المحليات
شارك فيها 61 طالبًا ضمن أنشطة المونديال الطلابي.. موزة الحرمي لـ الراية:

«المعلق المونديالي الصغير» يلهب حماس الطلاب

استكشاف المواهب من سن مبكرة والعمل على تطويرها

3 لجان تحكيم تستقبل كل واحدة 20 طالبًا

سلمان الحازمي: 4 محاور رئيسية لاختيار الفائزين

طرفة النعيمي: 3 استوديوهات مجهزة لتقييم الطلبة

الدوحة – إبراهيم صلاح:

أطلق قسم التربية البدنية بإدارة التوجيه التربوي بوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي مسابقة «المعلق المونديالي الصغير 2022» أمس ضمن أنشطة المونديال الطلابي 2022 في مدرسة عبدالله بن الزبير النموذجية للبنين، وذلك من منطلق حرص وتوجيه الوزارة على إقامة الأنشطة التي تهدف إلى الترويج لبطولة كأس العالم وتعزيز الهوية الوطنية للطلبة وجعلهم جزءًا من هذه البطولة.

YouTube player

وقالت موزة الحرمي أخصائية توجيه تربية بدنية بوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي في تصريحات خاصة ل الراية: إن عدد المشاركين في فعالية «المعلق المونديالي الصغير 2022» 61 طالبًا من 25 مدرسة سيتم إجراء التصفيات فيما بينهم لتحديد المراكز الثلاثة الأولى سواء على مستوى الطالب أو على مستوى المدرسة المشاركة، وذلك على مدار يومين من خلال التصفيات الأولية في اليوم الأول والتصفيات النهائية والتكريم خلال اليوم الثاني. وتابعت: تم اختيار الفئة المستهدفة في المسابقة وهي طلاب المرحلة النموذجية من الصفين «الثالث والرابع» وذلك لأهمية استكشاف المواهب من سن مبكرة، والعمل على تطويرها وصقل مهاراتها خلال الفترة القادمة.

ولفتت إلى تشكيل 3 لجان تحكيم في غرف منفصلة وتستقبل كل لجنة ما يقارب 20 طالبًا، حيث تتكون اللجنة من عضو لجنة تحكيم «معلق دولي» من جنسيات مختلفة إلى جانب موجه من قسم التربية البدنية بإدارة التوجيه التربوي وذلك بمشاركة الأستاذين سلمان الحازمي وحنان الشمري، كما تم وضع استمارة التحكيم بناءً على وضع بنود تحكيم معترف بها في التعليق عن طريق المحكمين المشاركين في لجان التحكيم، التي تشمل إثراء الصوت ونبرة الصوت والوصف أثناء التعليق.
وأوضحت أنه خلال اليوم الثاني سيتم تكريم المراكز الثلاثة الأولى سواء على المستوى الفردي أو الجماعي بشهادات تكريم إلى جانب جوائز مالية.

محاور التحكيم

 

ومن جانبه أكد سلمان حسن الحازمي استشاري توجيه تربية بدنية بوزارة التربية والتعليم وأحد أعضاء لجان التحكيم إلى أن تحكيم المعلق الرياضي يعتمد على 4 محاور رئيسية سواء من خلال إثراء التعبير ونبرة الصوت والقدرة على التعبير والوصف.
وقال: يتم التحكيم بناءً على عرض لقطات سابقة لمباريات المنتخب الوطني الأخيرة وإعطاء الفرصة للطالب بالبدء في التعليق لوصف اللقطات بشكل كامل حيث تمت إزالة صوت المعلق منها ويتم متابعته أثناء التعليق والتأكد من وصفه للّقطة إلى جانب مدى قدرة مجاراته للمباراة والتعليق بتوقيت مناسب مع تحرك الكرة بين أقدام اللاعبين.
وتابع: شهدنا خلال اليوم الأول استعدادًا كبيرًا من الطلبة للمشاركة في المسابقة وذلك من خلال التعرف على لاعبي كرة القدم للمنتخب الوطني والإدلاء بالتعليق دون خوف ورهبة إلى جانب وصف مناسب لكل كرة تم عرضها على الطالب.
ولفت إلى أن مسابقة «المعلق المونديالي الصغير» تساهم في كسر الحاجز لدى الطلبة ومده بالكفاية اللغوية ويعطيه فرصة لإبراز نفسه وموهبته إلى جانب حصوله على الدعم عند ظهوره في الإعلام ويمكن أن تكون البذرة الأولى لخروج معلقين قطريين في السنوات القادمة مطالبًا القنوات الرياضية في البلاد بتبني مثل هذه المواهب وتشجيعها باستمرار.
ولفتت طرفة صباح النعيمي -مديرة مدرسة عبدالله بن الزبير النموذجية للبنين- إلى تبني إدارة التوجيه التربوي لمسابقة المعلق الصغير، التي انطلقت النسخة الأولى منها العام الماضي بمشاركة 4 مدارس وحققت النتائج المرجوة منها.
وقالت: بذلت المدارس المشاركة جهودًا كبيرة على مستوى تدريب وتأهيل الطلبة المشاركين في المسابقة من خلال مشاهدة لاعبي منتخبنا الوطني في مختلف المباريات الماضية والتعرف عليهم إلى جانب التمرّن باستمرار على التعليق ووصف اللقطات بشكل احترافي، مؤكدة أن المدرسة توفر كل سبل الراحة للمدارس المشاركة وتجهيز مقرات لجان التحكيم بواقع 3 استوديوهات مجهزة بالأجهزة المساعدة سواء بروجيكتور وأجهزة تحكم في اللقطات إلى جانب سماعات التعليق للطلبة وعزلها عن باقي فصول المدرسة لتوفير الأريحية للجان لأداء دورهم وتقييم الطلبة.
ولفتت إلى عدم تأثر الطلبة على المستوى الأكاديمي ووضع خطة لشرح كافة الدروس للطلبة المشاركين في المسابقة.

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X