الراية الإقتصادية
«الريل» تنظم ندوة وجلسة نقاشية ضمن استعداداتها للبطولة

مترو الدوحة جاهز لاستقبال الحشود خلال المونديال

د. السبيعي: تكاتف جهودنا لتقديم نسخة استثنائية

الدوحة – عاطف الجبالي:
عقدت شركة سكك الحديد القطرية (الرّيل)، ندوةً وجلسةً نقاشيةً، أمس، تحت عنوان «إدارة الحشود الآمنة والفعالة في محطات المترو»، وذلك ضمن استعداداتها لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.
يأتي هذا الاجتماع ضمن سلسلة اجتماعات وورش العمل التي تُنظمها شركة «الرّيل»، في إطار خططها واستعداداتها التشغيلية لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. حيث يُعد مترو الدوحة الوسيلة الرئيسية لنقل الجماهير بين مُعظم الملاعب التي ستستضيف مُنافسات البطولة.
وقال سعادة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي، العضو المُنتدب والرئيس التنفيذي ل «الرّيل»: في غضون 47 يومًا، ستُرحّب دولة قطر بالزوار من جميع أنحاء العالم في إطار استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 والتي تُعد من بين أكبر وأهم الأحداث الرياضية في العالم. وتكاتف جهودنا جميعًا لتقديم نسخة استثنائية من هذه البطولة وإنجاح هذا الحدث العالمي سيُشكل المنظور الذي سيرى العالم من خلاله دولة قطر.

وأضافَ خلال كلمته: منذ انطلاقة خدماته أثبت مترو الدوحة تفوقه من حيث معايير السلامة والأمان وموثوقية الخدمات وذلك عند مُقارنته بالمعايير القياسية المُعتمدة في هذا المجال. ومن خلال البطولات الرياضية والفعاليات التي استضافتها دولة قطر تم اختبار خدمات مترو الدوحة على أرض الواقع. ولقد حرصنا على تحليل مؤشرات الأداء خلال تلك الفعاليات والبيانات المُتعلقة بنقل الجماهير والأخذ بالدروس المُستفادة بطريقة منهجية.
وتابعَ سعادته: يُعد مترو الدوحة جزءًا أساسيًا من منظومة التخطيط الشامل للنقل خلال البطولة. حيث تعمل شركة الريل و آر كيه إتش بشكل وثيق مع كافة الشركاء الرئيسين وإدارة الحشود خلال فترة البطولة وأيام المباريات، وتُعد إدارة الحشود من أهم المسؤوليات التي نضطلع بها. فإدارة الحشود وضمان سلامتهم هي عامل أساسي في نجاحنا. وبدعم شركائنا مثل اللجنة العُليا للمشاريع والإرث ووزارة الداخلية ووزارة المواصلات، وغيرها من الجهات المعنية قمنا بتطوير خُطة لكل محطة ضمن شبكاتنا. حيث نستضيف معنا رواد قطاع النقل بالسكك الحديدية من SNCF و Keolis و RATP. والذين سيشاركوننا خبراتهم في هذا المجال.
وقال سعادة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي: كما يُسعدنا أن نرحبَ بمُمثلي اللجنة العُليا للمشاريع والإرث ووزارة الداخلية ووزارة المواصلات. وحتمًا سنواصل عملنا الوثيق معًا، فدعم شركائنا عامل أساسي في نجاحنا، ولعل رحلة الإعداد للبطولة مع جميع الشركاء كانت وما زالت خير دليل على أهمية تبادل الخبرات والتجارب وتحسين الأداء والعمليات وتجاوز التحديات وبناء رؤية مُشتركة والعمل نحو هدف واحد وهو تقديم نموذج ناجح على صعيد تنظيم البطولات العالمية.
وبدأت الندوة بعرض تقديمي حول أهمية إدارة الحشود، ثم تم عقد جلسة نقاشية تناولت 4 موضوعات رئيسية هي إدارة الحشود في الفعاليات الكُبرى، وإدارة المخاطر الرئيسية، والتأهب والاستعداد لحالات الطوارئ، بالإضافة إلى التجهيزات الخاصة بضبط وتنظيم حركة الحشود خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.
وشاركَ في الجلسة النقاشية إلى جانب سعادة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي، العضو المُنتدب والرئيس التنفيذي ل «الرّيل»، كل من المُهندس ياسر الجمال، مُدير عام اللجنة العُليا للمشاريع والإرث ورئيس اللجنة التنفيذية لكأس العالم فيفا قطر والمُهندس حمد عيسى عبدالله، المُكلف بمهام وكيل الوزارة المساعد لشؤون النقل البري من وزارة المواصلات، والمقدم سالم سلطان النعيمي مُدير إدارة أمن المواصلات، بالإضافة إلى مُمثلين رفيعي المستوى من الشركات المُساهمة الرئيسية في شركة آر كيه إتش المُشغلة لمشروعي مترو الدوحة وترام لوسيل، وهم: جان بيير فاراندو، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة SNCF وجان إيف لوكليرك، الرئيس التنفيذي لمجموعة RATP، وبرنارد تاباري، الرئيس التنفيذي الدولي لمجموعة Keolis Group، وهبة فارس، الرئيس التنفيذي لشركة RATP Dev والذين شاركوا خبراتهم في مجال إدارة الحشود خلال الفعاليات الكُبرى. والذين شاركوا خبراتهم في مجال إدارة الحشود خلال الفعاليات الكبرى.

