المحليات
بمناسبة فوزه بجائزة مجلس التعاون للعمل البلدي

وفد خليجي يزور مركز معالجة النفايات

حسن النصر: حلول بيئية مستدامة لمعالجة النفايات

تحويل النفايات إلى طاقة لإنتاج الكهرباء

الدوحة – الراية:

قامَ وفدٌ من دول مجلس التعاون الخليجي والأمانة العامَّة أمس بزيارةٍ ميدانيَّة إلى مركز معالجة النفايات المنزليَّة والصلبة بمنطقة مسيعيد، بِناءً على دعوة من دولة قطر خلال الاجتماع التاسع والثلاثين للجنة التَّنسيق والمُتابعة في مجال العمل البلدي، والتي عُقدت بتاريخ 19 أبريل 2022 م عبر تقنية الاتصال المرئي، وذلك للاطِّلاع على إمكانات وجهود المركز، بمُناسبة فوزِه بجائزة مجلس التعاون الخليجي للعمل البلدي في دورتها الرابعة عن فئة أفضل مشروع لمعالجة النفايات وتحويلها إلى مصدر للطاقة.

وكان في استقبال الوفد كلٌّ من المهندس محمد حسن النعيمي مدير بلدية الوكرة، والسيد حسن نصر النصر مساعد مدير إدارة تدوير ومعالجة النفايات، والمهندسة جواهر السليطي من إدارة تدوير ومعالجة النفايات. وتمَّ خلال الزيارة عقد اجتماع تنسيقي مع ممثلي الوفود الخليجية للتعرف على تجرِبة دولة قطر بمجال تدوير ومعالجة النفايات، والقيام بجولة تفقدية للتعرف على مراحل العمل بالمركز.

وأعربَ حسن نصر النصر مساعد مدير إدارة تدوير ومُعالجة النفايات في كلمته عن اعتزازِه بفوزِ مركز معالجة النفايات المنزلية والصلبة بدولة قطر بجائزة مجلس التعاون الخليجي للعمل البلدي، حيث يقدم المركز الحلول البيئيَّة المستدامة لمعالجة النفايات وتحويلها إلى طاقة وسماد وإمداد الشبكة العامة للكهرباء في دولة قطر بالطاقة الكهربائية، بما يساهم في مسيرة التنمية والنهضة الشاملة التي تشهدها دولةُ قطر، حيث يقوم مركز مُعالجة النفايات بتسلُّم النُفايات المنزلية من أربع محطات ترحيل للنفايات والتي تتبع لإدارة تدوير ومعالجة النفايات، وتتوزع في أنحاء دولة قطر، كما يتم تسلُّم النفايات الخضراء والنفايات الحيوانية في المركز.

وأوضحَ أنَّ المركز يقدم الحلول البيئية المستدامة لمعالجة هذه النفايات، حيث يعمل على تحويل النفايات إلى طاقة ويتم من خلالها إنتاج الكهرباء لإمداد المركز وإمداد الشبكة العامة للكهرباء في دولة قطر بالطاقة الكهربائية، ويعمل أيضًا على معالجة النفايات الخضراء والنفايات العضوية، حيث يتم إعادةُ تدويرِها وإنتاج سماد يساهم في خدمة النهضة الزراعيَّة الشاملة التي تشهدها الدولة من خلال استخدامه في المجال الزراعي، وعلى سبيل المثال استخدامه في تسميد الحدائق العامة والشوارع والمُتنزهات ومشاريع التجميل في الدولة، وتوزيعه على المُواطنين بالمجان، ما يساهمُ في تحقيق استراتيجية إدارة تدوير ومعالجة النفايات في تنمية الاستدامة في كافة أنحاء دولة قطر.

وأضاف: إن المركز يعدُّ من أكبر مراكز معالجة النفايات في الشرق الأوسط، ويقدم تجربةً فريدةً من نوعها للاستفادة واكتساب الخبرات بمجال معالجة وتدوير النفايات بمختلف أنواعها، والذي سيحقق نتائج فعَّالة على المدى البعيد فيما يتعلقُ بتقليل التكاليف والمخاطر البيئية والصحية المتمثلة بجمع ونقل تلك النفايات العضوية والمساهمة في تحويلها إلى مواردَ مُفيدةٍ للحالة الاقتصادية.

كما قدَّمت المهندسة جواهر السليطي من إدارة تدوير ومُعالجة النُّفايات عرضًا تقديميًا عن منطقة العفجة للصناعات التدويرية، كما تمَّ تقديمُ عرض للتعريف بمركز معالجة النفايات الصلبة (الحائز المركز الأوَّل بجائزة مجلس التعاون بدورته الرابعة). وتأتي هذه الزيارةُ في إطار دعوة دولة قطر، الدولَ الأعضاء والأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، لزيارة ميدانيَّة للاطِّلاع على مركز معالجة النُّفايات بوزارة البلدية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X