الراية الإقتصادية
بعد قرار أوبك+ خفض الإنتاج

2 % ارتفاعًا في أسعار النفط

لندن- رويترز:

ارتفعتْ أسعارُ النَّفط بنحو 2 في المئة أمس، واتجهت صوبَ تحقيق مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي بدعم من قرار أوبك+ إجراء أكبر خفض للإمدادات منذ عام 2020 على الرغم من القلق حيال الركود وارتفاع أسعار الفائدة.

ويأتي الخفضُ الذي قرَّره تكتل أوبك+، الذي يضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء لها من بينهم روسيا، قبل حظر الاتحاد الأوروبي للنفط الروسي وسيقلص الإمدادات في سوق يعاني بالفعل من شحِّ المعروض.

وبحلول الساعة 1348 بتوقيت جرينتش زاد خام برنت 1.70 دولار أو 1.8 بالمئة إلى 96.12 دولار للبرميل.

كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.72 دولار أو 1.9 بالمئة إلى 90.17 دولار للبرميل.

وقال ستيفن برينوك من (بي.في.ام) للسمسرة في النفط: «سيكون من بين التداعيات الرئيسية لتخفيضات أوبك الأخيرة العودة المرجحة إلى سعر مئة دولار للنفط… إلا أن المكاسب ستكون محدودة في ظل تزايد العوامل الاقتصادية غير المواتية».

ويتجه الخامان القياسيان لتسجيل مكاسب للأسبوع الثاني، ويقترب خام برنت من تسجيل ارتفاع بتسعة في المئة. لكنه لا يزال منخفضًا بشكل كبير بعد اقترابه من أعلى مستوى على الإطلاق عند 147 دولارًا للبرميل الذي سجله في مارس بعد غزو روسيا لأوكرانيا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X