كتاب الراية

الصج.. ينقال.. قصة انتظاري

هنا جلست..

في جوف الصمت.. والانتظار..

تأخرت.. لم تأتِ..

لكني انتظرت..

أسأل المكان وعيوني..

كيف كان الوقت يدهسني..

لكني انتظرت..

اسألني كيف زرعت الصبر

في وحشة المكان..

أو كيف كنتُ أجري

لكل وقع الأقدام الآتية..

وفي كل مرة

يهزأ بي المكان..

لكني انتظرت.. جلست هنا..

ألملمُ كل الأصوات البعيدة

أحبها.. مجبورة لكنها لا تقصدني

أوَّاه.. تأخرت.. كان صبري يذوب..

في كل صوت عابر

لكني.. انتظرت..

علمتني إحساس الصبر..

ومرارة الخيبة

حتى الليل..

كان يرتل الصمت بشطارة..

ويخيط حولي نسيج الألم..

وأنا.. حفظت أغنية انتظاري..

وحكتها في حلقي.. عَبرة أبلعها..

ولا أبكيها..

لكني.. انتظرت..

أنصت لوشوشة البرد

وأحكي للنهار الآتي..

قصة انتظاري.

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X