الراية الرياضية
توافق وتزكية بانتخابات المكتب التنفيذي في روما

البوعينين نائبًا لرئيس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية

الكوري الجنوبي هيدونغ يونغ رئيسًا والباكستاني أمجد عزيز أمينًا عامًا بالتزكية

روما علي عيسى
موفد لجنة الإعلام الرياضي
شهد اجتماع الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية -المنعقد ضمن فعاليات الكونغرس الرابع والثمانين للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية في العاصمة الإيطالية روما- انتخاب مبارك البوعينين نائبًا لرئيس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية في الجلسة المُخصصة لانتخاب رئيس وأعضاء مكتب تنفيذي جديد للاتحاد الآسيوي، أدى إلى فوز المرشحين لكل المقاعد بالتزكية. فقد انتخب الكوري الجنوبي هيدونغ يونغ رئيسًا للاتحاد الآسيوي خلفًا للكويتي سطام السهلي بعد إعلان الماليزي أحمد كواري عيسى انسحابه، كما انتخب عادل الزهراني نائبًا أول للرئيس، وخمسة نواب للرئيس والماليزي أحمد كواري عيسى والإيراني ميسم زمان آبادي والهندي سابا ناياكان سلفاكوماراسوامي والكويتي خليل حيدر، بالإضافة للبوعينين بعد انسحاب المرشحين إلياس أوموروف من كازاخستان وأحمد الكعبي من عمان. واحتفظ الباكستاني أمجد عزيز ماليك بمنصبه أمينًا عامًا بالتزكية، والنيبالي نيرانجان راجبانشي بمنصب أمين الصندوق بعد انسحاب شولتم أوتغونباتار من منغوليا، في الجلسة الانتخابية التي أدارها الإيراني عبد الحميد أحمدي.

وفاز بعضوية المكتب التنفيذي ثمانية أعضاء بالتزكية وهم سانات بابلا من بنجلاديش وهيلين شيه من الصين تايبيه وهيروكي شودا من اليابان وإلياس أوموروف (كازاخستان) نيم سيونغ فونغ (ماكاو) وأحمد الكعبي (عمان) وصفوان أبو شنب (فلسطين) وعبد السلام حمود (اليمن)، بعد انسحاب خمسة مرشحين. توجه الرئيس المنتخب هيدونغ يونغ بالشكر للجميع على الثقة التي منحوه إياها، معتبرًا أنه لم يكن ليصل إلى هذا المنصب لولا الدعم والحب الكبيرين، واعدًا ببذل الكثير من العمل من أجل تأمين الاستقرار المادي للاتحاد القاري ومن أجل تنفيذ الكثير من المشاريع. كما خصّ يونغ بالشكر الأعضاء المُنسحبين، وحياهم على تضحيتهم من أجل وحدة القارة الآسيوية وقوتها، معتبرًا أن هذا المشهد له الكثير من الدلالات والرسائل التي أرسلها الاتحاد الآسيوي والتي تبشر بمُستقبل واعد وزاهر للقارة الصفراء. وقدم الرئيس الجديد درعًا تذكارية للرئيس السابق سطام السهلي تقديرًا لدوره وجهده في المرحلة السابقة.

أحمد الكعبي: سنظهر روحًا آسيوية واحدة

 

 

أكد العُماني أحمد الكعبي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي للإعلام الرياضي، على الوحدة الآسيوية التي طرأت على تلك الانتخابات، مُشيرًا إلى أنه تم الاتفاق على كل المناصب بالتزكية في سابقة هي الأولى من نوعها، ما يؤكد أن الكل كان هدفه المصلحة العامة وتقديم مجلس منسجم متناغم، يكون قادرًا على تقديم أدواره بالشكل السليم. وقال الكعبي: المجلس الحالي مزيج من الأعضاء السابقين والجدد، وذلك لقيادة المجلس لمرحلة جديدة، مؤكدًا أن المرحلة المقبلة سوف تشهد تضافر الجهود من أجل إظهار روح آسيوية واحدة، مشيدًا بكلمة رئيس الاتحاد الذي أكد التركيز على الجانب التسويقي.

