المحليات
تتيح حضور أكثر من مباراة في اليوم.. م. بدر درويش لـ الراية :

الطرق السريعة تعزز الانسيابية المرورية خلال المونديال

تسليم 923 كم من برنامج الطرق السريعة حتى أغسطس الماضي

تجميل وتطوير منطقة وسط الدوحة والكورنيش

«أشغال» أنجزت 99% من مشاريع الطرق السريعة لسنة 2022

تطوير شارع الوعب إلى أربعة مسارات في كل اتجاه

حوار – نشأت أمين:
أكد المُهندس بدر درويش، مُدير إدارة مشاريع الطرق السريعة بهيئة الأشغال العامة «أشغال»، أن الطرق التي قامت الهيئة بتنفيذها خلال الفترة الماضية تخدم كافة استادات المونديال وتوفر خيارات مُتعددة أمام الجماهير تُتيح لهم حضور أكثر من مُباراة في اليوم الواحد.
وقالَ المُهندس بدر درويش في حوار مع الراية: إن أشغال قامت بتسليم أكثر من 923 كم من برنامج الطرق السريعة حتى شهر أغسطس الماضي، لافتًا إلى افتتاح العديد من الطرق داخل الدوحة وخارجها بما ساهم في تغيير خريطة الطرق في دولة قطر وفي مقدمتها طريق المجد بطول 145 كم، لافتًا إلى أن هيئة الأشغال العامة أنجزت 99% من مشاريع الطرق السريعة ضمن خُطتها لسنة 2022، كما هو مُخطط له، مُنوهًا بإنجاز محور صباح الأحمد الذي أحدث طفرةً في الحركة المرورية من مطار حمد الدولي وصولًا لطريق الشمال وإنشاء طريق لوسيل الذي أحدث نقلةً مروريةً في منطقة الخليج الغربي ذات الأهمية الاقتصادية الكبيرة.
وفيما يلي تفاصيل الحوار:

 

– بداية.. حدثنا عن حجم إنجازات برنامج الطرق السريعة الذي بدأت «أشغال» تنفيذه منذ نحو 10 سنوات؟
– قامت هيئة الأشغال العامة خلال الفترة الماضية بتسليم أكثر من 923 كم من برنامج الطرق السريعة حتى شهر أغسطس 2022، وتم افتتاح العديد من الطرق سواء داخل الدوحة أو خارجها بما ساهم في تغيير خريطة الطرق في قطر، وكان من أهم تلك الطرق على الإطلاق، طريق المجد بطول 145 كم والذي يربط جنوب قطر بكافة مناطق الدولة سواء في الغرب أو في الشمال وصولًا للساحل الشرقي ليربط المناطق السكنية والمرافق الحيوية والاقتصادية والطرق الرئيسية ليصبحَ من أهم شرايين حركة المرور في البلاد. كما افتتحت طريق الخور بطول 33 كم بعد تطوير الطريق القديم إلى 5 مسارات في كل اتجاه بدلًا من مسارين وإنشاء 10 تقاطعات على طول الطريق لتخدم المناطق السكنية والاقتصادية من الدوحة وصولًا إلى الخور، كما تم إنشاء طريق لوسيل الذي يتضمن أيقونة أقواس 5/‏‏6 حيث أحدثَ نقلةً مروريةً في منطقة الخليج الغربي ذات الأهمية الاقتصادية الكبيرة، وتم إنشاء وتطوير مجموعة طرق رئيسية في جنوب البلاد مثل الطريق الدائري السابع وطريق ميناء حمد وطريق مسيعيد وطريق الصناعية، كما تم تطوير طريق الريان وشارع الريان القديم وشارع خليفة ليخدم غرب الدوحة والمناطق ذات الكثافة السكانية العالية مثل الريان والغرافة بالإضافة إلى تطوير طريق دخان وصولًا للشيحانية. وفضلًا عن ذلك تم تسليم طرق شريانية مثل طريق سلوى وطريق الشمال بما فيهما تقاطع الدحيل، إضافة إلى تطوير طرق تخدم جنوب الدوحة مثل الطريق الدائري الرابع والطريق الدائري الخامس والأهم كان إنجاز محور صباح الأحمد الذي أحدث طفرةً في الحركة المرورية من مطار حمد الدولي وصولًا لطريق الشمال.

