المحليات
لترويج منتجاتهم خلال الفترة القادمة

الأسر المنتجة تنتظر أكشاكًا في محطات المترو

أسر منتجة لـ الراية: التأجير برسوم رمزية.. أو نسبة من المبيعات

تدوير الأكشاك في 37 محطة لتحقيق أكبر استفادة للمنتفعين

نحتاج 5 أكشاك في كل محطة.. وتضافر الجهود لدعم الأسر

الدوحة- إبراهيم صلاح:

طَالبَ عددٌ من الأسر المُنتجة وزارةَ التنمية الاجتماعية والأسرة، إلى جانب «الريل»، بتخصيص أكشاك للترويج لمُنتجات الأسر في مُختلف محطات المترو ال 37، وإتاحة الفرصة أمامهم سواء عن طريق دفع رسوم إيجارية رمزية أو الاتفاق على تخصيص جزء من الأرباح كرسوم مدفوعة.

وأكَّدوا لـ الراية إمكانية التدوير بين الأسر المُنتجة بواقع تخصيص أسبوعَين لكل أسرة في الكشك الواحد، وبالتالي استفادة أكبر عددٍ ممكن خلال الشهر الواحد، خاصةً إذا ما تم تخصيص 5 أكشاك في كل محطة، وبالتالي توفير 185 فرصة مثالية للأسر المُنتجة يتم مُضاعفتها إذا ما قُسمت بشكل دوري بين الأسر.

وبيَّنوا أهمية إتاحة أكشاك للأسر المُنتجة لبيع مُنتجاتها في محطات المترو لا سيما مع تواجد أكثر من 1000 أسرة مُنتجة في البلاد تُروّج لمُنتجاتها بدون وجود منفذ دائم للبيع وتبيع عبر خدمات التوصيل والطلبات من مواقع التواصل الاجتماعي.

ونوَّهوا باحترافية الأسر المُنتجة في عرض مُنتجاتهم لزوَّار البلاد بصورة مُشرِّفة تعكس المُنتج الوطني، فضلًا عن إتاحة الفرصة لتجربة الأطعمة الشعبيَّة مثل الهريس والبلاليط واللقيمات والمرقوقة والمضروبة والتعرُّف على ثقافة الأكلات في البلاد.

ودعوا لتفعيل دور قسم الأسر المُنتجة بوزارة التنمية للشراكات مع مُختلف الجهات الحكوميَّة والخاصَّة وتمكين الأسر من البيع في تلك الجهات وَفق اتفاقيات تعاون والتي من شأنها أن تخلقَ سوقًا مثاليًا للأسر في مُختلف مناطق البلاد.

يوسف اللنجاوي: محلات دائمة على مدار العام

أكَّد يُوسف اللنجاوي، صاحبُ مشروع منزلي، أهميةَ التعاون بين وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والريل لتخصيص أكشاك للأسر المُنتجة داخل محطات المترو المُختلفة لا سيَّما مع إعلان «الريل» عن إمكانية الاستمتاع بالتسوق داخل المحلات التجارية بالمحطات مع وجود أكثر من 200 محل تشمل المطاعم والكافيهات والصيدليات والبنوك وشركات الاتصالات ومحلات بيع الهدايا. وقال: يجب العمل على تخصيص أكشاك للأسر المُنتجة في مُختلف المحطات سواء بقيمة إيجارية رمزية أو بشكل مجاني، وتتيح للأسر المُنتجة عرض مُنتجاتها في مختلف المحطات ال 37، خاصةً خلال مونديال قطر 2022 مع زيادة عدد الزوَّار من خارج البلاد وإمكانية الترويج لكل ما هو شعبي وتراثي عبر تلك الأكشاك.

وتَابعَ: لا نريد محلات بصورة دائمة، ويمكن أن يكونَ التعاون بين قسم الأسر المُنتجة، ويرشِّح العائلات، ويمكن التدوير بين مُختلف المحطات، حتى يتيح الفرصة أمام كافة الأسر المُنتجة للمُشاركة في عرض مُنتجاتها على الزوَّار، فضلًا عن أهمية تضافر جهود مُختلف مؤسسات الدولة سواء الحكومية أو الخاصة لتخصيص أكشاك للبيع سواء في محطات المترو أو الأسواق الشعبيَّة إلى جانب المُجمعات التجارية وداخل الوزارات والمراكز الخدمية، لتحظى الأسر المُنتجة بمناطق دائمة يتم الاتفاق على تأجيرها على مدار العام.

أمل الهيدوس : 1000 أسرة منتجة بدون منفذ دائم

أشارتْ أمل مُحمَّد الهيدوس، صاحبةُ مشروع منزلي، إلى أهمية تخصيص أكشاك لبيع المُنتجات المنزليَّة سواء مشاريع المطاعم الشعبية أو التذكارات إلى جانب العطور والبخور في محطات المترو الموزعة على مُختلف مناطق البلاد في ظل استعدادات الدولة لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وإعلان «الريل» عن توفير أكثر من 200 محل تجاري في مُختلف المحطات.

وقالت: في الوقت الحالي يوجد في البلاد أكثر من 1000 أسرة مُنتجة بدون منفذ دائم، وتبحث باستمرار عن سُبلٍ لبيع مُنتجاتها في مُختلف المناطق وتستغل فقط التوصيل للمنازل والمؤسسات الحكومية والخاصة، ولكن دون وجود منفذ دائم، وبالتالي يجب تفعيل الشراكات بين وزارة التنمية ومُختلف مؤسسات الدولة. وأضافت: من الممكن أن تُخصصَ «الريل» عددًا من الأكشاك بمساحات صغيرة للأسر المُنتجة تُمكِّنها من عرض مُنتجاتها المُختلفة مُقابل دفع قيم إيجارية مبسطة وتأجيرها لمدد صغيرة أو الحصول على نسبة من المبيعات، ما يُتيح الاستفادة العُظمى لأكبر عدد من الأسر سواء بصورة أسبوعيَّة أو كل أسبوعَين.

