المحليات
بالشراكة مع صندوق قطر للتنمية وضمن مبادرة «كويست»

قطر الخيرية تُعيد تأهيل مدارس بالشمال السوري

صيانة 38 مدرسة بمناطق الباب وإعزاز وعفرين وتل أبيض ورأس العين

نوف الكعبي: دعم التعليم لصالح اللاجئين والنازحين السوريين أولوية لدى صندوق قطر

عبدالله مسلم: 53 ألف طالب وطالبة استفادوا من المشروع خلال ثلاثة أعوام

الدوحة الراية:

بالشراكةِ مع صندوقِ قطر للتنمية تواصلُ قطر الخيريَّة للعام الثالث على التَّوالي تنفيذَ مشروع إعادة تأهيل وترميم المدارس بالشمال السُّوري بهدف زيادةِ قدرةِ وصول الطلاب النازحين إلى التَّعليم الجيِّد، وخلق بيئة تعليميَّة جاذبة، ويأتي هذا المشروعُ ضمن مُبادرة كويست «Quest» لدعم التعليم في شمال غرب سوريا.

وتُعاني مناطقُ شمال غرب سوريا من أعلى كثافة للطلاب في الغرفة الصفيَّة الواحدة، ما تسبب في زيادة نسبة الطلاب المتسربين بسبب عدم قدرة المدارس على استيعاب جميع الطلاب، وذلك وَفقًا لتقييم الاحتياجات الإنسانية الصادر عن وكالات الأُمم المُتحدة للعام 2022.

وتتضمن أنشطة المشروع إعادة بناء الأسقف والجدران المهدمة، وترميم شبكات الكهرباء والمرافق الصحيَّة وإعادة ترميم الأبواب والنوافذ المحطمة، بالإضافة لإعادة طلاء المدارس وتجميلها وتزيينها وذلك بهدف خَلْق بيئة مُناسبة للتعليم.

ويبلغُ عددُ المدارس التي يستهدفها المشروع 83 مدرسةً موزعة على مناطق الباب (١٧ مدرسة)، إعزاز وعفرين (33 مدرسة)، بالإضافة لمناطق تل أبيض (17 مدرسة) ورأس العين (16 مدرسة)، حيث يبلغ مجموع الغرف الصفية 700 غرفة صفية.

وصرَّحت الآنسة نوف الكعبي، مدير إدارة المشاريع والبرامج بصندوق قطر للتنمية: يعتبر دعم التعليم لصالح اللاجئين والنازحين السوريين أمرًا مهمًا بالنسبة لنا، حيث يهدف صندوق قطر للتنمية ومن خلال مبادرة كويست لتقديم أفضل الفرص والإمكانات المتاحة اللازمة للانتقال بفاعليَّة إلى التعليم الرسمي، وبهدف خلق أفراد ناجحين وفاعلين في مجتمعاتهم وتهيئة مستقبل أفضل لهم.

وقالَ عبد الله مسلم منسق قسم التعليم في مكتب قطر الخيرية بتركيا: إنَّ عدد الأطفال المستفيدين من المشروع وصل إلى أكثر من 53,000 طالب وطالبة خلال أعوامه الثلاثة، في حين أن عدد المستفيدين لهذا العام هو 24,500 طالب، حيث وصل عدد الفصول الدراسيَّة المرممة 1400 فصل دراسي على مدار ثلاث سنوات.

من جهته، قالَ مُحمَّد جهاد النعسان مدير مدرسة العروبة: كان الوضع في المدرسة قبل الترميم سيئًا جدًا حيث كانت النوافذ والجدران محطمة، وكان عدد الطلاب في الغرفة الصفية الواحدة قرابة 35 طالبًا، بعد الترميم عاد الكثير من الأطفال المتسربين إلى المدرسة وذلك بعد توفير بيئة مناسبة سواء للطلاب أو المعلمين.

وتقدم بجزيل الشكر لصندوق قطر للتنمية وقطر الخيرية على هذا المشروع المهم لدعم العملية التعليمية، معربًا عن أمله في أن يشمل المشروع بناء فصول دراسية جديدة للمرحلتَين الإعدادية والثانوية.

طباعة كتب

يذكرُ أنَّ قطر الخيرية بالتعاون مع صندوق قطر للتنمية تواصل تنفيذ مشروع طباعة وتوزيع الكتب المدرسية للعام الثالث على التوالي، حيث وصل عدد الكتب المطبوعة لهذا العام إلى 183,200 نسخة (إجمالي 1.5 مليون كتاب)، سيتم توزيعها مع بداية العام الدراسي 2022-‏‏‏2023.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X