  • أعمال لتطوير طريق الوكرة الرئيسي بطول 13 كم وثلاثة مسارات

  • انتهاء تطوير الطرق والحدائق بمناطق الدفنة و14 و15 و16 و24 و25 قريبًا

  • إنشاء خمسة طرق بطول 22 كم مجاورة للخور السريع

 

– ما هي المشاريع التي ما زالت تحت الإنشاء؟
– هناك عدد من المشاريع نحن بصدد تسليمها ومن أهمها: تطوير شارع الوعب إلى طريق يتألف من أربعة مسارات في كل اتجاه ليصل بين محور صباح الأحمد وشارع الفروسية مرورًا باستاد خليفة الدولي الذي سيحتضن عددًا من مباريات كأس العالم، كذلك تطوير طريق الوكرة الرئيسي بطول أعمال 13 كم وثلاثة مسارات في كل اتجاه والذي سيؤثر بدوره بشكل إيجابي على المناطق الجنوبية للبلاد، بالإضافة إلى تطوير وتجميل منطقة وسط الدوحة والكورنيش والتي تتضمن تطوير سبع مناطق رئيسية بين الكورنيش والطريق الدائري الأول علاوة على تنفيذ شبكة إنارة للشوارع وتركيب إشارات مرورية جديدة، فضلًا عن إنشاء مبانٍ مُتعددة الطوابق لمواقف السيارات وأخرى على الطرق وإنشاء جسور للمشاة وتتضمن هذه المشاريع أعمال طرق بطول إجمالي 32 كم وأعمال تشجير على مساحة 237.000 متر مربع في قلب الدوحة، وذلك بهدف خلق بيئة صحية تساهم في التشجيع على اتباع نمط حياة صحي وتكمن أهمية هذه المنطقة في احتوائها على العديد من مناطق الجذب السياحي مثل الكورنيش، والحدائق، والمتاحف وأماكن التسوق والترفيه كذلك نحن بصدد تسليم مشروع تطوير الطرق والحدائق بمنطقة شمال الخليج الغربي والمنطقة الواقعة ما بين الطريق الدائري الأول والطريق الدائري الثالث ويشمل المشروع منطقة الدفنة بالإضافة إلى المناطق 14 و15 و16 و24 و25 ويتضمن المشروع أعمال طرق بطول إجمالي 31 كم وأعمال تشجير على مساحة 422.000 متر مربع.

– وماذا عن إنشاء وتطوير الطرق المجاورة لطريق الخور السريع؟
– هذه المشروعات تشمل إنشاء خمسة طرق متفرقة بطول إجمالي 22 كم وأعمال تشجير على مساحة 126.000 متر مربع لتخدم المناطق الشرقية والشمالية للبلاد بهدف ربطها بشكل مُباشر بشبكة الطرق السريعة عبر طريق الخور السريع، وبالتالي توسيع شبكة الطرق الحديثة وربط المناطق ببعضها لتقليل زمن التنقل وخدمة أكبر عدد ممكن من السكان ونحن بصدد تسليمها أيضًا.
– ما مدى قدرة شبكة الطرق السريعة الحالية على تسهيل حركة الجماهير خلال مونديال كأس العالم؟
– جميع الطرق التي تم تنفيذها تخدم كافة استادات المونديال بل وتوفر خيارات مُتعددة أمام الجميع بما يُتيح لجماهير كأس العالم حضور أكثر من مباراة في اليوم الواحد وذلك بفضل تلك الشبكة المتكاملة من الطرق وقد نفذت إدارة مشاريع الطرق السريعة بهيئة الأشغال العامة خُطة مُحكمة لإنجاز الأعمال الإنشائية وفقًا لبرنامج زمني مُحدد، وتلعب أعمال الطرق المؤدية لاستادات كأس العالم دورًا مباشرًا وغير مباشر، في تحقيق الانسيابية المرورية والحد من الاختناق المروري أثناء هذا الحدث الهام، مع الأخذ بعين الاعتبار العدد المُرتقب وصوله للمُشاركة من كافة أنحاء العالم.

– كيف تم التنسيق مع الجهات المعنية الأخرى بتنظيم المونديال لتنفيذ هذه المشاريع؟
– كثفت هيئة الأشغال العامة من جهودها بالتعاون مع اللجنة العُليا للمشاريع والإرث بهدف تقديم كل الدعم لكافة الجهات والهيئات والوزارات في الدولة عبر التنسيق المُستمر من أجل تقديم أفضل الخدمات بما يُساهم في تسليم شبكة طرق وبنية تحتية حديثة تخدم بطولة كأس العالم قطر 2022.
وبالتزامن مع الجهود المبذولة لتسليم مشاريع البنية التحتية في الوقت المُحدد فإن الهيئة قامت ولا تزال تقوم بالتنسيق المُباشر مع اللجنة العُليا للمشاريع والإرث ووزارة البلدية ووزارة المواصلات والاتصالات ووزارة الداخلية، بزيارات ميدانية تشمل جميع المناطق ذات الأهمية دون استثناء، وعقد اجتماعات أسبوعية على أعلى مستوى لضمان التعاون المُباشر وإنجاز جميع الأمور الطارئة أو أي مُلاحظات حول التعديلات الضرورية لضمان تقديم صورة تليق بدولتنا في هذا الحدث الهام.
– وما هي الخطط الجديدة في مجال تطوير وتنفيذ الطرق السريعة؟
– أنجزت هيئة الأشغال العامة بالفعل 99% من مشاريع الطرق السريعة كما هو مُخطط له ضمن خطة الهيئة لسنة 2022، ومن المعروف أن هناك مشاريع أخرى مخططًا لإنجازها من قِبل وزارة المواصلات في عام 2050.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X