الراية الإقتصادية
قبل انطلاق المونديال.. قطر للسياحة:

تراخيص لـ 6 آلاف غرفة لبيوت العطلات

تنظيم تأجير العقارات لفترات قصيرة الأجل

التزام بمعايير الجودة ووسائل الراحة والصحة والسلامة

الدوحة- الراية:

أصدرَتْ قطر للسياحة أكثرَ من 2,500 رخصة لبيوت العطلات لحوالي 6,000 غرفة منذ إطلاق المبادرة العام الماضي، الأمرُ الذي يعد إضافةً إلى المجموعة المتنوِّعة من خيارات الإقامة التي ستكون متاحةً للزوَّار خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم FIFA قطر 2022.

إنَّ ترخيصَ بيوت العطلات يضمن تنظيم تأجير العقارات لفترات قصيرة الأجل لتقديم تجربة آمنة ومُمتعة لزوَّار قطر. وتعمل قطر للسياحة على التأكد من معايير الجودة ووسائل الراحة وأنظمة الصحة والسلامة وسهولة الوصول ومدونة قواعد السلوك والاستدامة البيئية للعقارات قبل ترخيصها للإيجار لفترات قصيرة. كما أنَّ تأجير الوحدات السكنية للزوَّار من دون ترخيص يعرض المالك لغرامة مالية وقدرها 200,000 ريال قطري.

وبهذه المُناسبة، قالَ السيد محمد الأنصاري، مدير الرخص السياحية في قطر للسياحة: «تسعى قطر للسياحة من خلال مبادرة بيوت العطلات إلى المُساهمة في تطوير قطاع الضيافة في الدولة والحرص على تنوُّع المنتجات السياحيَّة لتناسب كافةَ احتياجات وإمكانات الزوَّار. وأضاف: نحن فخورون بإصدار رخص لبيوت العطلات لحوالي 6,000 غرفة قبل بطولة كأس العالم لكرة القدم FIFA قطر 2022، لتزويد الزوَّار براحة البال وإتاحة الفرصة أمامهم لاستكشاف عروض قطر المتنوِّعة والاستمتاع بالضيافة التي لا مثيل لها.

وقد تمَّ حتى الآن ترخيص 1,800 شقة و700 فيلا في مناطق عدة منها جزيرة اللؤلؤة ومدينة لوسيل، وأكثر من 100 وحدة سكنية صالحة لذوي الاحتياجات الخاصة، وأكثر من 600 وحدة سكنية للعائلات التي يزيد عددُ أفرادِها على 4 أفراد.

وسوف تواصلُ قطر للسياحة العمل على مراقبة مؤشر تجربة الضيف على أكثر من 130 منصة عالمية في مجال تقييم رضا الضيوف، للتأكد من مدى التزام أصحاب التراخيص بتقديم تجارب تتسم بتميز الخدمة للزوَّار.

وتتمثلُ مهمة قطر للسياحة في ترسيخ مكانة قطر على خريطة السياحة العالمية كوجهة رائدة تمتزج فيها أصالة الماضي وحداثة الحاضر، وتقصدها شعوب العالم لاستكشاف معالمها ومزاراتها السياحية في مجالات الثقافة والرياضة والأعمال والترفيه العائلي، والتي تتسمُ جميعُها بتميز الخدمة.

وتتولَّى قطر للسياحة، التي تختص بتنظيم صناعة السياحة والضيافة وتطويرها وتنميتها وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار فيها، مسؤوليةَ وضع الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة والضيافة ومتابعة تنفيذها ومراجعتها بشكل دوري، بحيث تعزز من تنويع العروض السياحية في البلاد، وتدعم زيادة الإنفاق السياحي.

وتعملُ قطر للسياحة على تعزيز حضور قطر على خريطة السياحة العالميَّة وتعزيز قدرة القطاع السياحي للوصول إلى الجمهور المستهدف.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X