الراية الإقتصادية
خلال لقائها وفدًا من رابطة رجال الأعمال

رئيسة تنزانيا: شراكات استراتيجية جديدة مع قطر

فيصل بن قاسم آل ثاني: فرص واعدة في السياحة والزراعة والطاقة

الدوحة- الراية:
التقتْ رابطةُ رجال الأعمال القطريين بفخامة السيدة سامية صولوحو حسن رئيسة جمهوريَّة تنزانيا المُتحدة وذلك على هامش زيارتها البلاد حاليًا، وذلك لبحث سبل فرص الاستثمار المُمكنة بين البلدَين في مُختلف المجالات الاقتصادية.
وكشفت فخامةُ رئيسة جمهورية تنزانيا المُتحدة، أنَّ قطر وتنزانيا لديهما إمكانات ضخمة لتقوية التعاون في مجالات مثل التبادل التجاري وتشجيع الاستثمار والسياحة واستكشاف الغاز وتطوير الموانئ والزراعة والطاقة وغيرها من المجالات الأخرى، مُشيرةً إلى أنَّ قطر وتنزانيا تتمتعان دائمًا بعلاقات تاريخية ثنائية ودية وأصبحت هذه العلاقات أقوى بعد افتتاح سفارتَي البلدَين وتبادل الزيارات الرفيعة بين قادة البلدَين. وأضافت: «نؤكد اليوم أننا نسعى لبناء شراكات استراتيجية جديدة من شأنها أن تسهمَ بشكل إيجابي في اقتصاد البلدين».

زيارة تنزانيا

 

من جانبه، نوَّه سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس رابطة رجال الأعمال القطريين بوفرة الموارد التي لا تزال قيد الاستغلال في جمهورية تنزانيا، إضافةً إلى الاستقرار السياسي الذي يبعث على إمكانية الاستثمار فيها، وأشارَ الشَّيخ فيصل بن قاسم نيابة عن رجال الأعمال القطريين إلى أنَّ هناك فرصًا حقيقية للاستثمار في مجالات السياحة والزراعة والمشاريع المُساندة للطاقة، مؤكدًا على أن الرابطة ستزور تنزانيا ضمن وفد رفيع المستوى عقب المونديال. كما أكد رئيس الرابطة أنَّ هناك رغبةً مُشتركةً لتطوير علاقات التعاون، في ظل الإمكانات الهائلة التي تملكها البلدان، مُشيرًا إلى أن هناك اهتمامًا من رجال الأعمال القطريين للتعرف على الفرص المُتاحة في تنزانيا والاستفادة من المُقومات التي تملكها من حيث الموارد الطبيعية والأراضي الزراعية الجيدة والموقع الاستراتيجي.

فرص استثمارية مُتعددة

 

واستعرضَ الوفد المُرافق للرئيسة، جوانب من البيئة الاستثمارية في تنزانيا والحوافز التي توفرها الحكومة التنزانية للمُستثمرين القطريين الراغبين في إقامة أعمال هناك، مشيرًا إلى أن تنزانيا لديها فرص استثمارية في عددٍ من القطاعات وفي مناطق عديدة بخلاف زنجبار، مثل الخدمات المُساندة لمشاريع الطاقة مثل النقل والأنابيب وغيرهما من المشروعات التي تربط البلادُ بجيرانها.
وتحظى صناعة التنقيب في تنزانيا بحصة كبيرة من عائدات التصدير وهو قطاع يمكنه جذب العديد من المُستثمرين القطريين.
وتمتلكُ تنزانيا نحو 48.1 مليون هكتار من الأراضي الصَّالحة للزراعة والمياه وتنتج الكثير من المحاصيل الزراعية الغذائية مثل: الذرة والأرز والدخن والذرة الرفيعة والقمح.
والجدير بالذكر، أنَّ العلاقات بين قطر وتنزانيا مُتنامية وأن حجم التبادل التجاري بين البلدَين وصل خلال العام الماضي إلى 300 مليون ريال مُقارنة ب 169 مليون ريال خلال العام 2020.
حضر الاجتماعَ من الرابطة سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس الرابطة، وكل من السادة أعضاء مجلس إدارة الرابطة: السيد‏‏ شريدة الكعبي والسيد‏‏ سعود المانع، والسادة أعضاء الرابطة السيد‏‏ أشرف أبو عيسى والسيد‏‏ يوسف آل محمود والسيد‏‏ إحسان الخيمي والسيد راشد المنصوري الرئيس التنفيذي لمجموعة أعمال القابضة، بالإضافة إلى السيدة سارة عبدالله نائب مُدير عام الرابطة.
وحضرها من الجانب التنزاني سعادة الدكتورة‏ اشاتو كيجاجي وزيرة الصناعة والاستثمار والتجارة وسعادة الدكتور ‏‏مهاذي جمعة معالم سفير جمهورية تنزانيا المُتحدة وعدد من الرؤساء التنفيذيين في شركات الطاقة والسياحة والاستثمار.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X