكيَّة، لافتًا إلى أنَّ مُعظم زبائن تلك الأنواع هم من المواطنين الذين يفضلون في الوقت نفسه السيارات الحديثة من سنة الصنع 2020 إلى 2022، ويحرصون على أن يكونَ عدد الكيلومترات المقطوعة قليلًا.

وقالَ: إنَّ السيارات التي تُباعُ بأسعار مُنخفضة، والتي تتراوح أسعارُها ما بين 10 آلاف إلى 30 ألفًا، غالبًا لا تتوفر في معارض مدينة مواتر، نظرًا لأن أصحابها يبيعونها بأنفسهم عبر تطبيقات التواصل الاجتماعي ومواقع البيع والشراء، نظرًا لقيمتها المُنخفضة، على عكس مئات السيارات التي تُباع بقيمة تتجاوز 75 ألفَ ريال، والتي قد تأخذ فترة قبل شرائها من الزبائن، لافتًا إلى أنَّ أكثر السيارات المعروضة في مواتر هي السيارات الحديثة، والدفع الرباعي اليابانيَّة، والأمريكيَّة والأوروبيَّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X