كتاب الراية

نبضات.. دور المجالس (1)

هناك مجالس تُمارس دورها التنويري وتطرح العديد من القضايا

لعبتِ المجالسُ دورًا مُتميزًا، وبخاصةٍ في الأحياء القديمة، خصوصًا مجالس الأثرياء من خلال الصفقات في بيع وشراء اللؤلؤ أو التبادل التجاري، أما مجالس العلماء فقد خلقت تطورًا في فهم العقيدة وحل القضايا المُختلفة، وبعض المجالس لعبت دورًا يُشابه دور المنتدى الثقافي والفكري وتبادل الآراء وأشبه ما يكون بالنادي الأدبي أو الصالونات الأدبيَّة.

ومن خلال المجالس برز العديدُ من الأدباء والشعراء، ومع التطوُّر العمراني وتحوُّل بعض المدن إلى مدن انشطارية، فقد فقدت تلك المجالس دورها نسبيًا، ومع وجود العديد من المجالس في واقعنا المعاش، إلا أنَّ الأمر قد تحول إلى عادة أسبوعية؛ نظرًا لانشغال الإنسان بأموره الحياتية وإيقاع الحياة السريع.

في بعض الدول ما زال أبناء الحي الواحد يتوافدون على تلك الأماكن وأطلقوا على المكان «ديوانية فلان»، في قطر كان لمجلس المرحوم عبد العزيز ناصر دور تنويري كيف لا؟ وقد ضمَّ كوكبة من أبرز الأسماء.. المُفكر الكبير الدكتور علي خليفة الكواري، والدبلوماسي والشاعر الدكتور حسن نعمة، بجانب الزملاء الأعزاء: إبراهيم الجيدة، د. أحمد عبد الملك، د. مرزوق بشير، الشاعر عبد الله الجابر، ناصر الجابر، الفنان محمد مفتاح، الفنان أحمد النووي، الأستاذ علي المناعي، الشاعر خالد العبيدان، وغيرهم.

في تلك الأماسي كثيرًا ما كانت تُثار المواضيع الثقافية والفنية والفكرية والكل يدلي بدلوه، وبرحيل الموسيقار عبد العزيز انفرط ذلك العقد، مع أن الموسيقار أحمد النووي قد اقترح عودة المجلس، ولكن القائد الذي كنا تحت لوائه قد رحل، والأمر كان يتوقف على العديد من الأمور، فليس المُهم اللقاءات ولكن كيف تُدار تلك الأماسي.

إلا أن هناك عددًا من المجالس بعضها مرتبطٌ بممارسة لعب الورق، وبعضها للبيع والشراء مثل بيع الأراضي وتأجير الشقق، وبيع وشراء الأسهم، ولكن مع هذا فإن هناك مجالس تُمارس دورها التنويري وتطرح العديد من القضايا الفكرية والثقافية والدينية، وخير مثال مجلس الوالد المرحوم الشيخ عبد الله بن إبراهيم الأنصاري، في هذا المجلس والذي يضم كوكبة من أصحاب الفكر والأدب في شمولية الكلمة، والأمر يعود إلى أنجال والدنا المرحوم.. كيف لا؟ وقد ورثوا جيلًا إثر جيل حب العلم والمعرفة والأدب والشعر، فالدكتور محمد شاعر وباحث أدبي، والشيخ الدكتور إبراهيم عالم سلك طريق الأجداد والآباء، والعزيز علي شاعر وباحث أثرى مد المكتبة القطرية بعددٍ من روافد فكره شعرًا ونثرًا.. بدءًا بأولى الخطوات «في راحتي قلم» وصولًا إلى جولاته في بلاد الأناضول وغوصه في عالم الشعر العربي عبر أهم المواقف في رحلة الشعر العربي قديمه وحديثه.

وللحديث بقية..

 

[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X