المحليات
خلال جولة لـ الراية في المعرض المصاحب لمؤتمر «ويش» .. مشاركون:

الذكاء الاصطناعي يحسِّن خدمات الرعاية الصحية

الدانة المهندي: شخصية افتراضية تترجم الأوراق والمستندات إلى لغة الإشارة

عصا إلكترونية لإرشاد المكفوفين وجهاز للتواصل مع ذوي التوحد

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

شهدَ المعرضُ المُصاحبُ لفعاليات مُؤتمر الابتكار في الرعاية الصحيَّة العالميَّة «ويش» العديدَ من الابتكارات التي تصبُّ في صالح تحسين جودة الحياة بشكل عام وتحسين مُستوى الخدمات الصحيَّة المقدِّمة للجمهور.

أكَّدَ السيدُ محمود العشي رئيس قسم الابتكار في مؤتمر «ويش» لـ الراية أنَّ الغالبية العظمى من الابتكارات تركز على استخدام الذكاء الاصطناعي في التشخيصات الطبية. وأنه تمَّ اختيار هذه المجموعة من الابتكارات من بين أكثر من 700 مشروع وابتكار من جميع دول العالم حيث قامت لجنة علمية محددة باختيار الابتكارات التي يصلح عرضُها ومشاركتُها بالمعرض.

وقالت الدانة المهندي باحثة في شؤون الابتكار بمركز مدى: إنَّ المركز يقوم بعرض العديد من الأجهزة والمعدات التي تسهم في تحسين جودة الحياة للأشخاص من ذوي الإعاقة مثل تكنولوجيا المساعدة لذوي التوحد أو الإعاقة البصرية والسمعية، مثل مكبر الصورة الذي يساعد الأشخاص الذين يعانون من الإعاقة البصرية الضعيفة، حيث يقومُ هذا الجهاز بتكبير الصورة أو الكلام ومن ثم يمكن للمستخدم أن يقرأ الجريدة مثلًا أو يشاهد التلفاز.

وتابعت: إنَّ جناحَ مدى في المُؤتمر يضمُّ أيضًا جهازًا يسمى «تواصل» وهو جهاز خاص لذوي التوحد يمكّنهم من التواصل باستخدام الصور حيث تم إعادة برمجة هذا الجهاز ليتناسب مع البيئة القطرية.

وأضافت: إنَّه يتم لأول مرة عرض الشخصية «بوحمد» وهو أول شخصية افتراضية قطرية تستخدم لغة الإشارة القطرية لمساعدة الصم، ما يسهل عليهم لغة التواصل مع الجمهور خاصة في مراكز الخدمات التي يمكن من خلالها أن يقوم الموظف باختيار جملة محددة ليتم ترجمتُها إلى لغة الإشارة من خلال هذه الشخصيَّة الافتراضيَّة ومن ثم يسهل التواصل مع الأشخاص الذين يعانون الصَمَم، موضحةً أنَّ الجهاز يستطيع أن يقوم بترجمة المحتوى الورقي والمستندات إلى لغة إشارة قطرية. وأشارت إلى أنه يتم أيضًا عرض عصا إلكترونية لمساعدة المكفوفين، حيث تقوم هذه العصا بإصدار ذبذبة أو اهتزازات قوية لتحذير مستخدميها في حال كان أمامهم أي عوائق قد يصطدمون بها.

 تقنية حديثة تتنبأ بخطر الولادة المبكرة

 

يضمُّ معرض الابتكارات أيضًا تقنية جديدة تهدف إلى اكتشاف النساء المعرضات لخطر الولادة المبكرة، الذي يعد السبب الرئيسي لوفاة الأطفال دون سن الخامسة، وذلك من خلال التعرف على النساء الحوامل المعرضات لخطر الولادة المبكرة، حيث يمكن للأطباء تحديد العلاج الطبي المطلوب الذي يجب إعطاؤه قبل الولادة لتقليل إصابات الرئة والدماغ لدى الجنين.

