الراية الإقتصادية
أجرت تدريبات لمكافحة حرائق المركبات الكهربائية.. «مواصلات»:

ضمان أقصى مستويات السلامة للركاب والسائقين

الدوحة- الراية:
نظَّمتْ شركةُ مواصلات (كروه) الدورةَ الأولى من نوعها في دولة قطر لتدريبات مُكافحة الحرائق في المركبات الكهربائية، وخاصة المركبات التي تعمل ببطاريات الليثيوم- أيون، بالتعاون مع شركة أمريكية مُتخصصة، كمُبادرة لضمان أقصى مستويات السلامة للركاب والسائقين.


وتمَّ إجراءُ التدريبات على مدى أربعة أيام في المقر الرئيسي لشركة مواصلات (كروه) وفي راس لفان. وشارك في التدريبات مجموعات من موظفي شركة مواصلات (كروه)، إلى جانب مُمثلين عن الإدارة العامة للدفاع المدني. وتم تدريب المُشاركين على كيفية التعامل مع مجموعة مُتنوعة من حالات الطوارئ، منها الحوادث الجسيمة للمركبات الكهربائية وسيناريوهات اندلاع عددٍ من الحرائق المُختلفة في أجزاء المركبة. ولتحقيق أقصى استفادة، وفرت شركة يوتونج حافلةً خاصةً لهذه التدريبات، تم استخدامها لتطبيق تقنيات مُكافحة الحرائق ومواجهة الطوارئ بشكل عملي، في إطار بيئة تدريبيَّة آمنة.
خلالَ اليوم الأوَّل من التدريب، تم تعريف المُشاركين بخصائص المركبات الكهربائية، وعقد مناقشات حول مُقومات السلامة بها، ومعلومات عن حرائق بطاريات الليثيوم- أيون، بينما ركز اليوم الثاني على كيفية إيقاف تشغيل المركبات الكهربائية والخطوات المُتبعة لمواجهة المخاطر، وإخلاء الحافلات من جميع الركاب بما في ذلك خطوات إخلاء الركاب من ذوي الاحتياجات الخاصة. وتمَّ التركيزُ على الممارسات العملية المُباشرة خلال باقي أيام التدريب باستخدام حرائق حية في بطاريات الليثيوم- أيون، حيث تم تدريب المُشاركين على أساليب وعمليات إخماد الحرائق. وشهد اليوم الختامي مُشاركات من فريق الدفاع المدني الذي قدم تعليمات حول طرق استخدام طفايات الحريق المُخصصة واستعمال أدوات الإنقاذ للوصول إلى المناطق المُحترقة بالحافلة وبطارية الليثيوم- أيون.
كما تعرَّف المُشاركون على تقنيات دخول المركبات في حالات الحرائق وأسرع الطرق لفتح أبواب مقصورات البطاريات الخارجية. وتعرفوا أيضًا على آلية استخدام المياه لإطفاء الحرائق دون لمس البطارية المُحترقة.
وبعد انتهاء التدريبات العمليَّة، حصل المُشاركون على إرشادات حول إدارة النفايات وعن كيفية التخلص من بطاريات الليثيوم- أيون المُحترقة والنفايات الناتجة عن التدريبات بشكل آمن، وَفقًا لرؤية شركة مواصلات (كروه) والتزامها بالاستدامة البيئية، التي تحرص على تحقيقها من خلال إعادة تدوير البطاريات والإطارات وأجزاء أخرى من الحافلات المُستعملة.
وقالَ السيد فهد سعد القحطاني، الرئيس التنفيذي لشركة مواصلات (كروه): «نؤكد دائمًا على التزامنا نحو تكوين منظومة نقل عام صديقة للبيئة في دولة قطر، ولتحقيق ذلك قدمنا أسطولنا الجديد من المركبات الكهربائية التي تعمل الآن على الطرق بمعدل صفر انبعاثات. كما نعطي أقصى درجات الاهتمام لمُقوِّمات الصحة والسلامة للسائقين والركاب، ونحرص باستمرار على تزويد أفراد العمل بالمعرفة الكافية لبروتوكولات السلامة وإجراءات إدارة الحوادث والتعامل في حالات الطوارئ. وكان هذا هو هدفنا الرئيسي لتنظيم هذه التدريبات المُشتركة على مُكافحة الحرائق، والتي تعزز قدرات فرق العمل بالشركة على إتقان أحدث تقنيات مواجهة المخاطر، وخاصة فيما يتعلق بالطوارئ المُحتملة المتعلقة بالمركبات الكهربائية».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X