المحليات
التقت طلابنا المبتعثين للدراسة في الجامعات اليابانية.. وزيرة التربية:

1.4 مليار دولار لتمويل المشاريع البحثية

شراكات بحثية مع 54 دولة مختلفة حول العالم

قطر ملتزمة بالاستثمار في العلوم والتكنولوجيا والابتكار

التعاون الدولي من أجل التصدي للتحديات التي تواجه العالم

طوكيو- قنا:

أكَّدت سعادة السيدة بثينة بنت علي الجبر النعيمي وزيرة التربية والتعليم والتعليم العالي، التزام دولة قطر بالاستثمار في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وحرصها على التعاون الدولي في هذا المجال من أجل التصدي للتحديات والمخاطر التي تواجه عالم اليوم، ومن بينها تغير المُناخ و»كوفيد-19»، وغيرهما من الأزمات التي يمر بها العالم.

ولفتت سعادتها إلى جهود الدولة وإنجازاتها في مجال تمويل البحث العلمي والابتكار على المستويين الوطني والإقليمي، والإمكانات التي تُقدمها لجذب الباحثين والخبراء، والعمل على تعزيز وتنمية القدرات العلمية والمواهب لدى الشباب.

جاء ذلك خلال مُشاركة سعادة وزيرة التربية والتعليم والتعليم العالي في اجتماع الطاولة الوزارية المُستديرة، على هامش أعمال الدورة التاسعة عشرة لمنتدى العلوم والتكنولوجيا في المُجتمع، المُنعقدة حاليًا بمدينة «كيوتو» اليابانية، وتستمر حتى غدٍ الثلاثاء.

وكشفت سعادتها عن استثمار أكثر من 1.4 مليار دولار أمريكي لتمويل أكثر من 4700 مشروع بحثي بالدولة، فضلًا عن شراكات بحثية مع 54 دولة مُختلفة حول العالم، وذلك منذ إنشاء صندوق قطر لرعاية البحث العلمي منذ أكثر من 16 عامًا.

وسلطت سعادة وزيرة التربية والتعليم والتعليم العالي الضوءَ على الدور الريادي الذي يقوم به مجلس قطر للبحوث والتطوير والابتكار، والذي تم إنشاؤه في عام 2018، لافتة إلى أن المجلس وضع استراتيجية البحث والتطوير والابتكار لمدة 10 سنوات حتى 2030، كركيزة أساسية في بناء اقتصاد قائم على المعرفة بهدف جعل قطر مركزًا إقليميًا للبحث والابتكار، مع التركيز على 5 مجالات ذات أولوية، هي: الطاقة، والصحة، واستدامة الموارد، والمُجتمع، والتكنولوجيا الرقمية.

والتقت سعادة الوزيرة على هامش مُشاركتها، في أعمال الدورة التاسعة عشرة لمُنتدى العلوم والتكنولوجيا في المُجتمع بمدينة «كيوتو» اليابانية، مع الطلبة القطريين المُبتعثين للدراسة في الجامعات اليابانية، واطلعت على أحوالهم الدراسية، واستمعت إلى آرائهم ومُقترحاتهم ومُتطلباتهم، وأوصتهم بالاجتهاد والمُثابرة في دراستهم للحصول على أعلى الشهادات العلمية، ما يؤهلهم لخدمة بلدهم، لا سيما أن قطر بحاجة ماسة لجميع أبنائها في كافة التخصصات العلمية.

ويهدف هذا المُنتدى السنوي إلى تعزيز التعاون بين الدول في مجال البحوث والتكنولوجيا والعلوم والابتكار، ومُناقشة آليات نقل التكنولوجيا، وكذلك دور العلوم والتكنولوجيا والابتكار في تحقيق أهداف التنمية المُستدامة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X