المحليات
نظمه مركز قطر للتطوير بمشاركة 180 مستشارًا

36 جهة عارضة بملتقى المرشدين المهنيين

الدوحة – الراية:

احتفلَ مركز قطر للتطوير المهني، عضو مؤسسة قطر، بافتتاح «ملتقى المرشدين المهنيين 2022» الذي أقامه بالشراكة مع سفارة الولايات المُتحدة الأمريكية في قطر، ووزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، ليكونَ منبرًا يلتقي ويتواصل عبره المُرشدون الأكاديميون والمهنيون العاملون في الدولة، ويوفر لهم ورش عمل وأنشطة وفعاليات مهنية مُتنوعة.

جمع حفل التدشين، الذي أقيم في مبنى ملتقى بالمدينة التعليمية، 180 مُستشارًا مهنيًا وأكاديميًا من مختلف المدارس الحكومية والدولية في قطر، لتزويدهم بالتدريب والأدوات والمعارف اللازمة لمُساعدتهم في تقديم التوجيه المهني المناسب والفعّال لطلابهم. كما أتيحت الفرصة للمُرشدين للقاء ممثلي 36 مؤسسة وجهة عاملة في مجال التطوير المهني في الدولة.

ويُمثل «ملتقى المرشدين المهنيين 2022» النسخة الجديدة والمُطورة من برنامج تدريب المُرشدين المهنيين.

وعن التغييرات التي أُدخلت على محتوى البرنامج وتغيير مسماه إلى «ملتقى المرشدين المهنيين»، قال عبدالله المنصوري، المُدير التنفيذي لمركز قطر للتطوير المهني: يزداد عالمنا انفتاحًا ويصغر حجمًا وتتسارع وتيرته نتيجة التطور التكنولوجي الهائل، ولذلك ينبغي أن تواكبَ ممارسات التطوير المهني هذا التطور المُستمر وأن تتسم بالابتكار حتى تتمكنَ من الاستجابة لاحتياجات سوق العمل والأهداف التنموية لدولتنا. ولذلك حرصنا في نسخة هذا العام من «ملتقى المرشدين المهنيين» إلى إضافة ثلاثة محاور جديدة إلى البرنامج، وهي: الابتكار والتعاون والاستدامة.

وقالَ مايكل شرويدر، نائب رئيس البعثة الدبلوماسية الأمريكية: ندرك تمامًا مدى التأثير الاقتصادي لدولة قطر في المنطقة وخارجها، وجهود قطر لتنويع اقتصادها الوطني وتحويله إلى اقتصاد قائم على المعرفة، ولذلك أصبح تعزيز فرص التبادل التعليمي أمرًا لا بد منه لضمان تنشئة أجيال مُستقبلية لتصبح قادة تحمل على عاتقها مسؤولية تعزيز الرخاء والازدهار المُشترك وتحقيق الأمن في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال إفريقيا ودوليًا.

أما الدكتور عبدالله المري، مُدير إدارة المناهج الدراسية ومصادر التعلم بوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي، فقد أكد أهمية هذا اللقاء الذي تتجلى أهميته في خدمة طلبتنا في المدارس وتقديم التدريب والتطوير للمُرشدين الأكاديميين والمهنيين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X