المحليات
نظمتها «إرثنا» وقمة «ويش»

3 فائزين في مسابقة تعزيز الوعي بآثار البلاستيك

رفع مستوى الوعي بآثار استخدام البلاستيك على الصحة

الدوحة – الراية:

تم الإعلانُ عن أسماء الفائزين في المسابقة الفنيّة التي نظّمها كل من «إرثنا- مركزٌ لمستقبلٍ مستدام»، عضو مؤسسة قطر، بالتعاون مع مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، مُبادرة الصحة العالمية التابعة لمؤسسة قطر، التي تهدف لرفع مستوى الوعي بآثار استخدام البلاستيك على الصحة في جميع أنحاء العالم، وتشجيع العمل المُناخي الإيجابي نحو بناء مدن صحيّة. وقع اختيار لجنة التحكيم، التي تألفت من ممثلين عن عدد من الكيانات التابعة لمؤسسة قطر، على ثلاثة فائزين من فئة البالغين وثلاثة فائزين من فئة اليافعين بناءً على مستوى إبداع مُشاركتهم، وقيمتها الفنية، وتفرّد محتواها ومدى ارتباطها بشعار قمة ويش 2022 «نحو مستقبلٍ مفعمٍ بالحياة»، والتزامها بمعايير المسابقة، واشتراط الإسهام في الوعي والتثقيف. وعُرضت الأعمال الفنية للفائزين في قمة «ويش 2022»، التي أُقيمت في الفترة من 4 إلى 6 أكتوبر. فازَ بالمركز الأول في المسابقة عن فئة البالغين فريق «الدوحة كويست» عن منحوتة «العدو الثابت».

وفي المركز الثاني، فاز فندق راديسون بلو الدوحة عن تصميم «كن من مناصري الكوكب الأزرق، كن نقيًا، ولا تدع البلاستيك يقتل الحياة تحت الماء»، بينما حازَ المركزَ الثالث فريق الدكتور ياسر الحميدي، من جامعة تكساس إي أند إم في قطر، الجامعة الشريكة لمؤسَّسة قطر، وطلاب جامعة فرجينيا كومنولث كلية فنون التصميم في قطر، الشريكة لمؤسسة قطر، عن تصميم «رئتان من البلاستيك».

في فئة اليافعين، فاز بالمركز الأول كل من كاملة بو قرارة وبيان عربي من مدرسة مايكل إي ديبكي الثانوية في قطر عن منحوتة «الجنين المسموم»، وجاء في المركز الثاني منحة ذو الفقار ومحمد عبد الله من مدرسة مايكل إي ديبكي الثانوية في قطر عن تصميم «البلاستيك الدقيق وتلوث الجهاز الهضمي»، وفاز بالمركز الثالث نشطاء أكاديمية قطر– الدوحة التابعة لمؤسسة قطر، عن عملهم الفني «ماذا أعددنا للعشاء؟». وكانت مسابقة «ويش- إرثنا» لتعزيز الوعي بآثار البلاستيك قد افتُتحت في وقت سابق من هذا العام لإشراك أفراد المُجتمع المحلي في إنشاء أعمالٍ فنية حول تغيّر المناخ والصحة، وهو أحد الموضوعات التي تمت مُناقشتها في قمة «ويش 2022». شهدت المُسابقة مُشاركة مجموعة مُتنوّعة من أفراد المجتمع لا سيما النشطاء في مجال حماية البيئة، والطلاب، والمعلمين، والعاملين في القطاع الصحي، والمُهندسين، والفنانين. وسلطت المُشاركات الضوءَ على الجوانب العديدة لتأثير استخدام البلاستيك على الصحة، ومنها تلوث المياه، والتهديدات التي تتعرض لها البيئة البحرية، والتأثيرات على نمو الأجنة، والتحديات الناجمة لاستخدام المواد غير القابلة للتحلل الحيوي، وغيرها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X