الراية الرياضية
الشيخ عبد الله بن خليفة توج الفائزين بباريس.. والشيخ جوعان تسلم جائزة الأوبرا لونجين

تميز وإبهار قطريان في ختام قوس النصر

الشقب ريسنغ يحقق ثاني انتصاراته عن طريق «بلاس دو كاروسل»

«البينستا» تحصد الجائزة الأغلى.. وديتوري يخسر التتويج باللقب السابع

الدوحة الراية:
تميز وإبهار قطريان كبيران في عاصمة النور سواء على مستوى الانتصارات أو مستوى السباق، حيث قام سمو الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني بتتويج الفائزين في سباق جائزة قطر قوس النصر على مضمار باريس لونشو أمس، وتوّج سموه أيضًا الفائزين بشوط الخيل العربية الأصيلة.
وتسلم سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية جائزة الأوبرا لونجين عقب فوز المهر «بلاس دو كاروسل» بالمركز الأول للشوط الذي أقيم على هذه الجائزة، وبهذه النتيجة يُحقق الشقب ريسنغ الفوز الثاني له في سباق جائزة قطر قوس النصر بعد الفوز الأول على مضمار سان كلو عن طريق المهرة «نور الموري» بطلة المهرات عمر 3 سنوات، وهذه النتيجة تبرهن على أن الشقب ريسنغ قوة كبيرة في عالم السباقات الأوروبية الشهيرة.

 

تتويج الأبطال

 

توّج سمو الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني الفائز بكأس قطر العالمية للخيل العربية الأصيلة من الفئة الأولى، وهو خليفة بن شعيل الكواري مالك الفرس «ليدي برنسس» الفائزة بقمة هذا الشوط، كما قام سمو الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني بتتويج كيرستين روزنغ، مالكة المهرة «البينستا»، الفائزة بجائزة قطر قوس النصر من الفئة الأولى، بعد فوز المهرة البطلة بأفضل سباق للخيل في العالم، وحضر مراسم التتويج سعادة عيسى بن محمد المهندي رئيس مجلس إدارة نادي السباق والفروسية.
أما جائزة الأوبرا لونجين فقد تسلمها سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني من ماتيو بونغارتنير، نائب رئيس لونجين للتسويق، بعد الفوز الذي حققته المهرة «بلاس دو كارسول» بشعار الشقب ريسنغ، وهي ملكية مُشتركة مع بالي لينش ستد.

 

فوز قطري بامتياز

 

في شوط كأس قطر العالمية للخيل العربية الأصيلة من الفئة الأولى لمسافة 2000 م والذي شارك به 16 رأسًا من أقوى الجياد العربية بينها 9 جياد من قطر، وعلى مضمار السباق كان الصراع قويًا بين الجياد ولم يحسم إلا في الأمتار الأخيرة لصالح الفرس ليدي برنسس (جنرال × ناكري الموري) ملك خليفة بن شعيل الكواري مع المُدرب توما فورسي والخيال جيم كرولي، والتي برهنت على أنها الأفضل في الخيل العربية الأصيلة من الفئة الأولى، ونجحت بهذا الفوز في تعويض خسارتها وحصولها على الوصافة في نفس السباق العام الماضي، كما أنها فازت هذا العام بسيف سمو الأمير على مضمار الريان، وفازت بسباق قطر إنترناشيونال ستيكس مرتين على التوالي على مضمار غودوود (2021 و2022) ضمن مهرجان قطر غودوود، وبرهنت على أنها في طريقها لحصد المزيد من الألقاب في الفترة المُقبلة.
وحلّ ثانيًا الجواد وإبراز (عامر × ماساماري) ملك سعادة الشيخة ريم بنت محمد بن خليفة آل ثاني والمُدرب فرانسوا رو والخيال ماكسيم غويون، وهي نتيجة مقبولة لهذا الجواد البطل صاحب الانتصارات الكبيرة من قبل خاصة أن عمره حاليًا 9 سنوات وكان الجواد الأكبر عمرًا بين جميع المُشاركين في هذا الشوط، وجاء في المركز الثالث دى جفار (داحس × بادرة) ملك عبد الله بن فهد العطية مع المُدرب فرانسوا رو والخيال كريستوف سوميون، وهذا الجواد أدى سباقًا جيدًا وتمكن من أن يكونَ ضمن مُقدمة أفضل الجياد العربيّة الأصيلة في العالم.

أشواط عديدة في الفئة الأولى

شهد اليوم الختامي إقامة العديد من الأشواط برعاية قطرية لهذا الحدث الكبير الذي يُقام سنويًا ويحضره عشرات الآلاف من الجماهير الأوروبية عامة والفرنسية خاصة، وأغلب الأشواط كانت من الفئة الأولى، وقام فهد راشد الكعبي، الرئيس التنفيذي لشركة المناطق الاقتصادية (مناطق)، بتتويج الفائزين بجائزة قطر جون لوك لاغاردير من الفئة الأولى التي أقيم شوطها برعاية مناطق، وفاز بها المهر «بلبيك» ملك نورلان بيزاكوف.


