الراية الإقتصادية
الناقلتان أكملتا مرحلتها الأخيرة لتوفير 185 وجهة

الخطوطُ القطريَّةُ والبريطانية تنجزان أكبر شراكة في الطيران

الباكر: خيارات متعددة وفريدة لمسافرينا

الدوحة- الراية:

استكملتِ الخطوطُ الجويَّةُ القطريَّةُ والخطوطُ الجويةُ البريطانيَّةُ المرحلةَ الأخيرةَ من تعزيز شراكتِهما لتوفير شبكة وجهات تصل إلى 185 وجهةً في أكثر من 60 دولةً حول العالم. وتعدُّ هذه الشراكة الكُبرى بين ناقلتَين في قطاع الطيران.

وقد أضافت كلٌ من الناقلتَين 42 دولة جديدة إلى شبكة وجهاتها المشتركة لرحلات الطيران، بما في ذلك إيطاليا وجزر المالديف والنرويج وسنغافورة والسويد، ما يوفر للمسافرين إمكانية السفر بسهولة وسلاسة عبر الوجهات في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا وأوقيانوسيا.

وسيستفيد المُسافرون من خيارات سفر أكثر مرونةً ضمن أسعار وجداول زمنية تتناسب مع خيارات الرحلات المباشرة أو رحلات الترانزيت عبر مقر عملياتِهما في لندن والدوحة. ويُعدُّ هذا جزءًا من خُطة الخطوط القطرية والخطوط البريطانية لتعزيز شبكة الوجهات المُشتركة بينهما، وتزويد المُسافرين بأفضل الخدمات.

وقالَ سعادةُ السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجويَّة القطرية: «تعكس مبادرات التعاون بين الناقلة الوطنيَّة والخطوط البريطانية هدفنا المشترك لتقديم شبكة وجهات متعددة وفريدة لمسافرينا مع مزايا تُثري تجربة سفرهم. كما يُمكن للمسافرين الاستمتاعُ بأفضل الخدمات والمزايا أثناء سفرهم عبر شبكة وجهاتنا المُشتركة».

من جهته، قالَ شون دويل – رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية البريطانية: «تُعدُّ هذه الخطوة علامة فارقة في مسيرة شراكتنا طويلة الأمد مع الخطوط القطرية، والتي تُشاركنا شغفنا بخدمة العملاء بأفضل ما لدينا وتوفير المرونة والخيارات المتعددة لهم».

وأضاف: «بدءًا من وجهات العطلات المثالية مثل جزر المالديف وتايلاند، إلى الأسواق التجارية الكُبرى مثل سنغافورة، يسعدنا أن نفتح أبواب العالم أمام المسافرين، حيث يواصل قطاع الطيران التعافي بعد الجائحة».

وتصلُ شبكات الرحلات التكميلية إلى عشرات البلدان التي لا يوفرها أي تحالف آخر أو شراكة أخرى. وبذلك، تعزز هذه الشراكة إمكانية السفر إلى المزيد من الوجهات حول العالم أكثر من السابق، كما تدعم التجارة العالمية والسياحة والاستثمار والتواصل الثقافي. والجدير بالذكر أنَّه لا يزال التعاون على مجموعة صغيرة من المسارات خاضعًا لموافقات تنظيمية مُعلقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X