المحليات
تحت شعار «معًا لتعزيز إسهام المجتمع المدني في العمل المناخي»

معهد الدوحة للأسرة يشارك في المنتدى العربي للمناخ بالقاهرة

القاهرة – قنا:

شارك معهد الدوحة الدولي للأسرة في النسخة الأولى من المُنتدى العربي للمُناخ، الذي انطلقت أعماله أمس وتستمر على مدار يومين، تحت شعار «معًا لتعزيز إسهام المُجتمع المدني في العمل المُناخي».

وفي كلمتها أمام الجلسة الثانية للمُنتدى، أكدت الدكتورة شريفة العمادي المُدير التنفيذي لمعهد الدوحة الدولي للأسرة، ضرورة إدخال الأسرة والسياسات الأسرية في أجندة الزخم الدولي والإقليمي حول الاستدامة البيئية، لافتة إلى أنه رغم وجود ستة أهداف من أصل 17 هدفًا من أهداف التنمية المُستدامة حول البيئة، فإن المُكوّن الأسري مفتقد ضمن مؤشرات تنفيذ هذه الأهداف.

واستعرضت العمادي، في عرضها في هذا الشأن، محورين: الأول يتعلق بالأدلة حول تأثيرات البيئة على الاستقرار الأسري، والثاني يخص الأدلة حول تأثيرات الاستقرار الأسري على الاستدامة البيئية، حيث استشهدت بدراسة حول جودة أثر الأحياء السكنية كمُتغير مُستقل على التفاعل الزواجي، وجودة العلاقات الزوجية بين عينة من 897 أسرة أمريكية تقيم في سياقات سكنية مُختلفة في ولايات مُتعددة.

وأوضحت الدراسة أن الأحياء، التي تتسم بأنماط من الحرمان الاقتصادي، أدت إلى أنماط من المُتغيرات الوسيطة المُتعلقة بالضغط النفسي الذي أثر على العلاقات الزوجية، مؤكدة ضرورة الاعتناء بمزيد من البحوث المُتعلقة بالتأثيرات البيئية للطلاق في العالم العربي، مع الأخذ في الاعتبار المُعدلات المُرتفعة للطلاق في البلدان العربية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X