فنون وثقافة

فعالية تناقش تطور المكتبات في قطر

الدوحة – الراية:

أعلنت مكتبةُ قطرَ الوطنيةُ عن استعداداتها لإطلاقِ فعالية سيتمُّ من خلالها مُناقشة «ﻧﺷْﺄة وﺗطوُر اﻟﻣَﻛﺗﺑﺎت اﻟﻌﺎﻣَّﺔ واﻟﺧﺎﺻَّﺔ ﻓﻲ ﻗَطر» في إطار التعريف ببدايات تكوُّن المحطات المعرفية الكُبرى واتساع مجالات المشهد الثقافي في قطر، وذلك يوم 17 أكتوبر المُقبل بقاعة المُحاضرات بالمكتبة.
سيستهلُّ هذه المُحاضرةَ الدكتورُ معز الدريدي، «اختصاصي أرشيف أوَّل»، للتعريف بما تحويه المكتبةُ التراثيةُ من مصادرَ مُختلفةٍ تناولت تاريخَ المشهد الثقافي في قطر، بالإضافة إلى نماذجَ من منشورات وكتب صادرة من المؤسَّسات الثقافية المُختلفة بدولة قطر. ويُقدمُ المُحاضرةَ الأستاذُ عبد الرحمن السنيدي وهو باحثٌ في تاريخ قطر الحديث، صدر له مؤلف بعنوان «اﻟﻣﺗﺎﺣف واﻟﻣﻛﺗﺑﺎت اﻟﺧﺎﺻَّﺔ ﻓﻲ ﻗطر»، كما يمتلك متحفًا خاصًا يضمُّ محتويات الحاسوب الآلي منذ بداياته، بالإضافة إلى مجموعة من الإصدارات القديمة لعددٍ من المجلات والدوريات الثقافيَّة.
وسيتمُّ من خلال تلك المُحاضرة الحديث عن مسارات قطر على خطى روَّاد الرعيل الأول من المؤسسين، مع إلقاء الضوء على مسلكها للطريق المُلهم، حيث كانت الاستثناء والقدوة في مجال المكتبات في العالم العربي. فمنذ منتصف القرن الثامن عشر، استقطبت الزُبارة علماء الدين والشعراء وطلاب العلم الذين توافدوا للنقاش والتدارس والنسخ والتدريس مُتجمعين في إطار حلقات لا ينضُب مَعينُها. ثم تتالت التجارب وتعددت المُلتقيات والرحلات فكان موسم الحجِّ فرصةً لتوطيد الروابط وتدارك ما فات واكتشاف ما كُتب ونُشر. فالبداية والنواة الأولى، التي امتدت على عقود، كانت في شكل مُبادرات فردية داخل البيوت والمجالس ثم تَهَيْكَلت داخل أطر حكومية في الخمسينيات فتأسست مكتبة المعارف العامة في عام 1954، وسرعان ما تلاها إنشاء دار الكتب القطرية في عام 1962.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X