اخر الاخبار
في نسختها الـ27..

وزارة الأوقاف تكرم الفائزين في مسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم

الدوحة – قنا:

كرمت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، 40 فائزا من الذكور الحاصلين على درجة الامتياز بنسبة 100 بالمئة في فرعي الفئات والبراعم بمسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم في نسختها السابعة والعشرين، وذلك في حفل أقيم بفندق شيراتون الدوحة، بحضور سعادة السيد غانم بن شاهين الغانم وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية.
وجرى خلال الحفل، تكريم معلمي القرآن الكريم من روسيا الاتحادية الذين استضافتهم المسابقة ضمن فرع غير الناطقين باللغة العربية الموجه للطلاب والمعلمين من خارج دولة قطر.
وتخلل الحفل، عرض مرئي تناول مشاهد للمتسابقين منذ التسجيل للمشاركة بفرعي المسابقة، وخلال مرحلة الاختبارات التي أقيمت للذكور بجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب، وأشرفت عليها 18 لجنة ترأسها جميعا نخبة من الشباب القطري، وبرزت خلالها العديد من الأصوات الندية لعدد كبير من المواطنين.
وقدم الطالب ناصر مبارك النصر كلمة نيابة عن المتسابقين، قال فيها “باسمي وباسم إخواني وأخواتي من المتسابقين والمتسابقات المشاركين في هذه المسابقة المباركة، نتقدم بالشكر الجزيل إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على دعم مسيرة هذه المسابقة القرآنية، آملين الاستمرار في العطاء والدعم، حتى يتحقق -إن شاء الله- بناء الجيل المثالي الذي يخدم نفسه وأهله، ويرفع شأن دينه ووطنه وأمته”.
كما كرمت اللجنة المنظمة بقية الفائزين من الذكور الحاصلين على درجة امتياز بنسبة تزيد عن 95 بالمئة، والبالغ عددهم 249 متسابقا.
وفي سياق متصل، تقيم اللجنة المنظمة للمسابقة مساء اليوم، حفلين آخرين أحدهما بجامع الإمام محمد بن عبدالوهاب لتكريم الفائزين الذكور الحاصلين على نسبة 95 بالمئة فما دون، في فرع الفئات المخصص للمواطنين وفرع البراعم للمواطنين والمقيمين، والبالغ عددهم 484 متسابقا، كما سيتم تكريم جميع الإناث الفائزات في فرعي المسابقة، وذلك في مقر شعبة التحفيظ النسائية التابعة لإدارة الدعوة والإرشاد الديني بمنطقة الوعب، والبالغ عددهن 652 متسابقة من المواطنات والمقيمات.
وفي تصريحات صحفية لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ أعرب عدد من المتسابقين في فرعي الفئات والبراعم، عن بالغ فخرهم وسعادتهم بالمشاركة في هذه المسابقة، وتتويج مجهوداتهم في حفظ كتاب الله بهذا التكريم، مبينين أن المسابقة تشهد إقبالا ملحوظا كل عام، ما انعكس إيجابا في ارتفاع مستوى المنافسة والإصرار على مواصلة الحفظ والارتقاء بمستوياتهم وزيادة كمية الحفظ والمراجعة.
وثمن المتسابق عبدالله محمد اليافعي، أحد المشاركين في فئة البراعم، الجهود التي يبذلها القائمون على المسابقة تجاه المشاركين، مبينا أنه حصل على تقدير “ممتاز” عن حفظه لجزء “عم”، فيما أعرب المتسابق خالد سعيد المري عن سعادته بحصوله على تقدير “ممتاز” في المسابقة، داعيا أقرانه إلى الانخراط في هذه البرامج التي توليها الدولة كل الرعاية والاهتمام.
بدوره، قال جاسم بن عبدالله العلي، مساعد مدير إدارة الدعوة والإرشاد الديني بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، المتحدث الرسمي باسم اللجنة المنظمة لمسابقة الشيخ جاسم بن محمد للقرآن الكريم، إن المسابقة تشهد على مدى عمرها البالغ أكثر من (27) عاما تطورا ملحوظا في فروعها المختلفة، كما تتميز بتشجيع المتنافسين من الذكور والإناث على المشاركة بالقراءات المتعددة، لما له من دور كبير في المحافظة على هذا العلم القرآني في الصدور وإثرائه في نفوس الناشئة من أبناء المجتمع، وتشجيعهم على المراجعة والإتقان والتدرج في حفظ القرآن الكريم وتدبر معانيه.
وحضر حفل التكريم، رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة لمسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم، وعدد كبير من المسؤولين ومديري الإدارات بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X