المحليات
كرَّم الشركات المتميزة بتوطين الوظائف.. وزير العمل:

منتدى دوري لتوطين الوظائف بالقطاع الخاص

الشراكة مع القطاع الخاص هي السبيل المُثلى لزيادة نسب توطين الوظائف

استراتيجية شاملة لتوطين الوظائف في شركات القطاع الخاص

نعمل على تقليل الفجوة بين احتياجات سوق العمل ومخرجات التعليم

تنظيم فعالية حول التعليم وسوق العمل الشهر المقبل

دراسة الخيارات التشريعية الملائمة لاستدامة إقبال المواطنين على وظائف القطاع الخاص

الدوحة  عبدالمجيد حمدي:

أكَّدَ سعادةُ الدكتور علي بن صميخ المري وزير العمل أنَّ الشراكةَ والتعاونَ والتشاورَ مع شركات ومؤسَّسات القطاع الخاص، هي السبيل المُثلى نحو زيادة نسب توطين الوظائف من خلال تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية، مُعلنًا عن إطلاق منتدى التوطين بشكل دوري.

كما نوَّه بدراسة الخيارات التشريعية المُلائمة لتحقيق استدامة إقبال المواطنين والمواطنات بالتقدم للوظائف المطروحة عبر منصة «كوادر»، والاستفادة من المزايا التي تُقدمُها منشآت القطاع الخاص للمواطنين ضمن برنامج توطين الوظائف. جاء ذلك خلال حفل تكريم، نظمته وزارةُ العمل، للشركات والمُنشآت المُتميزة بتوطين الوظائف في القطاع الخاص، والتي ساهمت في استقطابِ الكوادر الوطنيَّة المُؤهِّلة والاستفادة منها بتعزيز مسيرة التنمية، وذلك في إطار حرص الوزارة على إبراز الدور الفاعل لشركات ومُنشآت القطاع الخاص في إنجاح برنامج توطين الوظائف، وتأكيدًا على الشراكة والتعاون والتشاور ما بين وزارة العمل وشركات ومؤسَّسات القطاع الخاص، بالإضافة إلى مُتابعة الجهود التي تبذلها المُنشآت والشركات في استراتيجية توطين الوظائف والاستفادة من الكوادر الوطنية المؤهلة.

