فنون وثقافة
يقام برعاية مجموعة شاطئ البحر أمام قلعة الزبارة حتى 19 ديسمبر

افتتاح الجزء الثاني من «نظرة على مشروع متحف قطر للسيارات»

أحمد النملة: خطوة كبيرة في بناء إرث متاحف قطر والاهتمام بعشاق السيارات

سالم المهندي: «شاطئ البحر» تسعى لتعزيز ثقافة الاستدامة وإبراز الإبداع

الدوحة – الراية:

افتتحت متاحف قطر الجزء الثاني من معرض «نظرة على مشروع متحف قطر للسيارات» الذي يقام برعاية مجموعة شاطئ البحر أمام قلعة الزبارة من 24 أكتوبر حتى 19 ديسمبر ٢٠٢٢.

كانت متاحف قطر قد قدمت الجزء الأول من معرض «نظرة على مشروع متحف قطر للسيارات» في شهر مارس من العام الجاري في متحف قطر الوطني. وتضمَّن المعرض ثلاث سيارات مميزة، كما استعرض التصميم النظري لهذا المشروع الذي أنجزه مكتب متروبوليتان للهندسة المعمارية (أوه إم إيه) بقيادة المهندس المعماري الحائز على جائزة بريتزكر للهندسة المعمارية، ريم كولهاس.

يركز الجزء الثاني من معرض «نظرة على مشروع متحف قطر للسيارات» على أحد أهم جوانب مشروع المتحف وهو الجانب المجتمعي – التشاركي، كما يحتفي بثقافة السيارات الثرية والمميزة في قطر عبر عرض سيارات سباق استثنائية في مواقع تراثية. ويسلط هذا المعرض الضوء على السيارة باعتبارها قاسمًا مشتركًا يربط بين مختلف الشعوب ويُوحِّد الثقافات، كما يمنح الزوار فرصة فريدة للتعرف على ثقافة السيارات في قطر والمتاحف الخاصة وعلى جامعي السيارات ونوادي السيارات الرياضية وأهم أبطال رياضة السيارات القطريين.

وعلَّق الرئيس التنفيذي لمتاحف قطر، السيد أحمد موسى النملة قائلًا: «متاحف قطر ممتنة للدعم السخي الذي تقدمه مجموعة شاطئ البحر في معرض «نظرة على مشروع متحف قطر للسيارات» ، الأمر الذي يُعد خطوةً كبيرةً في بناء إرث متاحف قطر وإسماع صوت مجتمع عشاق السيارات في قطر».

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة شاطئ البحر، السيد سالم سعيد المهندي: «من خلال دعم المعرض، تسعى مجموعة شاطئ البحر إلى تعزيز ثقافة الاستدامة باستخدام المواد المعاد تدويرها، ما يخلق فرصة إبراز جماليات الإبداع دون الإضرار بالبيئة».

يشمل العرض المقام أمام قلعة الزبارة ثلاث سيارات مميزة. السيارة الأولى هي سيارة فولكس فاجن طوارق خاصة بالسباقات (الجيل الثالث) التي تم تطويرها للمشاركة في رالي داكار الدولي عام ٢٠١١ والذي توّج فيه سائق الراليات القطري ناصر بن صالح العطية بطلًا لرالي داكار للمرة الأولى. أما السيارة الثانية فهي فورد برونكو إكس إل تي (الجيل الرابع)، وكان يقودها في السابق سائق الرالي القطري سعيد الهاجري، أحد مؤسسي رياضة السيارات في قطر والعالم العربي. والسيارة مُعارة للمعرض من مقتنيات السيد سالم سعيد المهندي. أما السيارة الثالثة فهي سيارة بي إم دبليو إم 2 سي إس الرياضية وهي مُعارة للمعرض من مجموعة متحف لطبيلة الخاصة بالسيد عمر حسين الفردان.

وتشجيعًا للزوار على استكشاف المواقع التراثية في قطر، ستقدم متاحف قطر ومجموعة شاطئ البحر أيضًا عرضًا مشابهًا لسيارات استثنائية أخرى في موقع أبراج برزان التراثي في أم صلال محمد، في الفترة ما بين 14 نوفمبر 2022 و20 ديسمبر 2022 وفي مشيرب قلب الدوحة خلال نفس الفترة بالتعاون مع نادي سيلين الرياضي (مواتر) وشركة أودي قطر. وعلَّقت الدكتورة حصة سلطان الجابر، رئيس متحف قطر للسيارات قائلةً: «كل الشكر لمجموعة شاطئ البحر على رعاية الجزء الثاني من هذا المعرض وعلى إنجاز العرض الخاص بالسيارات من مواد قديمة تم إعادة توظيفها بشكل مميز يعكس رؤيتنا لمشروع المتحف ويعزز ثقافة الاستدامة».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X