المحليات
سمو الأمير والرئيس أردوغان ترأسا اجتماع اللجنة الاستراتيجية العليا.. صاحب السمو:

العلاقات القطرية التركية نموذج للشراكة الناجحة

الاجتماع يتزامن مع مرور 50 عامًا على علاقاتنا الدبلوماسية

تكثيف التنسيق ومواصلته لاكتشاف مزيد من الفرص بين البلدَين

سمو الأمير يدعو الرئيس والشعب التركي لحضور مباريات المونديال

بحث العلاقات الاستراتيجيَّة والشراكة التجارية والاقتصادية والاستثمارية

استعراض التعاون في الطاقة والصناعة والمواصلات والتعليم والإعلام

إسطنبول- قنا:

ترأسَ حضرةُ صاحبِ السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى، وأخوه فخامةُ الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس الجمهوريَّة التركية الشقيقة، اجتماعَ الدورة الثامنة للجنة الاستراتيجية العُليا القطرية التركية، في قصر «دولما بهتشه» مساء أمس.

  • الرئيس التركي:
  • اجتماعات اللجنة العليا تعزز العلاقات الاستراتيجية
  • إرادة وتطلع مشترك لتعميق وتعزيز التعاون والتضامن بين البلدين

وفي بدايةِ الاجتماعِ، رحَّب فخامة الرئيس التركي بسموِّ الأمير والوفد المرافق، منوهًا بأهمية اجتماعات اللجنة العُليا وباللقاءات التي تتمُّ بين مسؤولي البلدَين من أجل تقوية وتعزيز العلاقات الاستراتيجية القطرية التركية، موضحًا أنه أجرى مع سموِّه لقاءً ثنائيًا مثمرًا تمَّ خلاله تقييمُ العلاقات بين البلدَين، حيث نوَّه بإرادة الدولتَين وتطلعهما نحو تعميق وتعزيز التعاون والتضامن بينهما، كما أشارَ فخامتُه إلى حجم الاستثمارات بين البلدَين في مختلف المجالات، معربًا عن شكره وتقديره للدعم المقدم للشركات التركية العاملة في دولة قطر، ومؤكدًا توفير الدعم الكامل للاستثمارات القطرية في تركيا في مختلف القطاعات مثل الدفاع والتكنولوجيا، إضافة إلى توفير الدعم التركي في إطار تنفيذ رؤية قطر الوطنيَّة 2030.

  • تعزيز التعاون في القطاع الصحي والسياحي ومشاريع المونديال
  • تبادل وجهات النظر حول آخر المستجدات على الساحتَين الإقليمية والدولية

وبيَّن فخامةُ الرئيس التركي، في كلمته بهذه المُناسبة، مجالاتِ التعاون المختلفة خاصة المتعلقة بالطاقة والفرص المواتية لاسيما في الجمهورية اللبنانية الشقيقة وجمهورية كازاخستان الصديقة، متطلعًا كذلك إلى أن تسهم الاتفاقيات الجديدة في تحقيق ما يصبو إليه الشعبان الشقيقان من تعاون وطيد على مُختلف الصعد.

من جانبه، أعربَ سُموُّ الأمير المُفدَّى عن شكره وتقديره لفخامة الرئيس التركي على كرم الضيافة الذي قُوبل به والوفد المرافق، حيث أكَّدَ سُموُّه على أن هذه الاجتماعات التي تقام منذ العام 2015 تعزز علاقات التعاون بين البلدَين الشقيقَين في شتَّى المجالات، ما يعكس طبيعة العلاقات المتميزة التي تعد نموذجًا للشراكة والمشاريع الثنائية الناجحة والتي كانت أداة لتسريع التنفيذ وتحقيق الطموحات المُشتركة.

وأوضحَ سُموُّ الأمير، في كلمته، أنَّ عقد اجتماع هذه الدورة يأتي تزامنًا مع مرور خمسين عامًا على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدَين التي شهدت تطويرًا كبيرًا، متطلعًا سموُّه إلى تكثيف التنسيق ومواصلته لاكتشاف مزيدٍ من الفرص بين الجانبَين.

  • توفير الدعم الكامل للاستثمارات القطرية في تركيا بمختلف القطاعات
  • الاتفاقيات الجديدة تسهم في تطوير التعاون على مختلف الصعد

كما أشارَ سُموُّ الأمير إلى استضافة دولة قطر بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 الشهر القادم، وإلى عدد التذاكر التي تم حجزها من تركيا، وبهذه المناسبة وجَّه سموُه الدعوةَ لفخامة الرئيس التركي، وأعرب عن ترحيبه بجميع المشجعين الأتراك للقدوم إلى دولة قطر، والاستمتاع بالمباريات وأجواء البطولة.

وتمَّ خلال الاجتماع بحث العلاقات الاستراتيجية الوطيدة بين البلدَين في شتى المجالات لاسيما المجال السياسي والشراكة التجارية والاقتصادية والاستثمارية، وشؤون الطاقة والصناعة والمواصلات والتعليم والإعلام، إضافة إلى تعزيز التعاون في القطاع الصحي والسياحي والمشاريع المرتبطة باستضافة نهائيات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

  • سمو الأمير وأردوغان استعرضا الأوضاع في فلسطين وسوريا واليمن

كما تبادل الجانبانِ وجهات النظر حول آخر المستجدات على الساحتَين الإقليمية والدولية، لا سيما الأوضاع في كلٍ من فلسطين وسوريا واليمن.

حضرَ الاجتماعَ سعادةُ الشَّيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجيَّة، وسعادةُ الشَّيخ سعود بن عبدالرحمن آل ثاني رئيس الديوان الأميري، وسعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات، وسعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة، وسعادة الشيخ محمد بن حمد بن قاسم آل ثاني وزير التجارة والصناعة، وسعادة السيدة بثينة بنت علي النعيمي وزيرة التربية والتعليم والتعليم العالي، وسعادة الشيخ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني وزير الثقافة، وعدد من أصحاب السعادة أعضاء الوفد الرسمي المرافق لسمو الأمير.

وحضره من الجانب التركي سعادةُ السيد مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية، وسعادة السيد مراد قوروم وزير البيئة والتطوير العمراني والتغيير المناخي، وسعادة السيد فاتح دونماز وزير الطاقة والموارد الطبيعية، وسعادة الدكتور نورالدين نباتي وزير الخزانة والمالية، وسعادة السيِّد سليمان صويلو وزير الداخلية، وسعادة السيد خلوصي أكار وزير الدفاع، وسعادة السيد فخرالدين قوجة وزير الصحة، وسعادة السيد مصطفى ورانك وزير الصناعة والتكنولوجيا، وسعادة السيد محمد موش وزير التجارة، وسعادة السيد عادل قره إسماعيل أوغلو وزير النقل والبنى التحتية، وسعادة السيد ارول اوزفاز رئيس مجلس التعليم العالي، وسعادة البروفيسور فخرالدين التون رئيس مكتب الاتصال برئاسة الجمهورية التركية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X