أخبار دولية
في استفتاء جديد على شعبيته

باكستان: فوز عمران خان في انتخابات فرعية

إسلام أباد- أ ف ب:

فازَ رئيسُ الوزراءِ الباكستاني السابق بستةٍ من ثمانية مقاعد في الجمعية الوطنية التي ترشَّح لها في انتخابات فرعيَّة جرت نهاية الأسبوع، وفق ما أظهرت نتائج غير رسمية أمس، في اقتراع اعتبره استفتاءً على شعبيته.
وأعقبت الانتخابات شهورًا من السجالات السياسية التي بدأت قبل الإطاحة بخان في تصويت لسحب الثقة جرى في أبريل. وتأتي أيضًا في وقت تُحاول باكستان جاهدةً التعامل مع تداعيات فيضانات مُدمّرة أغرقت قرابة ثلث مساحة البلاد.
وقال خان في مؤتمر صحفي في منزله الواقع في ضواحي إسلام أباد: إن الاقتراع نُظّم في «دوائر انتخابية حيث اعتقدت الحكومة أن حركة الإنصاف الباكستانية (حزبه) كانت الأضعف». وأضاف: «رغم هذه المحاولات، هزم ناخبونا مُرشحي الائتلاف الحاكم مُجتمعين». وسعى السياسي البالغ 70 عامًا لتعطيل العملية السياسية في باكستان منذ إطاحته في أبريل عندما طلب من جميع نواب حزبه التخلي عن مقاعدهم، ما ترك الجمعية الوطنية من دون أي من أعضاء حركة الإنصاف الباكستانية.
ودعت لجنة الانتخابات إلى إجراء انتخابات فرعية في ثمانٍ من عشرات الدوائر الانتخابية، بينما أفاد قادة حركة الإنصاف بأن خان لن يشغلَ أيًا من المقاعد التي فاز فيها الحزب، ما أدّى إلى انتخابات أخرى.
وقال خان: «ما جرى كان استفتاء لأن ناخبينا كانوا على علم بأننا لن ندخلَ الجمعية، ومع ذلك صوّتوا لصالح مُرشحينا».
وتعهَّد بالإعلان قريبًا عن موعد «مسيرة طويلة» لأنصاره في العاصمة للضغط على الحكومة للإعلان عن انتخابات وطنية مُبكرة قبل موعد أكتوبر العام المُقبل المُحدد. ويُنظّم خان عادة مسيرات يُشارك فيها عشرات الآلاف من الأشخاص في أنحاء البلاد، إذ يلقي خلالها خطابات حماسية تنتقد مؤسسات الدولة، بما في ذلك الجيش النافذ، مُتهمًا إياها بالتخطيط للإطاحة بحكومته.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X