واختتمت الندوة بعرض تقديمي حول مركز التحكم والعمليات في مترو الدوحة ودوره في عملية التنسيق وإدارة الحشود في محطات المترو.
وتتولى شركة آر كيه إتش تشغيل وصيانة شبكات شركة الريل ويقع على عاتقها ضمان الإدارة الآمنة والفعالة للحشود في محطات المترو، ولإنجاح هذا الدور تعمل الشركة بشكل وثيق مع شركة الريل والجهات المعنية لضمان سلامة الركاب وتقديم تجربة تنقل آمنة خلال بطولة كأس العالم. وكانت شركة الرّيل نظمت في مطلع شهر يوليو الماضي اجتماعها الخاص بالموظفين والشركاء والاستشاريين، تحت عنوان «إدارة عمليات النقل خلال الفعاليات الكُبرى»، وقد تخلل الاجتماع عدد من الجلسات النقاشية بشأن جاهزية خدمات مترو الدوحة للفعاليات الكُبرى، والتحديات الرئيسية لاستضافة بطولة كأس العالم المُرتقبة.

المهندس حمد عيسى :قادرون على التعامل مع الزحام في وسائل النقل

قالَ المُهندس حمد عيسى عبدالله، المُكلف بمهام وكيل الوزارة المُساعد لشؤون النقل البري بوزارة المواصلات: إن قطاع النقل العام في الدولة جاهز للمونديال، وهناك خطط جاهزة تم التدريب عليها للتعامل مع الزحام والحشود الكبيرة المُتوقع استخدامها لوسائل النقل خاصة في أماكن الفعاليات الكبرى ومنها الكورنيش على سبيل المثال. وأضاف: إن هناك تنسيقًا وربطًا لخطوط النقل الرئيسية مع مطار حمد الدولي وميناء حمد من خلال توفير وسائل النقل المُختلفة التي تشمل الباصات الكهربائية وسيارات التاكسي والليموزين، ما يعكس استعداد الدولة لاستضافة هذا الحدث العالمي الكبير.
وأشار إلى العمل مع الشركاء في وزارة الداخلية وهيئة الأشغال العامة، من خلال التعاون الوثيق في مُختلف جوانب التدريب، والتخطيط المُسبق للمسارات، وإنفاذ قيود منع وقوف السيارات الخاصة في مواقف الحافلات، وإدارة حركة المرور في نقاط عبور المشاة، كذلك هناك تعاون مع البلديات لضمان توفير ما تحتاجه من وسائل النقل لتغطية جميع المناطق، لافتًا إلى أن التحدي سيكون كبيرًا، وعلينا الانتباه لكل لحظة وأن نكونَ جاهزين لأي طارئ. وأكد حمد عيسى أن شركة مواصلات (كروة) أجرت على مدار يومي 21 و22 سبتمبر الماضي، تشغيلًا تجريبيًا على نطاق واسع شمل ما يزيد على 2300 حافلة من حافلات البطولة عبر 80 مسارًا، لمُحاكاة نقل أكبر أعداد مُتوقعة من الركاب خلال بطولة كأس العالم، حيث شهدت الدولة التدريبات الكبرى من نوعها على الطرق، بقوى عاملة كبيرة مُدربة خصيصًا على خدمات حافلات البطولة، لربط 25 مستودعًا ومركزَ حافلات رئيسيًا لخدمة المونديال، من بينها مراكز الحافلات في سوق واقف، ومواقع مهرجانات المُشجعين، والخليج الغربي، وأم بشر، وبروة مدينتنا، وبروة براحة الجنوب.
وتابعَ: إن التشغيل التجريبي استهدف اختبار القدرة الاستيعابية لشبكة الطرق مع عدد من الحافلات الذي يُضاهي العدد المُتوقع لكأس العالم قطر 2022.

