المحليات
تروجها مواقع التواصل الاجتماعي .. د. عبد العزيز العلي لـ الراية :

مشروع بحثي جديد لكشف الشائعات والأخبار الكاذبة

المشروع البحثي يحدد مصداقية الخبر والمدوّن

شراكة بخصوص المشروع مع جامعة أدنبره البريطانية

13 طالبًا وطالبة بالدراسات العليا شاركوا بالمشروع

المشروع مُمول من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي

الدوحة – محروس رسلان:

كشفَ د. عبد العزيز خالد العلي -مدير مركز الكندي لبحوث الحوسبة التابع لكلية الهندسة بجامعة قطر- عن مشروع بحثي رائد وجديد من نوعه يعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي يتعلق بالكشف عن الأخبار الكاذبة والشائعات المُفبركة بمواقع التواصل الاجتماعي.

وقال في تصريحات خاصة لـ الراية على هامش المعرض السنوي البحثي لجامعة قطر: فكرة المشروع تقوم على كشف الأخبار الكاذبة والشائعات المُفبركة على موقع تويتر بالعربي.

ونوّه بوجود شراكة مع شبكة الجزيرة الإعلامية في قطر، حيث تستفيد قناة الجزيرة حاليًا من المشروع في عرض التدوينات والتحقق من مصداقية المعلومات التي تُنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، موضحًا أن المشروع البحثي يُحدد مصداقية الخبر نفسه ومصداقية المُدوّن، كما أن المشروع لديه القدرة على سرد التدوينات المُتعلقة بالموضوع بالترتيب.

وأبان أن المشروع يُشارك فيه أكثر من 13 طالبًا وطالبة من طلبة الدراسات العُليا بكلية الهندسة، لافتًا إلى وجود شراكة بخصوص المشروع مع جامعة أدنبره البريطانية، وأن الفريق البحثي القائم على المشرع ثُلة من الطلبة المُميزين الذين فازوا في مُسابقات بحثية عالمية، كما أن المشروع مُموّل من قِبل الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، ومدته ثلاث سنوات وسيتم الانتهاء منه تمامًا مع نهاية هذا العام.

وأبان أن مثل هذا المشروع البحثي سيكون له أثر في الحد من انتشار الشائعات حيث يُمكّن المشروع البحثي الفرد من التحقق من مصداقية الخبر وإذا ما كان صحيحًا أم مجرد ادعاء خطأ، موضحًا أن المشروع البحثي تحت إشراف د. تامر السيد من قسم علوم وهندسة الحاسب، وأن الفريق البحثي يضم آخرين من بينهم د. عبد العزيز العلي نفسه.

وقال: إن التطبيق الآن مُغلق أمام الجمهور لحين الحصول على التراخيص والموافقات القانونية، حيث من الممكن ساعتها أن يصدر في صورة موقع إلكتروني أو تطبيق يمكن الفرد من كتابة المعلومة والتحقق منها حيث تظهر أمامه النتائج التي تؤكد مصداقية المعلومة من عدمها، كما أن المشروع يتضمن تقييمات لمصداقية المدوّنين، فضلًا عن أنه يأتي بأول التدوينات المُتعلقة بالموضوع بسهولة وسرعة تامة.

ولفتَ إلى أنه في حال وجود ادعاء يتم البحث بالموقع، ومن ثم يظهر في التقييم أن تلك المعلومة تحتوي على ادعاء وأنه يُعد خبرًا مُزيفًا وشائعة مُفبركة، وأضاف: بعدها يتم الضغط على خانة التحقق فستخرج النتيجة بأن الادعاء غير صحيح مع تحديد نسبة مئوية لذلك مع بيان مصداقية المدوّن، ومع توضيح المصادر ذات الثقة في الموضوع والتي يمكن الرجوع إليها ونقل المعلومة الصحيحة عنها.

ويهدف مُنتدى البحوث السنوي بالجامعة، الذي يضم نوعية مُنتقاة من المشاريع البحثية، إلى إبراز الجهود البحثية لجامعة قطر في مُعالجة القضايا والتحديات التي تواجه المُجتمع من خلال البحوث القائمة على الشراكات النشطة والتفاعلية مع الصناعة والعديد من أصحاب المصلحة الآخرين.

كما يتم تسليط الضوء على الأبحاث المهمة والحاصلة على جوائز والتي تُعزز رؤية الجامعة وتدعم الأولويات البحثية لدولة قطر وأهداف ورؤية قطر الوطنية 2030، إضافة إلى تحقيق التعلم القائم على البحث والاكتشاف وريادة الأعمال.

ويتطلع مركز الكندي لبحوث الحوسبة التابع لكلية الهندسة بجامعة قطر لتسهيل ودعم علوم الحاسب والمعلومات والبحوث الهندسية في جامعة قطر.

وتتلخص رسالة المركز في خدمة مُجتمع جامعة قطر، من خلال تشجيع البرامج البحثية النوعية في المجال الحيوي للكمبيوتر وعلم المعلومات والهندسة.

ويعتبر مركز الكندي إطارًا لتعزيز البحث التعاوني مُتعدد التخصصات، وتعزيز الشراكات المحلية والدولية القائمة وتوفير البنية التحتية الداعمة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X