المحليات
وزعها وفد صندوق قطر للتنمية وقطر الخيرية

مساعدات شتوية للنازحين بالشمال السوري

توزيع 3 آلاف خيمة و13,200 حقيبة شتوية

الدوحة- الراية:

قامَ وفدٌ من صندوقِ قطر للتنمية وقطر الخيرية بالإشراف على توزيع مُساعدات مشروع الاستجابة الشتويَّة المبكرة على النازحين في مخيمات الشمال السوري الذي موَّله الصندوق وتنفذه قطرُ الخيرية في إطار حملتها «دفئوني»، كما تفقّد الوفدُ عددًا من المشاريع الأخرى التي نفذتها قطر الخيرية لصالح اللاجئين السوريين في جنوب تركيا بتمويلٍ من الصندوق.

ووصلَ عددُ الخيام الموزَّعة حتى الآن 3000 خيمة للأسر المتضررة من النزاعات في سوريا، وذلك من أصل 3600 خيمة ضمن المشروع، يتم تقديمها للأسر التي لا تملك مأوى أو استبدال الخيم القديمة التالفة بجديدة، إلى جانب توزيع 13,200حقيبة شتويَّة تشتمل على الملابس الشتوية لعائلة كاملة. وقالَ يوسف الملا «باحث مساعدات إنسانية» لدى صندوق قطر للتنمية: «زيارتنا للمخيمات في الشمال السوري جاءت للإشراف على توزيع مُساعدات مشروع الاستجابة الشتوية المبكرة التي قامَ الصندوق بتمويلها وتواصل تنفيذها قطرُ الخيرية ضمن حملة (دفئوني)، حيث شملت التوزيعات حقائب ملابس شتوية، بالإضافة إلى تركيب واستبدال الخيام لتجعل شتاء النازحين أكثر أمنًا ودفئًا» وأضافَ: «هذه المساعدات جاءت في وقتها لدعم الأسر التي تُعاني من الخيام المتهالكة والتي لم تتمكن من استبدالها من عدة سنوات بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة التي تواجهها». من جانبه، قالَ خالد اليافعي ممثل قطر الخيرية: «أطلقنا مشروع الاستجابة الشتوية بتمويل كريم من الصندوق وبالشراكة معه في هذا الوقت وقبل دخول برد الشتاء القارص حمايةً للأسر المتضررة في فترة الشتاء لتكون الأسر النازحة متأهبة لمواجهة فصل الشتاء قبل حلول الكوارث التي تترافق مع شدة الصقيع والأمطار والثلوج المتوقعة»، ونوَّه بأنَّ المشروع يهدف لتوزيع مُستلزمات الشتاء الكاملة لهذه الأسر من خيام للمأوى وملابس وبطانيات وإسفنجات وسجَّادات وغيرها، وحثَّ الجهات الداعمة وأهل الخير لمواصلة التبرع لذوي الحاجة من أجل توفير الدفء لهم نظرًا للنقص الكبير في هذا الجانب.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X