فنون وثقافة
في أعقاب ختام دورته التدريبية ضمن «إعلام يتجدد».. علي السادة:

تلفزيون قطر يصل إلى مرحلة اختيار مذيعيه الجدد

تأهيل المختارين للمشاركة في تغطية فعاليات المونديال

المساهمة في صنع جيل يتفاعل مع المستقبل بمستجداته

إنجاز الدورة بنجاح والوصول بالمتدربين إلى مستوى متميز

الدوحة – أشرف مصطفى:

اختتمَ تلفزيونُ قطر دورتَه التدريبيةَ التي نظمها للمُتدربين ضمن مُبادرة «إعلام يتجدد»، التي أطلقتها المؤسَّسة القطرية للإعلام من أجل اكتشاف المواهب الشبابيَّة في مجال العمل التلفزيوني، حيث انتهى المُتدربون نهاية الأسبوع الماضي من الجزء الثالث والأخير من الدورة والذي استمرَّ على مدار ثلاثة أسابيع، وتمثل في التدريب العملي، وذلك بعد أن سبق لهم أن خاضوا تدريبات مُكثفة في قسمَي الدورة الأول والثاني، حيث تم تدريبهم على مهارات التعامل باللغة العربية، إلى جانب تقديم عددٍ من الدروس في مجالات الأداء الصوتي. وتأتي تلك المُبادرةُ في إطار حرص المؤسسة على ضخ دماء جديدة بالتلفزيون، وإتاحة الفرصة لكل من يرغب في طرق مجال العمل الإعلامي من الشباب القطري الطموح.

في هذا السياق، أكَّدَ السيد علي صالح السادة، القائم بتسيير أعمال ومهام تلفزيون قطر أنَّ الفترة المُقبلة ستشهد اختيار مَن سيكمل من المُتدربين العملَ بالتلفزيون وذلك بناءً على مجموعة من المعايير التي حددها المُدربون، وقال: إن هذا الأمر سيستغرق في حدود الأسبوع، على أن يتم تأهيل المُلتحقين بالعمل للمُشاركة في تغطية فعاليات بطولة المونديال التي ستستضيفها قطر خلال شهر نوفمبر المُقبل، وبيَّن السادة أنَّ هذه الخُطوة الإعلامية بتدريب مُذيعين جدد للشاشة ستُشكل نقلةً كبيرةً لتلفزيون قطر من خلال اكتشاف موهوبين قادرين على التقديم، وأضاف: من المهم أن يكون المُذيع ملمًا بالكثير من جوانب العمل الإعلامي، فالمُذيعُ هو الواجهة الأهم لكل الجهود المبذولة خلف الكواليس، وهو مُختصر لما تلقاه المُتدربون في تلفزيون قطر.

وفي معرض تعليقه على انتهاء الدورة التدريبية، أكَّدَ على أنَّ المؤسسة استطاعت إنجاز الدورة بنجاح والوصول بالمُتدربين إلى مستوى مُتميز، وأشاد بتجاوب المُشاركين في البرنامج التدريبي على مدار فترة الدورة، وقال: إنهم تميزوا بقدرتهم على التعاطي مع مُتطلبات العمل في المجال الإعلامي، وهو ما تمثل في المستوى الذي ظهروا عليه خلال الدورة. وقال: إنَّ الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للإعلام تابع الأمر لحظة بلحظة لإيمانه بأن هذه الدورات من شأنها تعزيز موهبة المُذيعين المُرشحين للعمل الإعلامي.

ومن جانبه، أعربَ الدكتور عبدالله فرج المرزوقي الذي قام بتقديم دورة مهارات اللغة العربية عن سعادته لما وصلت إليه الدورة، وأكَّد على أن تلفزيون قطر حريصٌ على صنعِ كوادرَ جديدةٍ مؤهلة بطريقة احترافيَّة للعمل الإعلامي، ووجوهٍ مُتخصصةٍ في فنون الإعلام المُتطورة، مع استمرارية التجدد، مؤكدًا أنَّ ذلك هو السبب الرئيسي في اختيار الشعار الخاص بالمُبادرة «إعلام يتجدد»، وذلك في كل فروع العمل الإعلامي من أخبارٍ وبرامجَ بتخصصاتها المُختلفة. وقالَ: إنَّه في الوقت الذي تظهرُ فيه الحاجة إلى موهوبين جدد، فإن هناك حاجةً كذلك لصقل تلك المواهب باللغة والثقافة والعلم والقَبول، وهو ما تمُّ توفيرُه من خلال المُبادرة، وأكد أنَّ هذا المشروع سوف يخلق جيلًا يستطيعُ التفاعل مع المُستقبل بمُستجداته، خاصة أن قطر تقف حاليًا على أبواب استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في نوفمبر المُقبل.

يُشارَ إلى أنَّه في الوقت الذي تظهرُ فيه الحاجة إلى موهوبين جدد فإن هناك حاجة لصقل تلك المواهب باللغة والثقافة والعلم والقبول، وهو ما تمُّ توفيرُه من خلال المُبادرة، ليساهم بذلك هذا المشروع في صنع جيلٍ يستطيعُ التفاعل مع المُستقبل بمُستجداته، خاصة أنَّ قطر تقف حاليًا على أبواب استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في نوفمبر المُقبل، وما يُميِّز المُبادرة أنها قد وضعت المُتسابقين أمام أجهزة احترافية منذ البداية ليُقدموا ما لديهم من مواهب، وستقوم المبادرة بتشكيل لجنة لاختيار أفضل العناصر، علمًا بأنه سيتم توزيعهم حسب إمكاناتهم وقدرات كل منهم، فهناك من سيتم إلحاقه بقسم المُذيعين وهناك من سيكون مُراسلًا أو مُحررًا، كما أنَّ هناك، من سيكون مُعدًا أو مُخرجًا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X