اخر الاخبار

مذكرة تفاهم بين الشقب ووزارة البلدية للتعاون في مجال الأبحاث والمختبرات المتعلقة بأمراض الثروة الحيوانية

الدوحة – الراية :
وقع الشقب (عضو مؤسسة قطر)، اليوم، مذكرة تفاهم مع وزارة البلدية يتم بموجبها التعاون بين الشقب وإدارة الثروة الحيوانية لتطوير قطاع الفروسية بدولة قطر، وفي مجال الأبحاث والمختبرات المتعلقة بأمراض الثروة الحيوانية.
وقع المذكرة كل من السيد سيف النعيمي، مدير العمليات في الشقب، والمهندس عبد العزيز محمود الزيارة، مدير إدارة الثروة الحيوانية في وزارة البلدية.
وتهدف المذكرة إلى التعاون بين الطرفين لاعتماد مختبر المركز الطبي البيطري للخيل من قبل المنظمة العالمية للصحة الحيوانية (WOAH) ليصبح مختبرا مرجعيا لأمراض الخيل في الشرق الأوسط ويشمل ذلك فحوصات الأمراض المعدية والوبائية وخاصة أمراض تنقل الخيل دوليا، وتدريب وتأهيل وبناء القدرات الفنية العاملة في قطاع الفروسية بدولة قطر في مجال تشخيص أمراض الخيل، من خلال تنفيذ البرامج التدريبية وإعداد وتنظيم ورش العمل المتخصصة في مجال الصحة الحيوانية والفحوصات المختبرية لأمراض الخيل.

 

كما تم الاتفاق أيضا على تبادل المعلومات المتعلقة بإحصاء الأمراض الوبائية للخيل وتبادل المعلومات البحثية لكلا الطرفين.
وقال السيد سيف النعيمي، مدير العمليات في الشقب: “سعداء بالإعلان عن هذه الشراكة المهمة مع وزارة البلدية، والتي ستساعدنا على تحقيق التعاون المثمر والارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة لملاك الخيل، ولا شك أن مجالات التعاون ضمن هذه الشراكة تضم العديد من الجوانب المهمة بالنسبة للشقب ووزارة البلدية”.
وأوضح النعيمي أن مختبر المركز الطبي البيطري للخيل أنشئ في أواخر عام 2018، وهو مختبر مجهز بالكامل على أحدث طراز يقدم خدمات تشخيصية روتينية ومتخصصة شاملة في علم الأمراض الإكلينيكية وعلم الأحياء الدقيقة وعلم الطفيليات والغدد الصماء والتشخيص الجزيئي.. مبينا أن المركز الطبي البيطري للخيل يحتوي على عدة أقسام، هي: قسم الطب الباطني والتناسل، والجراحة والمناظير، والطب الرياضي، وتشخيص العرج، وورشة تصحيح الحدوات، والتصوير وخدمة العلاجات المتنقلة.
وأشار مدير العمليات في الشقب إلى أن مختبر المركز الطبي البيطري يستيطع، من خلال الفريق الطبي والفني والتقني في المستشفى والمختبرات، تقديم العديد من الاختبارات العامة والمتخصصة التي تساعد الأطباء البيطريين في الوصول إلى تشخيص تأكيدي للأمراض المنتشرة في قطر.. لافتا إلى أن جميع مربي الخيل يتلقون الدعم من خلال توفير الورش والندوات الدورية لتثقيف الملاك بأهمية العناية بالخيل لتجنب المشاكل الصحية التي تستدعي التدخلات الطبية والجراحية أما بالنسبة للعلاج فيتوفر لدينا باقات صحية تدعم جميع فئات المربين وبأعلى المعايير العالمية.
وقال النعيمي إنه من خلال اعتماد مختبر لأمراض الخيل في منظمة الصحة الحيوانية يتم توفير كل من الوقت والمال لعمل فحوصات الدم لملاك الخيل هنا في قطر، بأعلى المعاير الطبية بدلا من إرسال العينات لمختبرات أخرى في الخارج.. كما أنه يساهم في رفع كفاءة العاملين في مجال الفروسية من خلال تقديم ورش عمل متخصصه لهم للتحكم بالأمراض الوبائية والحد من انتشاراها.. مبينا أن عمل المركز الطبي البيطري للخيل لا ينحصر فقط على الصعيد الداخلي، فهو منذ افتتاحه إلى اليوم يقوم بتقديم خبراته على النطاق المحلي والعالمي من خلال توفير فرص التطوع والتدريب والأبحاث لجميع العاملين في المجال البيطري.
وأكد النعيمي أن المختبر يقدم حاليا خدمات التشخيص للخيل القادمة إلى المركز الطبي البيطري وكذلك للأطباء البيطريين الخارجيين، وسيتم في المستقبل تطوير قسم الأمصال في المختبر الذي سيوفر الاختبارات التشخيصية لجميع الأمراض العابرة للحدود المطلوبة لتصدير واستيراد الخيل.. مشيرا إلى أن هذا المشروع يهدف ليس فقط لخدمة الخيل في قطر ولكن أيضا للخيل في دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة.

