الراية الرياضية
سيتم عرضه في متحف قطر الأولمبي والرياضي 3-2-1

قميص مارادونا الشهير في قلب المونديال التاريخي

حطّم جميع الأرقام القياسية الخاصة ببيع المقتنيات الرياضية

المتحف سيعرض كرة من أول نهائي في كأس العالم عام 1930

يضم أول مخطوطة لقواعد كرة القدم وبرونزية من القدم اليمنى لبيليه

الدوحة- أ ف ب:

سيُعرض القميص الذي ارتداه أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا عندما سجل هدفين شهيرين في مرمى إنجلترا في ربع نهائي مونديال 1986، في قطر خلال مونديال 2022، بعد خمسة أشهر من بيعه بنحو 9,3 مليون دولار بمزاد علني.

القميص الذي حطّم آنذاك جميع الأرقام القياسية الخاصة ببيع مُقتنيات رياضية، دون الكشف عن هُوية الشاري وفق ما أعلنت دار سوذبيز للمزادات، سيُعار إلى متحف قطر الأولمبي والرياضي 3-2-1. وعبّرت سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، عن سعادتها لاستعارة القميص، في إطار معرض مُخصص لتاريخ كرة القدم وكأس العالم وقالت في بيان: «قطع هذا القميص مشوارًا طويلًا». وتابعت: «الكثير من الأشياء المعروضة في متحف قطر الأولمبي والرياضي 3-2-1 هي رموز شغف بشري لها روايات طويلة مؤثرة». وبالإضافة إلى قميص مارادونا، سيُعرض في المتحف كرة من أول نهائي في كأس العالم عام 1930، أول مخطوطة لقواعد كرة القدم وبرونزية من القدم اليمنى للنجم البرازيلي بيليه. وافتتح المتحف نهاية مارس الماضي داخل استاد خليفة، أحد الملاعب الثمانية المُضيفة لنهائيات مونديال قطر 2022 بين 20 نوفمبر و18 ديسمبر المُقبلين.وكان جامع التحف الأرجنتيني مارسيلو أورداس قال بعد بيع القميص في مايو الماضي لقناة «لا ناسيون» التلفزيونية في بلاده إنه «للأسف» فشل بعرض 6,8 مليون دولار، في مواجهة «عرض من الشرق الأوسط وصل في اللحظة الأخيرة».وأضاف: إنه فشل في مسعاه على الرغم من «جهد كبير جدًا» ومُساعدة «العديد من رؤساء مقاولات»، مثل مدافع برشلونة الإسباني جيرارد بيكيه ورئيس الاتحاد الأرجنتيني للعبة كلاوديو تابيا الذي أراد مُساعدته «لإعادة هذا القميص لمُشاركته مع جميع الأرجنتينيين».

بهذا السعر، حقق القميص الأزرق برقمه 10 رقمًا قياسيًا مُحطمًا الرقم السابق لبيع التحف المُتعلقة بالرياضة والذي كان بحوزة مخطوطة البيان الأولمبي لعام 1892 للبارون الفرنسي بيار دو كوبرتان التي بيعت بمبلغ 8,8 مليون دولار في ديسمبر 2019. ووضع قميص مارادونا للمرة الأولى كرة القدم على أعلى مستوى في هذا المجال، في حين أن سوق القمصان غالبًا ما يكون نشيطًا بالبيسبول وكرة السلة الأمريكيتين.في عام 1986، تبادل مارادونا قميصه في نهاية المباراة مع لاعب وسط إنجلترا ستيف هودج الذي أعاره إلى المتحف الوطني لكرة القدم في مانشستر لأكثر من 20 عامًا قبل أن يعرضه للبيع.كانت تلك المباراة واحدة من أكثر المواجهات التي لا تُنسى في تاريخ كأس العالم، واكتسبت أهمية خاصة للأرجنتين لأنها أقيمت بعد أربع سنوات فقط من خسارتها في حرب المالوين.

وأصبحت المُباراة محفورة في فولكلور كرة القدم لهدفين لمارادونا، واحد سيئ السمعة والآخر قمة في الروعة على ملعب «أستيكا» الشهير في مكسيكو سيتي.جاء الأول في الدقيقة 51 عندما اعترض هودج كرة على مشارف منطقة جزاء إنجلترا وحاول إعادتها باتجاه حارس مرماه بيتر شيلتون، فركض مارادونا باتجاهها داخل المنطقة وارتقى لمُتابعتها برأسه لحظة خروج الحارس لكنه استعمل يده لافتتاح التسجيل.احتجّ لاعبو إنجلترا لدى حكم المُباراة التونسي علي بن ناصر لكنه لم يكترث لهم واحتسب الهدف.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X