المهندس ياسر الجمال :تنسيق بين جميع الوزارات والهيئات

أكد المُهندس ياسر الجمال، مُدير عام اللجنة العُليا للمشاريع والإرث ورئيس اللجنة التنفيذية لكأس العالم فيفا قطر 2022، أن هناك خُطة تم إعدادها بحرفية عالية لضمان سلامة المُشجعين خلال فعاليات المونديال الأول في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط.
وقال الجمال خلال الجلسة النقاشية على هامش مؤتمر إدارة الحشود الآمنة والفعالة في محطات المترو، ضمن الاستعدادات النهائية لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 : إن الإعداد لبطولة كأس العالم بدأ مُبكرًا قبل عشر سنوات، واللجنة العُليا للمشاريع والإرث تُدرك تمامًا هذا التحدي الكبير الذي يتطلب جهدًا مُضاعفًا وتعاونًا من كافة الجهات في الدولة بما يضمن تجربة ناجحة تعكس إرث المنطقة وحاضرها المُشرق.
وأوضح أن «الإرث» قامت العام الماضي خلال نهائيات بطولة كأس العرب بفحص واختبار جاهزية وسائل النقل العام في الدولة ومن بينها شبكة المترو للمونديال حيث تم نقل الآلاف بنجاح دون أية حوادث تُذكر.
وأشارَ الجمال إلى وجود تنسيق كامل مع كافة الوزارات والهيئات ذات الصلة في دولة قطر، في إطار خطة مُتكاملة لهذه الفعالية العالمية الكبرى، لافتًا إلى أن هناك لجنة مُشتركة من عدة جهات بينها المواصلات والداخلية ومطار حمد الدولي وسكك الحديد القطرية «الريل» وشركة مواصلات «كروه».

سالم النعيمي:خطة محكمة لضمان نجاح البطولة

أبدى المُقدم سالم سلطان النعيمي، مُدير إدارة أمن المواصلات بوزارة الداخلية، تفاؤله أن تُحققَ بطولة كأس العالم قطر 2022 نجاحًا باهرًا في ظل التعاون والتنسيق الكبير بين مُختلف الجهات في الدولة، مُشيرًا إلى الدور الذي لعبته بطولة كأس العرب في اختبار جاهزية كافة القطاعات للمونديال، بما فيها القطاع الأمني الذي استخلص العديد من الدروس المُهمة، بالنظر إلى تطابق البطولة مع المونديال في مجموعة من الخصائص وأبرزها إجراء أربع مُباريات في نفس اليوم.
وبيّن النعيمي أن وزارة الداخلية وضعت خُطةً محكمةً لضمان نجاح المونديال، من خلال إعداد برنامج تدريبي تضمن العديد من التمارين التي ستعود بالعديد من الإيجابيات على مُمثليها خلال البطولة، بالأخص في النقاط التي تتعلق بإدارة الحشود وضمان أمنها وسلامتها في جميع الحالات، مُبديًا تطلعَه لانطلاق البطولة التي من المُتوقع نجاحها في ظل التنسيق اللامُتناهي بين جميع الجهات من أجل الوصول إلى الهدف المنشود.

المهندس عبدالله السليطي:نتوقع 700 ألف راكب يوميًا في مترو الدوحة

توقع المُهندس عبدالله سيف السليطي، رئيس قطاع شؤون العمليات في شركة سكك الحديد القطرية (الريل)، أن يستخدمَ مترو الدوحة من 500 ألف إلى 700 ألف راكب يوميًا خلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، مُشيرًا إلى أن ساعات عمل مترو الدوحة ستمتد لأكثر من 21 ساعة على مدار اليوم.
وقال في تصريحات للصحفيين: إنه سيتم تنظيم الحشود خلال المونديال بطريقة آمنة وسلسة ومُطابقة لأعلى المعايير العالمية للأمن والسلامة.
وأشارَ إلى أن البطولة ستشهد حضورًا كبيرًا من أكثر من 200 دولة في العالم، مُتوقعًا أن يتضاعفَ استخدام وسائل النقل العام في الدولة من 6 إلى 7 مرات خلال فعاليات البطولة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X