وأوضح العارضون أنَّه تم تطوير مجموعة أدوات اختبار غير جراحية مثل الوسادة الذكية التي يتم وضعها في أماكن محددة للمرأة الحامل حيث يمكنها أن تتعقب المؤشرات الحيوية في بعض الإفرازات النسائية والتي تشير إلى إمكانية حدوث ولادة مبكّرة، موضحين أنه من خلال إجراء اختبار مرة واحدة في الأسبوع، يمكن أن تساعد النتائج الأطباء على متابعة حالة النساء الحوامل باستمرار ووضع أفضل خُطة علاج، كما أنه يمكن إجراء الاختبار بسهولة من قبل النِّساء الحوامل أنفسهنَّ.

منصة تدريب للأطباء لتحسين قراءة تقارير تخطيط القلب

 

شَهدَ معرضُ الابتكاراتِ بمُؤتمر «ويش» العالمي عرضَ إحدى الشركات لمنصة تدريب طبيَّة تقدم نظامًا تفاعليًّا لتتبع العين مدعومًا بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز، حيث يقوم بتدريب الأطباء المقيمين في قسم أمراض القلب لتحسين قراءتهم لتقارير تخطيط القلب. وقال العارضون المسؤولون عن الجناح لـ الراية: إنَّ الشركة تسعى للاضطلاع بدور ريادي في تسريع الانتقال إلى الجيل الثاني من الصحة من خلال الاستفادة من قوة الذكاء الاصطناعي لتقديم أفضل خدمة للمرضى والممارسين الطبيين، موضحين أن الهدف هو تطوير أساليب التدريب الحالية المقدمة للممارسين الطبيين لقراءة نتائج التخطيط على القلب وأن التفكير في هذا البرنامج يأتي على إثر نتائج الدراسات التي أشارت إلى سهو الأطباء المقيمين في قسم أمراض القلب عن أكثر من نصف المخاطر التي تهدد الحياة والمذكورة في تقارير تخطيط القلب ما جعل الشركة تعمل على برنامج مناسب لمعالجة هذا الأمر. وأضافوا: إنَّ المنصة تقدم نظامًا تفاعليًا لتتبع العين مدعومًا بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز، يقوم بتدريب الأطباء المقيمين في قسم أمراض القلب لتحسين قراءتهم لتقارير تخطيط القلب.

جهاز طبي يحسّن جراحة استبدال المفاصل

ضمَّ معرضُ الابتكارات المصاحب لمؤتمر ويش العالمي تطويرًا من إحدى الشركات الإسبانيَّة لجهاز طبي مبتكر بهدف زيادة السلامة العامة لجراحة استبدال المفاصل وتقليل أوقات التعافي لتحسين تجربة المريض بشكل عام. وقال المسؤولون عن الجناح: إنَّ الشركة طوَّرت طريقة حديثة لعمليات زرع المفاصل أطلق عليها اسم «نيلا» وهي تكنولوجيا حاصلة على براءة اختراع تتكون من مواد بوليمرية ومعدنية لتقليد صلابة العظام البشرية وخصائصها، والتي تقضي على الحاجة إلى إصلاح الجذع عن طريق طرْق القضبان أو باستخدام الإسمنت العظمي، علاوة على ذلك، تمكن هذه الطريقة الجراحين من التحكم بدقة في مقدار التثبيت الذي سيتم تطبيقه بناءً على جودة عظام المريض وأسلوب حياته، ما يؤدِّي إلى خُطة علاج أكثر تخصصًا.

نظام لمراقبة نظافة اليدَين للعاملين في المستشفيات

شهد معرض الابتكارات تطويرًا لنظام مراقبة نظافة اليدين لتتبع مدى اهتمام العاملين الصحيين في مرافق الرعاية الصحية بنظافة أياديهم، والإبلاغ عنهم بشكلٍ استباقي، وذلك بهدف تقليص حالات عدم الامتثال الكافي لنظافة اليدَين، والمخاطر الشديدة المتعلقة بحماية الصحة الشخصية والعامة التي يمكن أن تحدث في المستشفيات ومن ثم تقليل العدوى.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X