كما قام سعادة عيسى بن محمد المهندي، رئيس مجلس إدارة نادي السباق والفروسية، بتتويج الفائزين بجائزة قطر مارسيل بوساك من الفئة الأولى، والتي فازت بها المهرة «بلو روز سي إي إن» ملك يغوادا سنتوريون سلو. وقامت عائشة المناعي بتتويج الفائزين بجائزة قطر لافوريه من الفئة الأولى، وهذه الجائزة مُقدمة من مؤسسة التعليم فوق الجميع، وفاز بها الجواد «كينروس» ملك مارك تشان.

تفوق «البينستا» في أغلى الأشواط

كانت العيون على شوط جائزة قطر قوس النصر لا سيما أنه الأغلى على مستوى العالم، حيث تصل جائزته الماليّة إلى 5 ملايين يورو، وشاركت به جياد فرنسا وبريطانيا وأيرلندا وألمانيا واليابان وقطر، وبعد صراع قوى ومُثير على مضمار باريس لونشو كانت القمة من نصيب المهرة البينستا (فرانكل) ملك كيرستين روزنغ بإشراف المُدرب سير مارك بريسكوت وبقيادة الخيال لوك موريس بعد أداء أكثر من رائع منحها الصدارة بفارق نصف طول قبل المهر فاديني (تشرشل) ملك أغا خان والذي حل ثانيًا مع المُدرب جون كلود روجيه والخيال كريستوف سوميون، وبعد أن عاد الجواد توركويتور تاسو (أدلرفلوغ) ملك غشتوت أوينكيلي من ألمانيا للدفاع عن لقبه بعد فوزه به العام الماضي على نفس المضمار، أتت الرياح بما لا تشتهى السفن وحلّ في المركز الثالث للسباق مع المُدرب مارسيل فايس والخيال الشهير فرانكي ديتوري صاحب الفوز باللقب 6 مرات من قبل، ويعتبر أكثر الخيالة فوزًا بهذا الشوط على مدار تاريخه.

خليفة العطية: خالفنا كل الترشيحات

قال خليفة بن محمد العطية المُدير التنفيذي للشقب (عضو مؤسسة قطر): فوز مهم بالنسبة لنا على مضمار باريس لونشو وفي ختام سباق قوس النصر، والمهرة بلاس دو كاروسل قدمت شوطًا رائعًا، وحقيقة لم تكن مُرشحة للفوز بالمركز الأول بل تم وضعها في المركز العاشر بين المُرشحين للفوز بالصدارة، ولكنها على أرضية المضمار كانت البطلة واستفادت كثيرًا من الراحة التي حصلت عليها قبل السباق، وأرضية المضمار لم تُساعدها في الفوز بل الأداء الممتاز الذي قدمته هو الذي منحها القمة.

فوز جديد للشقب

تواصلت الانتصارات القطرية على مضمار باريس لونشو وكانت حاضرة أيضًا عن طريق المهرة بلاس دو كاروسل (لوب دي فيغا) ملك الشقب ريسنغ التي فازت بجائزة الأوبرا لونجين من الفئة الأولى بعد أداء أكثر من رائع رغم أنها لم تكن من المرشحين لحصد اللقب، وتفوقت بلاس دو كاروسل بإشراف المُدرب اندريه فابر وبقيادة الخيال ميكاييل برزالونا بفارق طول إلا ربعًا عن الثانية نشوى (فرانكل) ملك عماد الصقر من الكويت، وبإشراف المُدربين جون وثيدي غوزدن وبقيادة الفارسة هولي دويل، وجاءت في المركز الثالث «أبوف ذا كيرف» (أمريكان فيرو) ملك كولمور وبإشراف المُدرب إيدن أوبراين وبقيادة الخيال راين مور. وهذا الفوز يُعد الثاني للشقب ريسنغ في نسخة هذا العام من سباق قطر قوس النصر، وكان الفوز الأول تحقق على مضمار سان كلو يوم الجمعة الماضي عن طريق المهرة «نور الموري» الفائزة بجائزة قطر للمهرات العربيّة الأصيلة عمر 3 سنوات.

خليفة شعيل الكواري: حققنا الحلم

قال خليفة بن شعيل الكواري مالك الفرس «ليدي برنسس»: أهدي هذا الانتصار الكبير في فرنسا لكل أهل قطر، كما أهدي الفوز إلى والدي الداعم الأول لي، وكان الفوز بكأس قطر العالمية للخيل العربية بمثابة الحلم بالنسبة لي، والحمد لله تحقق مؤخرًا، وهذا الفوز سيكون دافعًا بالنسبة لنا نحو المزيد من الانتصارات وتحقيق الطموحات الكبيرة بالنسبة لنا. وأضاف الكواري: أرضية المضمار لم تؤثر على أداء ليدي برنسس لأن الأرضية كانت على الجميع وسقوط الأمطار ليس مُبررًا للأعذار في هذا التوقيت، وكنت هادئًا قبل انطلاق السباق لأننا قدمنا العمل المطلوب منا، وعلى أرضية المضمار كان التوفيق حليفنا لنحققَ الفوز وتواصل ليدي برنسس سلسلة انتصاراتها في العام الحالي على أكثر من مضمار.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X