وأضافَ: ستكون فرصة مثاليَّة للأسر المُنتجة لترويج مُنتجاتها خلال محطات المترو خاصةً التي ستكون الوسيلة الأكثر استخدامًا أثناء فعاليات بطولة كأس العالم لكرة القدم، وبالتالي ستكون مُفيدة جدًا للأسر المُنتجة وأيضًا على مستوى البلاد في نشر المعروضات التراثيَّة إلى جانب الأكلات الشعبيَّة وتعريف الزوَّار الأجانب عليها.

محطات المترو أفضل منصة للعرض

أشارت أمُّ شامي، صاحبةُ مشروع منزلي، إلى أهمية طرح أكشاك للأسر المُنتجة في محطات المترو المُختلفة وإتاحة الفرصة أمام المشاريع الصغيرة للترويج لمُنتجاتها لا سيما في محطات المترو، التي تعتبر الأكثر استخدامًا خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم، ويتم استخدامها في التنقل بين مناطق الفعاليات المُصاحبة للبطولة والاستادات في مُختلف المناطق. وأضافت: يمكن تأجير الأكشاك للأسر المُنتجة بألا تزيد على 3500 ريال شهريًا أو تحديد نسبة من الأرباح تكون عائدًا إيجاريًا شهريًا، خاصةً أن العديد من أصحاب مشاريع الأسر المُنتجة من الأرامل والمُطلقات ويسعين إلى إيجاد دخل شهري مُناسب من مشاريعهن، لافتة إلى تميُّز العديد من الأسر في إنتاجها، وتقديم مُنتجات بصورة احترافية لا تقل عن المحلات ذات الماركات العالميَّة.

وأوضحت أنَّ أفضل المواقع للبيع خلال كأس العالم لكرة القدم هي محطات المترو خاصةً أنها وسيلة النقل الرئيسية لزوَّار المونديال، وبالتالي ستكون فرصةً لا تُعوَّض للأسر المُنتجة للترويج لمُنتجاتها المُختلفة.

رسوم رمزية تشجيعًا للأسر المنتجة

طالبتْ أمُّ راشد، صاحبةُ مشروع أسر مُنتجة، وزارة التنمية الاجتماعيَّة والأسرة إلى جانب «الريل» بتوقيعِ اتفاقيات تعاون ما بين الطرفَين لإتاحة الفرصة أمام الأسر المُنتجة لترويج مُنتجاتها في محطات المترو الموزعة على مُختلف مناطق البلاد وتخصيص مساحات صغيرة لا تتعدى 2 متر مربع لكل كشك أو ما تراه الوزارة مُناسبًا لتقديم المُنتجات المُختلفة طوال فترة كأس العالم أو على مدار العام.

وقالت: خصصت «الريل» أكثر من 200 محل تجاري مُختلفة الأنشطة في مُختلف المحطات من ضمن استعداداتها لكأس العالم والجاهزية لاستقبال زوَّار البلاد حتى تكونَ المحطات مُجهزةً بشكل كامل، ومع تخصيص أكشاك ولو بأعداد بسيطة ستكون الجاهزية أكبر وستشمل المُنتجات الشعبية التي تُقدمها الأسر المُنتجة، خاصةً المُنتجات الشعبية وطرح تجربة فريدة لزوَّار المونديال من الأطعمة الشعبية وتعريفهم بالأطعمة مع إعطاء الفرصة لتذوُّقها وشرح مُفصَّل لمُكوِّنات الأطعمة، وكيف كانت الأكلات الرئيسية في السابق، حيث ما زال المُجتمع القطري مُحافظًا عليها.

وتابعت: ستكون فرصةً مثاليةً للتعريف بالأكلات الشعبيَّة كوجبات خفيفة للمُشجعين عبر محطات المترو المُختلفة كالهريس واللقيمات والمرقوقة والمضروبة.

توفير منافذ بيع خلال المونديال


أكَّدتْ أمُّ تركي، صاحبةُ مشروع شيخة للعطور والبخور، أهمية تخصيص الريل بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعيَّة والأسرة أكشاكًا لبيع المُنتجات محليَّة الصنع بأسعار رمزية في مُختلف محطات المترو ال 37 وذلك لدعم الأسر المُنتجة وتوفير منافذ لبيع مُنتجاتها خلال فترة مونديال قطر 2022 التي تنطلق في نوفمبر القادم.

وقالت: يبلغ عدد محطات الريل 37 محطة موزعة على مُختلف المناطق، وإذا تم تخصيص عدد 3 أكشاك أو 5 في كل محطة ستكون خُطوةً مُميزة من الريل لدعم الأسر المُنتجة سواء بإتاحتها مجانًا أو برسوم رمزية، ما يوفر فرصًا أمام أكثر من 185 أسرة مُنتجة ويُمكن مُضاعفة العدد إذا ما تم تخصيص أسبوعَين شهريًا لكل أسرة في نفس الموقع.

وتابعت: الأسر المُنتجة أثبتت جدارتها وتفوقها خلال السنوات الماضية في تقديم مُنتجات مُميزة سواء على مستوى قطاع الأطعمة أو البخور والعود إلى جانب المواد التذكارية الأثريَّة، فضلًا عن الملابس التراثية، وتميزت كذلك على مُستوى تغليف وتقديم المُنتجات بصور احترافيَّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X