وأثنى الدكتورُ علي بن صميخ المري وزير العمل على دور شركات القطاع الخاص والجهات المُتميزة في تحقيق استراتيجية التوطين والتدريب والابتعاث بخاصةٍ الأدوارُ المُتميزة لموظفي ومُديري الموارد البشرية وشؤون التوظيف، مُشيرًا إلى أنَّ دور إدارات الموارد البشرية في مجال توطين الوظائف مهم وساهم في زيادة تعيين المواطنين والمواطنات وإدماجهم في الشركات ومؤسسات القطاع الخاص. ونوَّه سعادةُ وزير العمل بالأمر الأميري رقم 4 لسنة 2021 الذي أصدره حضرةُ صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى، بتعديل تشكيل مجلس الوزراء وتحديد اختصاصات وزارة العمل، ومنها توطين الوظائف في القطاع الخاص. وأشار إلى أنَّ وزارة العمل أطلقت خُطتها المرحلية ضمن إطار استراتيجية شاملة بغرض توطين الوظائف في القطاع الخاص، باعتباره من الأولويات الرئيسية لوزارة العمل الهادفة إلى الاستفادة من القوى العاملة الوطنيَّة، وفتح آفاق جديدة في كُبرى شركات القطاع الخاص. وأكَّد أنَّ وزارة العمل ترى أنَّ الشَّراكة والتعاون والتشاور مع شركات ومؤسَّسات القطاع الخاص، هي السبيل المُثلى نحو زيادة نسب توطين الوظائف من خلال تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية، مُنوهًا بدراسة الخيارات التشريعية المُلائمة لتحقيق استدامة إقبال المُواطنين والمواطنات بالتقدم للوظائف المطروحة عبر منصة «كوادر»، والاستفادة من المزايا التي تُقدمها منشآت القطاع الخاص للمواطنين ضمن برنامج توطين الوظائف. وأعلن عن إطلاق منتدى التوطين بشكل دوري، بمُشاركة ممثلي الجهات المنظمة للقطاعات ذات الأولوية في توطين الوظائف، بناءً على عدة معايير ذات علاقة بالوضع الحالي للقطاعات وقابليتها لزيادة نسب التوطين، مُشيرًا إلى أنَّ القطاعات هي: قطاع الصناعات التحويلية، وقطاع الخدمات، وقطاع السياحة والضيافة، وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والقطاع المالي، وقطاع الصحة، وقطاع التَّعليم. وأوضحَ سعادتُه أنَّ منتدى توطين الوظائف يهدف إلى التعريف بخطط التوطين ودور شركات القطاع الخاص وفتح آفاق جديدة للقدرة على النمو وخلق فرص العمل، لاستيعاب نسب إضافية من التوطين، مُنوهًا بأن المنتدى يوفر فضاءً ومنصةً حواريةً للفاعلين لتبادل الأفكار وأفضل الممارسات في مجال توطين الوظائف والجاذبية للقطريين. وأوضحَ سعادةُ الوزير أنَّ وزارة العمل تعكف حاليًا بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والمؤسسات التعليمية على تقليل الفجوة بين احتياجات سوق العمل ومُخرجات التعليم، وذلك بغرض الإسهام بدورٍ بارزٍ في تحقيق أهداف التنمية الوطنية وَفق رؤية قطر 2030. وكشفَ سعادتُه نيةَ وزارة العمل تنظيم فعاليَّة بعنوان: « التعليم وسوق العمل: التحديات والفرص الواعدة» بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمؤسَّسات التعليمية والقطاع الخاص خلال الشهر المُقبل، وذلك لمعرفة احتياجاتها المُستقبلية وربطها مع مُخرجات التعليم بالجامعات. وبنهاية الحفل، قامَ سعادة الدكتور علي بن صميخ المري وزير العمل، بتكريم الشركات والجهات التي ساهمت في إنجاح برنامج توطين الوظائف في القطاع الخاص الذي أطلقته الوزارة بداية العام 2022.

المُكرمون

وحقَّقت كلٌ من الشركة العامة للتكافل، وشركة اركيه اتش قطارات، النسبَ العالية في إحلال وتوطين الوظائف والاعتماد على العمالة الوطنية بمُعدلات مُرتفعة، بالإضافة إلى أنها كانت أكثر الشركات الجديدة تعاونًا مع الوزارة فيما يتعلَّق بتوطين الوظائف.

أمَّا الجهاتُ الأكثر تقديمًا لفرص التأهيل والتدريب المناسبة للعمالة الوطنية، فكانت بنك قطر الوطني، ومجموعة الخطوط الجوية القطرية، وشركة قطر غاز للتشغيل المحدودة، وقطر للطاقة، وشركة نفط الشمال، ومجموعة الدوحة للتأمين، ومصرف قطر الإسلامي، وبنك الدوحة، وفودافون قطر، وشركة أُريدُ، وجامعة الدوحة للعلوم والتكنولوجيا. وعلى صعيد الجهات التي حققت نسبًا عالية في إحلال وتوطين الوظائف والاعتماد على العمالة الوطنية بمُعدلات مُرتفعة، جاء كل من بنك قطر الوطني، وبنك قطر الدولي الإسلامي، وبنك دخان، ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المُجتمع، والبنك التجاري، وفودافون قطر، ومؤسسة بي إن سبورت، وبنك HSBC.

ومن جانبهم، أعربَ المُكرمون عن شكرهم لسعادة وزير العمل على هذه اللفتة الكريمة، مؤكدين أنَّ هذا التكريم هو بمثابة حافز ودافع لهم للارتقاء ببرنامج توطين الوظائف وزيادة نسب الاعتماد على الكوادر الوطنية في إشغال مُختلف الوظائف خلال الفترة المُقبلة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X