الراية الرياضية
FIFA يلقي الضوءَ عليهم في رحلة الظهور الأوَّل المرتقب لهم بكأس العالم

5 نجوم كبار يبحثون عن الأضواء في قطر

المشاركة التاريخية بين الفرصة العظيمة والرغبة في رفع القيمة

البطولة ستفتح الأبواب أمام اللاعبين الجدد للتألق ودخول التاريخ

فرص كبيرة لظهور فان دايك بمواجهته لمهاجمين على مستوى عالٍ

الدوحة- قنا:

ألقَى الاتحادُ الدوليُّ لكرة القدم FIFA الضوءَ على فرص اللاعبين المميزين في الدوريات الكبرى، وحظوظهم مع منتخبات بلدانهم في بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 التي ستقام في الفترة من 20 نوفمبر إلى 18 ديسمبر المقبلين.

وركَّز FIFA عبر موقعه الإلكتروني، في استعراضه للمنتخبات المشاركة بمونديال قطر، على حظوظ اللاعبين في الظهور، ومدى استثمارهم الحدثَ الكبيرَ في تقديم المستويات التي تلبي طموحات جماهيرهم، وترفع من أسهمهم.

وتبدو فرصة اللاعبين كبيرة في رفع أسهمهم في سوق الانتقالات الشتوية الذي يعقب المونديال مباشرة، الأمر الذي يزيد من إمكانية التنافس بين اللاعبين، ويرفع من سقف الطموحات لدى كل لاعب.

كما سيفتح المونديال الأبواب أمام اللاعبين الجدد للتألق وكتابة أسمائهم بأحرف من ذهب، كما يعزز حظوظ اللاعبين البارزين في الدوريات الأوروبية الكبرى.

وسيكون الهولندي فيرجيل فان دايك أحد أبرز اللاعبين مع منتخب بلاده، إذ إنَّه أغلى مدافع كرة قدم في العالم منذ العام 2017 حينما انتقل لنادي ليفربول من ساوثهامتون ووقتها لم يكن قد أسهم مع منتخب بلاده في بطولة كبرى، بيد أنه سيكون حاضرًا للمرة الأولى في كأس العالم بقطر، عندما يلعب مبارياته في مجموعة تضم صاحب الضيافة منتخب قطر والإكوادور والسنغال، ما يعني أن فرص ظهوره ستكون كبيرة بمواجهته لمهاجمين على مستوى عالٍ من الطموحات.

ويأتي الفرنسيُ أوريليان تشواميني أحد أهم لاعبي المنتخب الفرنسي، بحظوظ وافرة في الظهور المميز، إذ إنه يعتبر اللاعب المفتاح في منتخب بلاده، في ظل احتمالية غياب كل من بول بوجبا متوسط ميدان يوفنتوس الإيطالي، ونجولو كانتي لاعب تشيلسي الإنجليزي.

ويعتبر تشواميني المرشح الأبرز لقيادة خط وسط منتخب فرنسا، ويتسلح بالظهور الأوَّل له في المونديال، ما يعني أن فرصته كبيرة ليكون أساسيًا ويشفع له في ذلك وجوده في تشكيلة ريال مدريد الإسباني.

وخاضَ تشواميني حتى الآن (14) مواجهة مع منتخب فرنسا، (7) منها كلاعب أساسي ومثلها كاحتياطي، وسجل هدفًا واحدًا.

ويأتي الإسباني الموهوبُ بيدري نجم نادي برشلونة (مواليد 25 نوفمبر 2002)، كلاعب أبهر المتابعين بأدائه الراقي في بطولة كأس أمم أوروبا 2020، التي لُعبت استثناء في عام 2021.

ورغم صغر سنه، لعب بيدري 12 مواجهة مع المنتخب الإسباني منذ أول استدعاء له في 25 مارس 2021، (6) منها في «اليورو» و(3) في تصفيات كأس العالم و(3) مباريات ودية.

وستكون كأس العالم، فرصةً لبيدري أيضًا من أجل التأكيد على مواهبه وقدرته على قيادة خط وسط المنتخب الإسباني في الأعوام المقبلة، خاصة أن العديد من المتابعين يشبهون أداءه بأنه نسخة من نجمي إسبانيا السابقين السابق تشافي وأندريس أنييستا.

كما يترقب عشَّاق الكرة المستديرة ظهور البرازيلي فينيسيوس جونيور مع منتخب بلاده بعد أن تألق بشكل ملحوظ مع ناديه ريال مدريد، وقاده للتتويج بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم والدوري الإسباني، وسيظهر فينيسيوس مع البرازيل لأول مرة في كأس العالم وتبدو فرصته كبيرة في التألق رغم وجود أسماء كبيرة في المنتخب مثل نيمار وفيرمينيو.

ويعوِّل فينيسيوس جونيور كثيرًا على نسخة قطر لتكون طريقه للنجومية الخالدة في الأذهان، إذ إنَّه يلعب ضمن تشكيلة قوية ومرشحة للتتويج بالكأس السادسة في تاريخ البرازيل بعد الإخفاق في ال20 سنة الأخيرة.

ورغم امتلاك المنتخب البرازيلي العديدَ من المهاجمين الذين أثبتوا قدراتهم مع أنديتهم في مختلف الدوريات الأوروبية الكبرى، إلا أن فينيسيوس حجز مكانته في التشكيلة الأساسية، وبات أحد اللاعبين المهمين في تشكيلة المنتخب.

وعلى جانب آخر، أصبحَ الدولي الإنجليزي جود بيلينغهام، متوسط ميدان نادي بوروسيا دورتموند الألماني، محل متابعة من قبل العديد من الأندية الأوروبية الكبيرة، بعد أدائه الرائع مع فريقه في الدوري الألماني ودوري أبطال أوروبا، وستكون بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 محطة مهمة لبيلينغهام لرفع قيمته التسويقية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X