أخبار دولية
أكد أن تكديس السلاح في الجزر يعتبر احتلالًا خفيًا

أردوغان لليونانيين: الدعم الأمريكي والأوروبي لن ينقذكم

إسنطبول – وكالات:

 انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الدعم الذي تتلقاه أثينا من الولايات المُتحدة وأوروبا بشأن النزاع مع أنقرة، وقال مُخاطبًا اليونانيين: «الدعم الأمريكي والأوروبي لن ينقذكم، بل ستراوحون مكانكم»، وذلك في ظل تصاعد التوتر بين أنقرة وأثينا. وذكر أردوغان خلال مشاركته في اجتماع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية الحاكم أن «تكديس الأسلحة في منطقة تراقيا الغربية (شمال شرق اليونان) والجزر لا يعني تركيا بشيء لأن قوتها أعظم بكثير». وأضاف: «لكننا نود تذكير اليونان بأن تكديس السلاح في الجزر يعتبر احتلالًا خفيًا». وصعّدت تركيا انتقادها لما تصفه بالحشد العسكري اليوناني المتزايد على جزر بحر إيجة التي تعرف باسم جزر دودكانيس القريبة من الساحل التركي، كما تنتقد أنقرة الدعم العسكري الغربي لأثينا في التوتر بينها وبين أنقرة. وجاء تصريح أردوغان بعد يوم من تحذيره اليونان بأنها «ستدفع ثمنًا باهظًا لدورها في ما سماها حياكة المؤامرات على تركيا». وشدد الرئيس التركي على أن بلاده لن تتوانى في الدفاع عن حقوقها ومصالحها بجميع الوسائل المتاحة، وأن ما وصفها بالحشود العسكرية الأجنبية ذات المظهر الاحتلالي المُنتشرة في أنحاء اليونان كافة خطر على اليونانيين وقد تحولها إلى مُستنقع. واستدعت تركيا السفير اليوناني في أنقرة للاحتجاج، كما طلبت من اليونان التوقف عما قالت إنها انتهاكات اليونان في الجزر وإعادتها إلى الوضع غير العسكري، وفقًا لما أفاد به بيان للخارجية التركية عقب استدعاء السفير اليوناني لديها. وذكر البيان أن تركيا بعثت مذكرة احتجاج إلى الولايات المتحدة طالبت فيها بمراعاة وضع جزر شرقي إيجة، واتخاذ التدابير لعدم استخدام الأسلحة في انتهاك وضعها بوصفها جزرًا منزوعة السلاح. وجاء الاحتجاج التركي على خلفية نشر أثينا مدرعات أمريكية المنشأ في جزيرتي ليسبوس (ميديللي) وخيوس (ساقيز) اليونانيتين. بدورها، نفت السلطات اليونانية الاتهامات التركية، وتقول إن أنقرة تهدد الاستقرار والسلام في منطقة شرق البحر المتوسط، وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إن بلاده مُستعدة لمواجهة أي تهديد لسيادتها. وفي سياق مُتصل، حثت الولايات المتحدة كلًا من تركيا واليونان على العمل معًا للحفاظ على السلم والأمن في منطقة بحر إيجة وحل أي خلافات بينهما عبر الدبلوماسية، وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس: إن «هذا الوقت ليس مناسبًا لإصدار تصريحات أو اتخاذ خطوات من شأنها أن تثير التوتر بين الدولتين العضوتين في حلف شمال الأطلسي (ناتو)». وقال وزير الخارجية القبرصي إيوانيس كاسوليدس إن بلاده تشعر بالقلق من انجرارها إلى صراع مُحتمل بين اليونان وتركيا، في ظل تصاعد التوتّر بين البلدين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X