أخبار عربية
الدوحة لؤلؤة الخليج المتوهجة.. موقع هندي:

قطر مركز الثقافة العربية الأصيلة النابض

ناطحات السحاب الشاهقة جنبًا إلى جنب مع المراكب الشراعية

المتحف الوطني مشهد سمعي وبصري يطل على الخليج

ترجمة- جنان الصباغ:

قالَ موقعُ هندستان تايمز الهندي: إنَّ قطرَ هي لؤلؤةٌ مُتوهجة في منطقة الخليج العربي فهي المقر النابض للثقافة العربية الأصيلة التي تعود إلى قرون، ودللت على ذلك من خلال دعمها للفن واهتمامها بالمواقع التراثيَّة والمتاحف. وأشارَ الموقع إلى أنَّ الزائر يرى الدوحة بعد مُنتصف الليل مثل لؤلؤة تتوهج وتضيء بأنوارها كل ما يُحيط بها. وأضاف الموقع: تُعد ناطحات السحاب الشاهقة جنبًا إلى جنب مع المراكب الشراعية على طول المياه الداخلية المُتلألئة للخليج العربي بمثابة مزيج للتذكير بتاريخ البلاد الذي بدأ مع الغوص بحثًا عن اللؤلؤ مع الحداثة والرؤية المُستقبلية. كما اعتبر أن الفن في الطبيعة، وفن الصواري الضوئية (300 في المجموع على الطريق السريع الذي يربط مطار حمد الدولي بمدينة الدوحة) أعجوبة بحد ذاتها، خطت بأشعار قصائد قطرية وتألقت بألوان عديدة، ما يمثل أول مقدمة لالتزام القطريين بفنونهم. وأضاف الموقع: قامت هيئة متاحف قطر، برعاية برنامج رحلة ثريّ يأخذ الزائر في أعماق الفن الحديث والمُعاصر والتاريخ الطبيعي والحضارات القديمة التي سكنت قطر والموروثات الرياضية.

الفن الثقافي في الدوحة

وقال الموقع: تُعدُ زيارة المتحف الوطني بمثابة رحلة تطورية للمناظر الطبيعية والأنثروبولوجية للبلاد. فالمتحف يطل على خليج الدوحة، هو مشهد سمعي وبصري، حيث يتم تقليد أصوات البحر والطيور والحيوانات. ويعرض أحد أقسام المتحف فيلم «نفس»، وهو فيلم قصير للمُخرجة الهندية ميرا ناير، يتتبع حياة غواصي اللؤلؤ. من خلال صالات العرض في المتحف، يمكن للزائر أن يرى الدولة تترك بصماتها التي لا تُمحى على خريطة العالم.

الرياضة والأستوديوهات المكانية

ونوَّه الموقع باهتمام قطر بالرياضة التي أصبحت جزءًا لا يتجزأ من الحياة اليومية في الدوحة. فمع تطور الحضارات، يؤكد، تم إدخال تعديلات مُتطورة على الرياضة، وتم عرضها في متحف قطر الأولمبي والرياضي 3-2-1 داخل استاد خليفة الدولي، بدءًا من الرياضة في القرن الثامن قبل الميلاد إلى الرياضة الآن. ويُعد المتحف الرياضي أحد أكبر المتاحف الرياضية في العالم، ويضم سيارة فيراري لأسطورة الفورمولا وون مايكل شوماخر، وقفازات ملاكمة محمد علي، ومضرب بطل الكريكيت ساشين تيندولكار، والميداليات التي فاز بها الرياضيون، و38 مشعلًا أصليًا من الألعاب الأولمبية الصيفية والشتوية تم شراؤها من اللجنة الأولمبية الدولية. كما يتضمن مكتبة بها أكثر من 4000 كتاب عن الرياضة. ومع التركيز على تمكين المُبدعين من جميع الخلفيات والتخصصات، قامت قطر بتجديد المواقع التاريخية وتحويلها إلى مُختبرات وأستوديوهات للتصميم مثل، أستوديوهات ومُختبرات ليوان ديزاين في وسط مدينة مشيرب، وهو عبارة عن مساحة مُتعددة التخصصات رسمت بألوان هادئة من الأخضر الفستقي والأبيض الجيري وبه ممرات واسعة تم إعادة تصميمها بشكل مُبدع. كما يوجد في مشيرب أيضًا M7، وهي حاضنة ومركز ابتكار للتصميم والأزياء والتكنولوجيا، تستمد تسميتها من موقعها المحلي والمبادئ السبعة التي تؤكد الإلهام والتمكين والاتصال بين فضائل أخرى.

الأسواق التراثية القديمة

وأضاف الموقع: تقع قطر بين عالمين، عالم تقليدي قديم، يُحافظ على ذاكرة حية تتسرب في نظام القيم، وعالم آخر يتنافس على بقعة عالمية مرغوبة في قرية عالمية سريعة الظهور. وقد حان الوقت للعودة بالزمن إلى الوراء وتجربة طريقة الحياة التقليدية من خلال زيارة سوق واقف، الذي يمكن للزائر أن يصله عبر السير لمسافة قصيرة على طول مسارات الترام من وسط مدينة مشيرب إلى سوق واقف التاريخي. وضعت الألوان والمشاهد والأصوات الموجودة في سوق واقف في مزيج مُنسق، بحيث يمكن أن تجدَ فيه كل ما تحتاجه من السجاد والبسط والعطور والبخور والفواكه الجافة، بالإضافة إلى سوق الطيور والحيوانات. كما تصطف المطاعم في الهواء الطلق بحيث تجذبك رائحة المشويات التي تفوح في أنحاء السوق إلى جانب المقاهي. ويقع بالقرب من سوق الصقور المُخصص للطيور الوطنية في قطر.

الصحراء ليست بعيدة

وأشارَ الموقع إلى أنَّ استخدام الصحراء، التي تحتل مكانة مركزية في روايات العرب، كمكان فني عام من قِبل قطر، وتقع صحراء زكريت، التي يكتنفها خليج زكريت وهضاب الجبس ومُنحدرات الحجر الجيري، على بُعد 70 كيلومترًا بالسيارة من الدوحة. وفي وسط هذا المنظر الطبيعي المُتناثر، تقف أربع كتل معدنية مُتراصة، ترتفع 16.7 متر في الفراغ الذي يُمثل سماء الصحراء الصافية. يمتد العمل الفني، شرق – غرب /‏‏‏‏‏ غرب – شرق للفنان الأمريكي ريتشارد سيرا على طول أكثر من كيلومتر ويعبر شبه جزيرة محمية بروق الطبيعية التي تربط مياه الخليج. وختم الموقع قائلًا: إن قطر، لا تزال على الرغم من طاقتها الشابة، ثقافة معطرة بخشب الصندل عمرها قرون بعد أن تم إعادة اكتشافها في شبه الجزيرة العربية وأُعيد تنظيمها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X