اخر الاخبار

مركز جامعة قطر للعلماء الشباب يُطلق الدورة التاسعة من برنامج العلوم في الرياضة

الدوحة – الراية

تشهد دولة قطر، قريبًا، إحدى أهم وأكبر الفعاليات الرياضية هذا العام؛ وهي استضافة بطولة كأس العالم 2022، وكعادتها تتميز دولة قطر باستضافة الكثير من البطولات والفعاليات الرياضية الكبرى التي شملت مختلف الألعاب الرياضية وشتى الفئات العمرية. ويعود ذلك إلى اهتمام قطر بالرياضة فهي من أهم العناصر الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة، وذلك عن طريق تمكين جميع أفراد المجتمع وتشجيعهم على ممارسة الأنشطة المختلفة المتعلقة بالرياضية.

وبدوره، يهتم مركز جامعة قطر للعلماء الشباب بجذب الطلاب إلى استكشاف جانبٍ جديد للرياضة ودراسة ما وراء الرياضات المختلفة من علوم ونظريات مختلفة تؤثر على تطور الألعاب الرياضية وتحسين الاداء الرياضي. ويقوم المركز بتطبيق هذه المفاهيم من خلال (برنامج العلوم في الرياضة) وهو أحد برامج المركز الذي يتبع منهج STEM للتعليم، والذي يدمج بين تعلم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في إطار مبتكر، ويزيد من كفاءة التعلم والفهم لطلبة المرحلة الثانوية ويعرفهم على مجالات علمية، كالهندسة الرياضية وعلوم المواد الرياضية، ومدى تأثيرها على الادوات الرياضية وكفاءة اللاعبين.

وقد بدأت الدورة التاسعة لبرنامج العلوم في الرياضة في الحادي عشر من شهر سبتمبر الجاري لتشمل إجمالي عشر مدارس ثانوية، وهي كُلٌ من: مدرسة عمرو بن الخطاب الثانوية للبنين، مدرسة مصعب بن عمير الثانوية للبنين، مدرسة حسان بن ثابت الثانوية للبنين، مدرسة حمد بن عبد الله الثانوية للبنين، مدرسة الشمال الثانوية للبنين الثانوية للبنين، مدرسة دخان الثانوية للبنين، ومدرسة الحياة العالمية. وقد تم تقديم عددٍ من الورش العلمية والأنشطة العملية للطلبة المشاركين الذين تعرفوا على مفاهيم فيزيائية ونظريات وقوانين هامة لاختيار المواد المستخدمة في تصميم الكرات والأدوات الرياضية، بالإضافة إلى دراسة تصميم الملاعب والمرافق الرياضية وأهمية الأبحاث في تطويرها؛ لضمان كفاءة لعب عالية للاعبين. ويعمل الطلاب بشكل جماعي في مجموعات عمل، حيث سيتنافسون في مسابقة نهائية ستنظم في أكتوبر القادم لتصميم مبتكر لكرة قدم بأدوات جديدة تحسِّن من صفاتها، وسيتم تقييمهم من قبل عدد من أساتذة جامعة قطر وأعضاءٍ من اللجنة الأوليمبية القطرية.

كما طرح البرنامج مسارًا تكنولوجيًا يختص بتعليم الطلبة أساسيات البرمجة بلغات مختلفة واتجاهات علمية جديدة؛ ليتم تطبيقها في ابتكار برامج وتطبيقات في المجال الرياضي. وقد شارك في هذا المسار عدة مدارس، وهي كُلٌ من: مدرسة مسيعيد الثانوية للبنين، ومدرسة زبيدة للبنات، وأكاديمية الجزيرة للبنين. وسيقيَّم المشاركون في يوم مخصَّصٍ للتحكيم سينظم في جامعة قطر.

وفي تصريحٍ لها بهذه المناسبة، قالت الأستاذة الدكتورة نورة جبر آل ثاني، مدير مركز جامعة قطر للعلماء الشباب: “إن الاهتمام بالرياضة يسهم في تقدم وبناء المجتمعات بصورة تحفز جميع شرائحه وتشدهم للإبداع في نطاق جديد. ومن أجل تحسين الرياضة وتطويرها يتوجب على المؤسسات والمراكز البحثية نشر ودعم الدراسات العلمية المتعلقة بالرياضة، ولذلك خصص المركز برنامجا لتزويد الشباب بالمعرفة العلمية والمهارات اللازمة لتحقيق الريادة والابتكار في تطوير القطاع الرياضي، مما له من تأثير أساسي وفعال في نهضة ورقي البلاد”.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X