المحليات
يعزز ريادة الأعمال المجتمعية لدى الأطفال

قطر الخيرية تطلق النسخة الثانية لبرنامج “بازار الصغار”

أعلنت قطر الخيرية عن إطلاق النسخة الثانية من برنامج “بازار الصغار”، وهو برنامج لدعم قدرات الأطفال في ريادة الأعمال المجتمعية، وذلك في حفل أقامته بحضور الجهات الشريكة والشخصيات المختصة في مجال ريادة الأعمال وطلاب ومعلمي المدارس المشاركة في البرنامج.

 ويهدف البرنامج إلى غرس مفاهيم العمل الخيري والإنساني لطلاب المدارس المشاركة من عمر التاسعة إلى الثانية عشرة، وإكسابهم قيماً مجتمعية، إضافة إلى تطوير معارفهم النظرية وقدراتهم العملية في مجالات التسويق والبيع والبرامج التطوعية وتعزيز روح المبادرات المجتمعية. وسيقوم الطلاب في ختام البرنامج بعرض منتجاتهم وبيعها في بازار يعود ريعه لدعم الأعمال الخيرية.

ويشارك في البرنامج كل من مركز بداية، والجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ومركز التطوير العالمي، إضافة إلى المستشارة زينب خشان وعدد من المدارس الابتدائية.

تجربة مفيدة

وفي كلمته في الحفل، قال السيد عبد الرحمن الهاجري مدير إدارة البرامج وتنمية المجتمع بقطر الخيرية، إن هذا البرنامج سيكون بمثابة تجربة مفيدة، ستثري ثقافة الأطفال المشاركين بجوانب لم يعتادوا عليها من قبل، وستحرّك لديهم وازع الاهتمام والإسهام في خدمة مجتمعهم القطري، وأمتهم والقضايا الإنسانية عبر العالم، مقدما شكره لجميع الجهات الشريكة في تنفيذ هذا البرامج، متمنيا العمل كفريق واحد، من أجل حصد أفضل النتائج وتحقيق أكبر أثر.

من جانبه ثمن السيد طالب عفيفة عضو مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة برنامج (بازار الصغار)، وقال إنه يسهم في تدريب الطلاب ذوي الإعاقة على مهارات التسوق الفعال، والتدريب على إدارة المشروعات الصغيرة، والتعامل مع الجمهور، مما يساهم في دمجهم الاجتماعي، مع إيجاد فرص عمل مناسبة للفئات الأكثر احتياجاً للعمل وصولاً إلى الاستقلالية، خاصة لفئات الإعاقة الذهنية بأنواعها وحالات التوحد، ومتلازمة داون.

من جهته تقدم السيد أحمد الصايغ مستشار في ريادة الأعمال من مركز بداية، بشكره لقطر الخيرية على هذه المبادرة الطيبة التي تسهم في غرس مفهوم ريادة الأعمال لدى جيل الشباب متمنيا أن يستفيدوا من هذه التجربة في المستقبل وتطبيق ما يتعلمونه على أرض الواقع.

تنمية المواهب

من جانبها قالت المستشارة التربوية السيدة زينب خشان إن مثل هذه البرامج الواعدة تساعد في تنمية المجتمع وتأصيل القيم والأخلاق لدى أبنائنا وتساهم في تنمية العديد من المواهب التي تساعد في استقلال الفرد وتنميته من الجوانب المالية، معربة عن سعادتها بأنها ستكون جزءاً من هذا العطاء من خلال تقديم بعض المهارات للطلبة تساعدهم على البدء في تكوين فكر استثماري لتكوين مشاريع استثمارية مستقبلاً.

بدورها أعربت السيدة جميلة البحبوح مستشارة التدريب والتطوير بمركز التطوير العالمي الأول للاستشارات عن سعادتها بالمشاركة في هذا البرنامج المميز الذي يأتي انطلاقا من إيمان الشركة بأن أي إنجاز على المستوى العالمي لا يكون إلا من صنع الإنسان حيث إن بناء الإنسان وتأسيسه هو العمل المستقبلي والعطاء المستمر. وقالت “إننا سنعمل في هذا البرنامج على تطوير التفكير النقدي والهوية البصرية وكيف سينشئ هذا الطفل مشروعاً خيرياً متكاملاً ذي بصمة مؤثرة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X