مبارك البوعينين :التزكية مثال يحتذى للقارات الأخرى

 بعد فوزه بمنصب نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية تحدث مبارك البوعينين عن انتخابات الاتحاد الآسيوي، التي خرجت بالتزكية في كل المناصب بتوافق كبير بين كل ممثلي الدول في آسيا كما تم التوافق على تشكيل اللجان، وأضاف: إن في الوقت الذي شهدت فيه انتخابات القارات الأخرى انتخابات طويل ، كانت الانتخابات الآسيوية مثالًا يُحتذى للقارات الأخرى وبشهاداتهم، ما يؤكد قوة وتماسك الاتحاد الآسيوي للصحافة ككتلة واحدة، ما يُعزز حضور آسيا في كل المحافل.
كما أبارك لكل الأعضاء الفائزين في مختلف المناصب، متمنيًا التوفيق للجميع لخدمة الصحافة الآسيوية، ومُستبشرين بتقديم الأفضل في قادم الأيام بقيادة الرئيس الجديد الكوري الجنوبي هيدونغ يونغ، كما نتوجه بالشكر للأخ سطام السهلي رئيس الاتحاد السابق، كما أنتهز الفرصة لتوجيه الشكر الجزيل للأخ محمد حجي نائب الرئيس السابق وممثل قطر في الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، متمنيًا له التوفيق إن شاء الله.
وأضاف البوعينين: يأتي هذا الاجتماع في فترة مهمة جدًا بعد انقطاع طويل عن حضور مثل هذه التجمعات، بعدما كانت في الفترة الماضية دائمًا ما تكون عن بُعد وعبر الاتصال المرئي للأوضاع الصحية بسبب جائحة كورونا، والعدد الكبير للحضور من كل الوفود يؤكد ذلك. وأكد مبارك البوعينين قبل أشهر استضافة قطر حفل جوائز الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، ما يؤكد المكانة المرموقة التي تحظى بها قطر على المستوى العالمي باعتبارها قطبًا رياضيًا متكاملًا جاذبًا للفعاليات الرياضية أو ذات العلاقة بالرياضة العالمية، وأكد أن دولة قطر باتت تحظى بسمعة عالمية طيبة في كل المحافل، وأكد أن الشراكة مع الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية تهدف إلى المصلحة العامة ونتمنى استمرارها في السنوات القادمة، مشيرًا إلى تعزيز التنسيق والشراكة المميزة مع الاتحاد الدولي، كما سنزيد التركيز على شريحة الشباب لأنها المستهدفة دائمًا.
في الختام توجّه البوعينين بالشكر الجزيل لسعادة الشيخ فيصل بن أحمد آل ثاني رئيس لجنة الإعلام الرياضي في قطر على دعمه الدائم واللامحدود للإعلام الرياضي في قطر وآسيا والعالم.

تعيين علي عيسى والجميلي عضوين في لجان الاتحاد الآسيوي

عينت القيادة الجديدة للاتحاد الآسيوي للصحافة الرياضية الزميلين علي عيسى رئيس القسم الرياضي في صحيفة الراية عضوًا للجنة التطوير والتدريب، وعمر الجميلي عضوًا بلجنة التسويق والاستثمار.

 

 

 

اليوم انتخابات وكونغرس الاتحاد الدولي

تعقد الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية اجتماعًا مهمًا لتسمية رئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد بمشاركة واسعة من ممثلي اللجان والاتحادات الإعلامية الرياضية من مختلف دول العالم. وتجري الانتخابات في أجواء ساخنة وتكتيكات انتخابية خاصة، بمشاركة ممثلي العرب لضمان مقاعد في المكتب التنفيذي الجديد الذي ستذهب رئاسته للإيطالي جياني ميرلو.

أدارها رئيس قسم الإعلام في FIFA

ورشة عمل حول تغطية كأس العالم 2022

قدم هانز هولتمان -رئيس قسم الإعلام في FIFA، أحد ضيوف اليوم الثاني من مؤتمر الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية في روما- ومع اقتراب كأس العالم، معلومات للصحفيين الحاضرين للكونغرس. وتحدث هانز عن المركز الإعلامي الرئيسي الذي سيكون متواجدًا في الدوحة خلال كأس العالم ٢٠٢٢، الذي يعمل كمحور إعلامي حقيقي، والترجمة الفورية باستخدام التطبيق، والمكوكات الإعلامية مع شبكة wifi ونظام التذاكر الجديد، كما قدم شرحًا كاملًا للحاضرين عن بعض الجوانب الجديدة التي سيختبرها الصحفيون في تجربة قطر 2022. وبعدها قدم هانز هيكل قسم الإعلام في FIFA، والرحلة الإعلامية المُحتملة ليوم نموذجي لكأس العالم. قال هولتمان: «لقد أتينا من دولتين كبيرتين للغاية، بمسافات طويلة، مثل البرازيل وروسيا، إلى بلد صغير، ونحن نعمل على توفير أفضل تجربة إيجابية للمُحترفين الإعلاميين في كأس العالم المدمجة هذه». وأضاف: إن أحد أهم المُستجدات هو إنشاء مركز الإعلام الرئيسي. «من أجل كأس عالم مضغوط مثل هذا، كان القرار هو الذهاب إلى الطريق الأولمبي، مع مركز إعلامي رئيسي، حيث نقوم بذلك بالاشتراك مع IBC ووسائل الإعلام. نحن جميعًا زملاء بغض النظر عما إذا كنا تلفزيونًا أو صحافة مكتوبة أو مصورين، لذلك يمكننا أن نجد الجميع في نفس المكان. وأضاف: أردنا حقًا إنشاء مركز، حيث يمكن أن تبقى الوسائط بغض النظر عن الطريقة التي أرادوا بها تغطية المُباريات. لا يزال لدينا نفس السعة في الملاعب من حيث المنابر الإعلامية ومواقع المصوّرين، لكن مساحة أقل لأنهم يعملون فقط في أيام المباريات. وسيقع داخل مركز قطر الوطني للمؤتمرات، ويضم MMC قاعتين مختلفتين للمؤتمرات الصحفية MD -1، في حين أن هناك أيضًا مُدرجًا افتراضيًا من شأنه تعزيز مباراة البث بالإحصائيات وتجربة رائعة. سيكون هناك العديد من المرافق الأخرى المُتاحة للصحافة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X