fbpx
المحليات
صلاح الدين زكي خالد ممثل المنظمة ومدير مكتبها بالدوحة:

«اليونسكو» تتطلع للشراكة مع القطرية للعمل الاجتماعي

توقيع اتفاقية للتعاون في التنمية والتعليم الشامل وتمكين المرأة والشباب

الدوحة- قنا:

أشادَ السيِّدُ صلاح الدين زكي خالد ممثل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، لدى دول الخليج العربيَّة واليمن ومدير مكتبها بالدوحة، بالدور الذي تقوم به المؤسسةُ القطرية للعمل الاجتماعي في دعم برامج التعليم. وأعربَ ممثلُ منظمة اليونسكو عن تطلعه لتعزيز التعاون والشراكة في برامج التعليم الشامل والتثقيف بين «اليونسكو» والمؤسَّسة. جاء ذلك على هامش الملتقى التعريفي الذي نظمته المؤسَّسة القطرية للعمل الاجتماعي التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية والأسرة للتعريف بأنشطة وفعاليات المؤسسة والمراكز التابعة لها، بحضور عددٍ من أصحاب السعادة السفراء المعتمدين لدى الدولة.

ووقَّعت المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي على هامش الملتقى اتفاقية مع منظمة «اليونسكو»، للتعاون في مجالات التنمية الاجتماعية والبشرية وسياسات وممارسات التعليم الشامل وتمكين المرأة والشباب. وتعزز الاتفاقية دور المؤسسة في رصد القضايا الاجتماعية لتمكنها من أن تكون داعمًا ومناصرًا للقطاع الاجتماعي في قطر من خلال تفعيل الشراكات المؤسسية، وخلق ثقافة مؤسسية جديدة قوية وقادرة على مواجهة وإدارة الأزمات بكفاءة وفاعلية من خلال عضويتها في الاتفاقيات واللجان الثقافية، وتعزيز دور مكتب «اليونسكو» الإقليمي وتعريف القطاع الدبلوماسي بالعمل الاجتماعي في دولة قطر، وتعزيز مبدأ الشراكات وتبادل الخبرات بين الدول لتعزيز ممارسات العمل الاجتماعي عالميًا. وفي تصريحات لوكالة الأنباء القطرية «قنا»، أكَّد السيد أحمد بن محمد الكواري الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي أن الهدف من الملتقى، هو تقديم أفضل الخدمات للفئات المستهدفة من طرف المؤسسة والمراكز، ولتعزيز التعاون مع السفارات والمنظمات الدولية، ولهذا فإن التعاون يكتسي أهمية بالغة لتحقيق هذه الأهداف الخاصة بالمؤسسة ومراكزها من جهة وتحقيق أهداف التنمية الوطنية المتضمنة في رؤية قطر الوطنية 2030 من جهة أخرى، حيث إنَّ التعاون وبناء الشراكات ومناصرة قضايا الفئات المستهدفة من طرف المؤسسة ومراكزها تعتبر من الركائز الاستراتيجية التي توجه عمل المؤسسة. ونوَّه الكواري بأن المؤسسة حريصة على التطوير والتميز في تقديم أفضل الخدمات وتمكين منتسبيها ودمجهم في المجتمع، فضلًا عن دورها في رصد القضايا الاجتماعية الذي مكنها من أن تكون الداعم والمناصر للقطاع الاجتماعي في قطر من خلال تفعيل الشراكات المؤسسية، وخلق ثقافة مؤسسية جديدة قوية وقادرة على مواجهة وإدارة الأزمات بكفاءة وفاعلية، مبينًا أن برامج ومشاريع المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي تشكل دعامة أساسية في خطط التنمية لدولة قطر. وفي السياق، أكَّدت السيدة لآلئ أبو ألفين المدير التنفيذي لمركز «‏الشفلح»‏ للأشخاص ذوي الإعاقة، في تصريحات مماثلة ل»قنا» أن مركز «‏الشفلح»‏ بصدد إعداد استراتيجية جديدة متكاملة، لافتةً إلى أن المركز يعزز دمج ذوي الإعاقة في المجتمع ومشاركاتهم الرياضية والثقافية والاجتماعية حسب حالاتهم وعقد الشراكات لتدريبهم وتوظيفهم بالتعاون مع عدَّة جهات. وبيَّنت أنَّ للمركز مقرَّين تشغيليين، وسيتم افتتاح مقرات جديدة، بما يتماشى مع المعايير الدولية المناسبة للأشخاص من ذوي الإعاقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X