المحليات
طوَّرها موظفو جامعة تكساس بمركز التذاكر

أرضيات من البلاط الشمسي لتوليد الطاقة في استاد الثُّمامة

الدوحة الراية:

ستشهدُ بطولةُ كأس العالم FIFA قطر 2022™ تجربةَ ابتكارِ فريدة ومُبتكرة في مجال توليد الطاقة الشمسيَّة، قد تُحدِثُ ثورةً في مجال الاستدامة بدولة قطر مُستقبلًا، حيث صنعت شركةُ صَن پايڤ-، وهي واحدة من المشروعات الفائزة في برنامج «تحدي 22»، وهي مُبادرة لتشجيع المُبتكرين على تطوير حلول وتقنيات رائدة للمُساهمة في دعم الإرثِ الدائم لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™- ألواحًا شمسية مضمنة داخل البِلاط يمكن السير عليها.

وسيتمُّ اختبارُ تلك الأرضيات التي تتضمن الألواح الشمسية، والحاصلة على براءة اختراع، بشكلٍ علنيٍّ لأول مرة، في مِنطقة مخصصة بمركز التذاكر المتواجد في استاد الثمامة، أحد ملاعب بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، الثمانية.

ويعتقدُ محمد الجَمَّال، الشريك المؤسس والمدير الفني لشركة صَن پايڤ، وعضو هيئة التدريس في جامعة تكساس إي أند أم في قطر، إحدى الجامعات الشريكة لمؤسسة قطر، أنَّ هذه خطوة كبيرة نحو بيئة أكثر استدامة، قائلًا: «إلى جانب زيادةِ الطلب على الطاقة، تشغل الألواح الشمسية التقليدية مساحةً كبيرة، وهو أمرٌ كان يُمثِّل تحديًا في الماضي، ولكن لم يعد الأمر كذلك مع هذا البلاطِ الشمسي».

وأضافَ الجَمَّال: «بالرغم من وجوبِ أن تكون الألواح الشمسية مائلةً بطريقة معينة لضمان توليد أكبر قدر من الطاقة الشمسية، إلا أنَّ ما يميز ابتكارنا، أنَّنا قُمنا بدمج ميزة تتيح توليد نفس القدر من الطاقة مع وضع البلاط بشكلٍ مسطح على الأرض أو بشكل عمودي على الحائط».

وقامت صَن پايڤ بتركيب بلاط يغطي مساحة تبلغ حوالي 50 مترًا مربعًا في الملعب، وهي مساحة كافية تقريبًا لصف من أربع إلى ست سيارات، حيث أوضح الجَمَّال: «إن كمية الطاقة التي يمكن توليدها من البلاط المركب في هذه المساحة كافية لتشغيل منزل مكون من ثلاث غرف نوم، بما في ذلك جميع المرافق بداخله مثل: تكييف الهواء والإضاءة والثلاجات».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X