أخبار عربية
أقامت دورة تدريبية للمدربين بالجزائر .. الجمالي:

الشبكة العربية تعزز قدرات منتسبي المؤسسات الوطنية

التدريب الإقليمي ينعكس أثره على المستوى الوطني

تعزيز قدرة أصحاب المسؤولية على حماية حقوق الإنسان

الجزائر – قنا:

نظمت الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، بالتعاون مع مركز الأمم المُتحدة للتدريب والتوثيق والمجلس الوطني الجزائري لحقوق الإنسان، دورة تدريبية للمُدربين بالجزائر. وأكد سعادة السيد سلطان بن حسن الجمالي الأمين العام للشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، مقرها الدوحة، في كلمته الافتتاحية للدورة، حرص الشبكة العربية على بناء ورفع وصقل القدرات لمُنتسبي المؤسسات الوطنية الأعضاء بالشبكة، بما يمكّن المؤسسات من القيام بمهامها بالشكل الأمثل وتحقيق أهدافها بتعزيز وحماية حقوق الإنسان في بلدانها، مُنوهًا إلى أن التدريب على المستوى الإقليمي يمكن أن ينعكسَ على العمل مُستقبلًا على المستوى الوطني.

وأشار إلى أن دورة تدريب المُدربين تهدف لتمكين المُشاركين من تخطيط برنامج تدريبي، من حيث تحليل السياق العام وتقدير الاحتياجات التدريبية، وتصميم الدورات وتنظيم التدريب ومرحلة تقديمه وما تتضمنه من استخدام أدوات وطرق التدريب، وصقل مهارات المُشاركين بتقديم المادة والتعامل مع الفئة المُستهدفة، إلى جانب أنشطة المُتابعة وتقييم الأثر، علاوة على تبادل التجارب والممارسات الفضلى فيما بين المُشاركين والمُدربين، بما يُعزز القدرات في مجال إعداد التدريب وبناء ورفع القدرات. وأوضحَ الجمالي أن التدريب على المستوى الإقليمي ينعكس أثره على المستوى الوطني بما يتلاقى مع احتياجات المؤسسات الأكثر تحديدًا، ويُساعد على إعمال حقوق الإنسان، ويُساهم في تمكين أصحاب الحقوق، وتعزيز قدرة أصحاب المسؤولية على حماية حقوق الإنسان، بالإضافة إلى تمكين المهنيين من الاضطلاع بمسؤولياتهم وفقًا لمعايير حقوق الإنسان، لافتًا إلى أن الشبكة العربية، ستعمل على مُناقشة مدى إمكانية تنفيذ برامج تدريب المُدربين على المستوى الوطني. من ناحيته، أشاد سعادة الدكتور عبدالمجيد زعلاني رئيس المجلس الوطني الجزائري لحقوق الإنسان، ببرامج الشبكة العربية وجهودها، مُرحبًا باستمرار التعاون مع الأمم المُتحدة وخصوصًا المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المُتحدة. وفي ذات السياق، أوضحت السيدة عبير خريشة مُدير مركز الأمم المُتحدة للتدريب والتوثيق في مجال حقوق الإنسان لجنوب غرب آسيا والمنطقة العربية، مقره الدوحة، أن هذه الدورة تعتبر الأولى من نوعها كنشاط إقليمي يُشارك فيه المركز بالجزائر، لافتة إلى أن المركز يقيم شراكة هامة ومُستمرة مع الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، لا سيما أنها شراكة طويلة واستراتيجية وقعت ترجمتها عبر مذكرة تفاهم لتنمية قدرات ومهارات مُنتسبي المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في المنطقة العربية، والتوعية بحقوق الإنسان في المنطقة وتعزيز إدراج التثقيف في مجال حقوق الإنسان ضمن أنظمة التعليم الرسمي في البلدان العربية.

كما نوّهت خريشة إلى أن الأمم المُتحدة تقدم، في هذه الدورة، تجربتها الواسعة في منهجية التعليم والتدريب في مجال حقوق الإنسان، مُشيرة إلى أن المفوضية السامية قامت بتطوير واعتماد منهجية شاملة للتدريب في هذا المجال.

وكان سعادة السيد سلطان بن حسن الجمالي قد اجتمع مع سعادة السيد محمد شرقي رئيس ديوان المرصد الوطني الجزائري للمُجتمع المدني، وسعادة الدكتورة ابتسام حملاوي رئيس الهلال الأحمر الجزائري، كل على حدة، حيث جرى مُناقشة تطوير أوجه التعاون المُشترك في بناء ورفع القدرات بمُختلف مجالات حقوق الإنسان، واستعراض عملية تأسيس الشبكة العربية والدور الذي تقوم به في إطار المؤسسات الوطنية العربية الأعضاء، وسعي الشبكة نحو توسيع تعاونها وشراكتها مع الهلال الأحمر الجزائري في فعالياته القادمة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X