الراية الإقتصادية
ثبتت تصنيفه الائتماني عند درجة «A-»

فيتش: نظرة مستقبلية مستقرة لـ لدولي الإسلامي

د. الشيبي: انعكاس لقوة القطاع المصرفي المحلي

الدوحة – الراية :

أعلنَ الدولي الإسلامي أن وكالة فيتش للتصنيف الائتماني ثبتت تصنيف البنك عن جهة الإصدار طويل الأجل عند درجة “A-” مع نظرة مُستقبلية مُستقرة، مُستندة إلى جملة من المؤشرات الإيجابيّة التي يتمتع بها المركز المالي للبنك.

وأكدت الوكالةُ في تقريرها الذي نشرته حول تثبيتها لتصنيف الدولي الإسلامي أن تصنيف البنك عند درجة “A-“ مع نظرة مستقبلية مُستقرة يستند إلى جملة من الأسباب المُتعلقة بالبنك ومؤشراته، أو بالبيئة التي يعمل فيها، وفي مقدمتها الاحتمالية القوية للدعم الحكومي عند الحاجة، خصوصًا أن دولة قطر لديها ملاءة عالية مع تصنيف سيادي مُرتفع عند درجة (AA-)، فضلًا عن الاحتياطات المالية الكبيرة، ما يجعلها قادرةً على تقديم مُختلف أشكال الدعم عند اللزوم.

وأشارت فيتش إلى أن البنك يستفيد أيضًا من بيئة تشغيل مُعززة تتمثل في ارتفاع أسعار المواد الهيدروكربونية، كما أن بطولة كأس العالم 2022 ترفع الطلب على الأعمال في القطاع الخاص، علاوة على أن معنويات الأعمال تدعم هذا الاتجاه.

ونوّهت فيتش إلى أن الدولي الإسلامي يتميز بجودة الأصول ورأس المال الأساسي الكافي والتمويل والسيولة المُستقرة، كما يدعم امتياز الودائع الإسلامية القوي ملف البنك التمويلي، والذي يتكون إلى حد كبير من ودائع التجزئة المحلية مع نسبة اعتماد مُنخفض جدًا مُقارنة بالسوق على التمويل الخارجي، ويملك البنك نحو 12٪ من أصول البنوك الإسلامية المحليّة.

وأوضحت فيتش أن مقاييس الربحية لدى الدولي الإسلامي أقوى من نظرائه المُباشرين بسبب هوامش الربح العالية والمزايا الجيدة، كما يُقوّي مركز البنك تعزيز إدارة التكلفة مع التحسن في بيئة التشغيل منذ عام 2021، كما يحتفظ البنك بنسب عالية من المُخصصات تبلغ 130% من التمويلات غير المُنتظمة.

وأضافَ تقرير فيتش على التصنيف الجيد الذي حصل عليه الدولي الإسلامي في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية “ESG” عند درجة «3» وهو ما يدل على أن الأمور المُرتبطة بتطبيقات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لها تأثير ائتماني مُحايد أو ضئيل على أعمال البنك وذلك لطبيعتها أو طريقة إدارتها من قِبل البنك.

د. عبد الباسط أحمد الشيبي

وصرح د. عبد الباسط أحمد الشيبي الرئيس التنفيذي للبنك تعليقًا على تصنيف وكالة فيتش قائلًا: هذا التصنيف المُتميز يؤكد حقيقة مواصلة الدولي الإسلامي تحقيق التقدم في أدائه ونتائجه ومؤشراته، وفي الواقع فإن تصنيفاتنا الائتمانية المُرتفعة هي انعكاس لقوة لقطاع المصرفي المحلي، الذي يعتبر من أقوى القطاعات المصرفية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأضافَ: إن النقاط التي أوردها تقرير وكالة فيتش حول تصنيف الدولي الإسلامي فيها الكثير من عوامل القوة التي نستند إليها، ونعمل على ترسيخها من خلال خططنا المرحلية والاستراتيجية وبما يُعزز العوائد للمُساهمين ويلبّي تطلعات العملاء على اختلاف شرائحهم.

وأكد الرئيس التنفيذي للدولي الإسلامي أن أهم النقاط التي ركزنا عليها مؤخرًا في عملنا هو تعزيز الكفاءة التشغيلية عن طريق تعزيز دور التكنولوجيا والاعتماد على الخدمات الرقمية في إطار تحوّل شامل نجحنا في تنفيذه في وقت قياسي، ونحن نتابع العمل على تعزيز النجاح في هذا الجانب وغيره من الجوانب، وفق أفضل المعايير العالمية المُعتمدة في القطاع المصرفي.

وأعربَ الرئيس التنفيذي للدولي الإسلامي أخيرًا عن ثقته بأن البنك سيستمر في مسيرة الصعود بالنسبة لمُختلف المؤشرات، مُستفيدًا من كل العوامل الإيجابية في الأسواق، ومُتبعًا معايير صارمة في مجال تقييم مخاطر السوق، مع تشجيع المُبادرات الرائدة في مجال الابتكار والتطوير بما يُحافظ على ريادة الدولي الإسلامي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X