المحليات
نظمت منتدى القيادة والتطوع المجتمعي 2022 .. د. حسن الدرهم :

جامعة قطر تدعم الفعاليات الرياضية الكبرى

تبادل الخبرات المحلية والعالمية في مجالي القيادة والتطوع

تبيان أهمية العمل القيادي التطوعي لبناء شخصية الفرد والمؤسسات

التعرف على التجارب الشبابية الناجحة في القيادة والتطوع الرياضي

الدوحة – الراية:

أكَّدَ الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر سعيَ الجامعة إلى توحيد المساعي من أجل غدٍ أفضلَ لقطر لأنَّها تستحقُ الأفضل دائمًا على جميع الصعد، ولا سيَّما على الصعيد الرياضي، وقال: تنظيم «منتدى القيادة والتطوع المجتمعي 2022 بطابعه الرياضي يستهدفُ دعم الفعاليات الرياضية الكُبرى التي تستضيفها الدولةُ من أجل إتاحة الفرصة للجميع لتبادل الخبرات المحلية والعالمية في مجالَي القيادة والتطوع، مؤكدًا أنَّ هذا المنتدى يُسلطُ الضوءَ على ما تُقدمه الجهاتُ الرسميةُ بالدولة من دعمٍ في مجال العمل القيادي التطوعي في الرياضة، إضافةً إلى تِبيانِ أهمية العمل القيادي التطوعي لبناء شخصيةِ الفرد والمؤسَّسات، وبالتالي المُساهمة في نهضةِ المُجتمعات والتعرف على التجارب الشبابيَّة الناجحة في القيادة والتطوع الرياضي.

وعبَّر رئيسُ الجامعة عن أمله في أن يكونَ لدى طلاب الجامعة في نهاية المُنتدى القدرة على استشعار أهمية استضافة الدولة مثل هذه المنتديات وتطوير مجموعة من المهارات القياديَّة التطوعية في العمل الرياضي. وأضافَ: إنه منذ اليوم الذي أُعلن فيه عن استضافة قطر بطولةَ كأس العالم 2022 زرعت الدولة في قلوب أبنائها طموحًا رافقهم حتى اليوم، وكان هذا الطموح يُضاعف الجهود ويُعطي الدافع والمُحفز نحو تحقيق النجاح المنشود، ومنذ الثاني من ديسمبر 2010 لم تألُ حكومتُنا الرشيدة جهدًا في سبيل تعزيز مكانة قطر على الخريطة العالميَّة. إلى ذلك، أشادَ المُهندسُ ناصر المغيصيب، مُدير إدارة استراتيجية التطوع باللجنة العُليا للمشاريع والإرث بفكرة تنظيم هذا المنتدى، وما قدمته الجامعةُ من مُتطوعين للبطولة، وصل عددهم 2000 متطوع، ودعمت دائمًا كل الجهود التي تقودها لجنة التطوع من أجل نشر هذه الثقافة وتوحيد جهود المُتطوِّعين.

وقالَ: إنَّ العملَ التطوعي أصبحَ يدرُّ مداخيل كبيرة على الدول يمكن حسابها بسهولة من خلال معرفة الأثر الكبير للتطوع على مشاريع الدول ومُستقبلها، وبعد ذلك قدمَ مُحاضرة وافية عن الجهود التي قامت بها الدولة على كافة الصعد لتكونَ البطولة على مستوى الطموح، وقدم شروحًا حول تعويذة البطولة التي تضمنت حرفًا عربيًا لأوَّل مرة، كما تم السماح للمُتحدثين بالعربية كلغة وحيدة أن يكونوا ضمن المُتطوعين، وعكسَ شعار البطولة الكثير من معاني الثقافة العربية بوجه عام، وبعد ذلك تحدث عن قاعدة البيانات الخاصة بلجنة التطوع التي تحتوي على أكثر من 450 ألف متطوع من 180 دولة تم اختيار 20 ألفًا منهم للتطوع في البطولة هم خمسة عشر ألفًا من المواطنين والمُقيمين، وخمسة آلاف من خارج الدولة، وقدم مجموعة الحوافز التي ستقدم للمُتطوعين وآلية اختيارهم وتوزيعهم على الأماكن التي تم تحديدها خلال البطولة، وتحدَّث عن الجوانب الاقتصادية الكبيرة لعملية التطوع وعائداتها على عددٍ من دول العالم المُختلفة وأهمية استشعار ذلك أثناء الإقدام على التطوع بطريقة احترافيَّة. من جهته، قدَّم المُذيع القطري علي المسلماني عرضًا جمع بين الحديث عن حياته الشخصية كصاحب سيرة حياة مُلهمة، وعرضًا حول الإعلام والرياضة وأهمية الاستفادة من الريادة القطرية في الإعلام للتعريف بجوانب مُهمة من ثقافة وتقاليد قطر والمنطقة العربيَّة بوجه عام لزوَّار الدوحة خلال فعاليات كأس العالم 2022.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X