أخبار دولية
نجا بأعجوبة من محاولة اغتيال

باكستان: عمران خان في حالة مستقرة

إسلام آباد- وكالات:

أفادت مصادر سياسية من داخل حزب رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان أن حالته الصحية مستقرة وذلك بعد نجاته من محاولة اغتيال «شنيعة»، وقد أصيب عمران خان برصاصة في قدمه خلال تجمع سياسي أمس لكنه في حالة مستقرة، في هجوم وصفه الرئيس الباكستاني بأنه «محاولة اغتيال شنيعة».

كان خان يتقدم مسيرة منذ الجمعة الماضي من مدينة لاهور نحو العاصمة إسلام آباد في إطار حملة للمطالبة بانتخابات جديدة بعدما أقصي من منصبه في أبريل. وقال رؤوف حسن أحد كبار مساعدي خان إن خان أصيب حين أطلقت النيران من الحشد قرب مدينة غوجرانوالا. وأضاف «حالته مستقرة، وهذه كانت محاولة لقتله، لاغتياله» مُشيرًا إلى أنَّه تم قتل أحد المهاجمين واعتقال آخر. خلال ما أسماه «مسيرة طويلة»، يلقي خان (70 عامًا) خطابات من حاوية مفتوحة أمام الحشود في مدن وبلدات في طريقه إلى العاصمة. ووصف الرئيس الباكستاني عارف علي في تغريدة على تويتر إطلاق النار بأنه «محاولة اغتيال شنيعة». وكتب «أشكر الله أنه بخير لكنه أصيب ببضع رصاصات في رجله، وهي إصابة نأمل في أنها غير حرجة». وقال فؤاد شودري وزير الإعلام السابق في حكومة خان «كان هناك شخص أمام الحاوية يحمل هذا المسدس الأوتوماتيكي. أطلق رشقة، وأصيب كل من كان يقف في الصف الأمامي». وأضاف: إنَّ أشخاصًا حاولوا ضبط السلاح مضيفًا: «خلال المشادة، أخطأ هدفه. وكان هناك الكثير من الدماء على الحاوية». وتابع: إنَّ ستة أشخاص كانوا يقفون على الحاوية أصيبوا وقُتل متفرج. تواجه باكستان منذ عقود مسلحين وتم استهداف سياسيين تكرارًا في محاولات اغتيال. في العام 2007 قتلت أول امرأة تتولى رئاسة الوزراء في البلاد بناظير بوتو في هجوم انتحاري لم تتضح ملابساته بعد. وقال مسؤولون من حزب خان «باكستان تحريك إنصاف» إنَّ خان نقل إلى المستشفى في لاهور لتلقي العلاج.

ظهر في فيديو بُثّ على وسائل التواصل الاجتماعي وهو في المستشفى مع ضمادة ملفوفة حول رجله اليمنى. أقصي خان، بطل الكريكت السابق، عن السلطة في أبريل بناء على اقتراح بحجب الثقة عن حكومته، بعد انشقاق بعض شركائه من التحالف لكنه لا يزال يحظى بتأييد شعبي كبير في هذا البلد الواقع في جنوب آسيا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X