من جانبه، أعرب المهندس عبدالعزيز محمود الزيارة، مدير إدارة الثروة الحيوانية في وزارة البلدية عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم بين الشقب والوزارة.
وقال: “يسعدنا في الشقب، الذي يعتبر أكبر مؤسسة للفروسية بالدولة، أن نحتفل اليوم بتوقيع مذكرة تفاهم بين وزارة البلدية ممثلة بإدارة الثروة الحيوانية والشقب (عضو مؤسسة قطر) لتطوير قطاع الفروسية بدولة قطر ونرجو أن تكون هذه المذكرة بداية لتعاون مستمر ومثمر بين الطرفين في إطار مذكرة التفاهم التي تم توقيعها اليوم”.. مبينا أن مدة المذكرة سنة واحدة، وتتجدد تلقائيا، ما لم يخطر أحد الطرفين الآخر، كتابة، بعدم الرغبة في التجديد.
وأوضح الزيارة أن من أبرز محاور مذكرة التفاهم التي تم توقيعها اليوم، هي اعتماد مختبر المركز البيطري للخيل بالشقب مختبرا مرجعيا من قبل المنظمة العالمية للصحة الحيوانية، وتدريب الكوادر الفنية العاملة في قطاع الفروسية من خلال تنظيم دورات تدريبية يشرف عليها مختصون وخبراء في هذا المجال، بالإضافة إلى تنشيط العمل البحثي في مجال أمراض الخيل وذلك عن طريق إجراء مسوحات وبائية لأهم أمراض الخيل التي تؤثر على حركتها دوليا.
وسيوفر اعتماد مختبر المركز البيطري للخيل مختبرا مرجعيا، الوقت والمال على الملاك القطريين، فضلا عن تدريب الكوادر الفنية العاملة في قطاع الفروسية الذي سيؤدي إلى رفع كفاءة العاملين في هذا القطاع مما ينعكس على الكشف المبكر للأمراض التي تصيب الخيل ومن ثم منع انتشارها والحد منها، بالإضافة إلى تنشيط العمل البحثي الذي يساعد في عمل خريطة وبائية لدولة قطر وقاعدة بيانات للخيل الموجودة بالدولة يمكن من خلالها الحصول على الإعلان الرسمي لخلو الدولة من أمراض الخيل.
وفيما يتعلق بالأبحاث المشتركة بين الشقب وإدارة الثروة الحيوانية في وزارة البلدية، أوضح المهندس الزيارة أن من بين هذه الأبحاث المسوحات الوبائية لأمراض الخيل، وخاصة اللازمة لحركة الخيل الدولية، وإحصاء أعداد الخيل الموجودة بالدولة ونوعها (عربية أو ثيربرد …) والغرض من تربيتها (خيل رياضية، خيل تربية ..)، بالإضافة لأبحاث تحسين الإنتاج واستخدام التقنيات الحديثة في هذا المجال مثل نقل الأجنة.
وأوضح المهندس الزيارة أن من أهم أمراض الثروة الحيوانية والمنتشرة بين الخيل، أمراض معدية مثل الرعام، الدورين، طاعون الخيل الإفريقي، انيميا الخيل المعدي، التهاب الشرايين المعدي، التهاب الرحم المعدي، حمى غرب النيل، انفلونزا الخيل، الهربس، خناق الخيل.. وهناك أمراض غير معدية وهي مغص الخيل، والعرج، وأمراض سوء التغذية.
ويعتبر المركز الطبي البيطري للخيل الأول من نوعه في الشرق الأوسط، والذي يتم إحالة مختلف الحالات الطبية إليه، ويحتوي على أحدث التجهيزات والأقسام الطبية مثل قسم التشخيص البيطري، وقسم الأبحاث، ومختبر الأبحاث السريرية.
ويستقطب المركز فريقا من أمهر وأهم الأطباء البيطريين والباحثين المعتمدين الذين يعملون على تطبيق أعلى المعايير المهنية والخاصة بالرعاية البيطرية للخيل، ويقدمون العديد من الخدمات المتخصصة كالجراحة، والطب الداخلي، والتناسل، والطب الرياضي وإعادة التأهيل، وطب الأسنان، والتشخيص الشعاعي وتشخيص العرج، وورشة خاصة لتصحيح الحدوة، والتخدير ومعالجة الآلام، وذلك عبر استخدام أحدث التقنيات.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X